مصر اليوم - من للغة الضاد لغتنا الجميلة

من للغة الضاد... لغتنا الجميلة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من للغة الضاد لغتنا الجميلة

عمران الكبيسي

ولدت وعشت سنوات طفولتي وصباي في المنطقة الغربية من العراق المجاورة للجزيرة العربية والأردن وسورية، ويتميز أهلها بصفاء الفطرة العربية، فلم تدخلها عناصر مستعربة، وبقيت حياتهم في الوبر والمدر عربية خالصة النقاء، يتمسك أهلها بلبس العباءة بأنواعها والعقال والكوفية بأشكالها، الغترة البيضاء، والشماغ المرقط بالأحمر أو الأسود، يحرصون على ارتدائها زيًا شعبيًا تقليديًا، ومن تعمد بإسقاط عقال شخص من على رأسه، فذلك يعني ما يعني، فقد تكلف جريرتها الحياة أو المال والجلاء. وأذكر كنت صبيًا صحبة أخي الأكبر في أحد مجالس القهوة العربية لدى شيخ القبيلة وفق تقاليد وأصول نتعلمها منذ الصغر، ودخل رجل عليه إمارات الغضب والإحساس بمهانة لا يرتضيها لنفسه، وقف وسط المجلس وجها لوجه مع شيخ القبيلة وقد ثنى ركبتيه وصار يتحدث بصوت متهجد، ثم تناول عقاله وكوفيته من رأسه ورمى بها أمامه على الأرض، فانتفض الحضور وقوفًا لا يا أبو فلان نحن عندك وأنت المعزز المكرم، وانكبوا عليه يعيدون كوفيته على رأسه والشيخ يحاول بنفسه إعادتها وتعديلها ليستعيد هدوءه ويطمئن بأن له ما يريد. فعرفت أنه تقليد قبلي عربي، حينما يشعر العزيز الحليم بالإهانة، أبسيطة كانت أم جسيمة، يستجير بأهله طالبًا النصرة عن حكمة وتقدير لروح الانتماء، يستفز الكرام ويستثيرهم لينصرونه على نفسه وعلى من أساء إليه، خير له من إن يبقى إن سكت مكلومًا، وإن اقتص لنفسه جار بنظر القبيلة. اليوم لست وحدي من يشعر بالإهانة، بل ملايين العرب يشعرون بها، ويشتكون ظلم أهلهم العرب لأنفسهم وللغتهم، هذه اللغة العريقة، لغة القرآن، لغة الجدود الصيد، اللغة الجميلة الرشيقة، لغة التراث والحضارة: العلم والفكر والثقافة والفن والأدب، وبكل الحزن والأسف والأسى ومعاني اللوعة يتجاهلها أهلها، ويشيحون بألسنتهم عنها إلى ما دونها عزة وجمالا. الآباء اليوم يدفعون بأبنائهم إلى مدارس خاصة لا ليتعلموا لغة القرآن وترتيله ويتشربوا قيمه من الصغر، بل ليتعلموا باللغات الأجنبية ويدفعون ثمنا باهظا كي يتبرجوا بالفرنجة.   صار الأجنبي الغريب العارف برشاقة لغتنا ووداعتها يأسى عليها عوادي الزمن، فيحتفل بها ويكرمها عطفا منه، كأنه أرحم بها من بنيها، يواسيها اعترافا منه لها بالعظمة، وتقديرًا لماضيها، كما يُكرم فنان عظيم كبر وشاخ وتقاعد، ويا للحسرة هكذا تواسى اللغة العربية اليوم وينظر إليها، كما لو كانت امرأة هيفاء جميلة ابنة نسب وحسب، وذات حلم وخلق وكرم، هجرها خليلها إلى من هي دونها بالفضل جهالة منه وعقوقا، وتركها يأسى لها المتأسون. نحن أبناء العربية ممن اعتادوا لبس الكوفية والعقال واتخذوا منها هوية، وبقيت اللغة العربية وجها لهم وانتماء ووجودًا، لقد أدمى قلوبنا جور أهلنا على لغتنا، وأشجى صدورنا حسرة عليها، وها ننادي وننزع ما على رؤوسنا ونستجير للغتنا العربية لغة القران كتاب الله داعين المسؤولين الغيارى أصحاب الفخامة والسمو والمعالي ملوكا ورؤساء وأمراء ووزراء وممثلي الأمة وقادة الفكر وكل المعنيين في الخليج خاصة والعرب عامة، وبكل ما تمتلك هيبة العربية من شرف التمثيل في التقاليد والأعراف، رافعين أيدينا ضارعين  طالبين نصرة لهذه اللغة المهضومة المظلومة من أهلها وذويها، وقد ابتعدوا عنها وهانت عليهم، لو كان الأمر بالفداء لوجدت العربية الآلاف من بنيها يفتدونها بأنفسهم وأموالهم، ولكن أمرها اليوم من شأن الدول والمؤسسات والسلطات المركزية لا الأفراد والجماعات، ونهيب بالمنظمات العربية والإسلامية، التعاون الإسلامي، والجامعة العربية، ومجلس التعاون الخليجي، لاتخاذ قرارات مركزية جماعية تنصف لغتنا تلافيًا لما أصابها من ذل وجحود وعقوق، فهي دعامة الأوطان التي تستند عليها العروش والكراسي وبعدها لن يكون لهم منها نصيب. يقول فيها الشاعر العربي السوري المسيحي عبد الحليم داموس: لست وحـدي أفتديها  كلنـا اليـوم فـداهــا نزلـت في كـل نفس وتمشّـت في دماهـا فبِهـــا الأم تغنّــــت وبهـا الـوالـد فـاهــا وبهــا الفــن تجلـى وبهــا العلــمُ تباهــى كلمــا مـــرّ زمــان  زادها فخرًا وجاهــًا لغة القـرآن هــذي  رفــع اللــه لــواهـــا فـأعيـدوا يا بنيهــا  نهضـة تحيي رجاهـا لم يمت شعب تفانى  في هواها واصطفاها اللغة أساس نهضة الأمم وتقدمها، والعناية باللغة لدى العارفين أولى من العناية بالاقتصاد والسياسة، اللغة أداة التفكير والتعبير، والعلم والعمل، فنحن نفكر باللغة، نفكر بوحي من عمل أيدينا فنتكلم، ونعمل بوحي من عقولنا، فنعبر، اللغة مفتاح العلم وجوهره، وركن السياسة وعماد الاقتصاد وناموس الاجتماع، وإرادة التغيير تبدأ من اللغة، فمن كانت لغته سليمة، كان تفكيره سليما. والتاريخ شاهد ما ضعفت أمة إلا بضعف لغتها، ولا اشتدت وقويت إلا بقوة لغتها، فهل من يجير المستغيث إذا دعاه. وللبقية صلة.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من للغة الضاد لغتنا الجميلة   مصر اليوم - من للغة الضاد لغتنا الجميلة



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 04:38 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

التعدد الإبداعيّ وإشكاليّة طفرة النصّ النقديّ

GMT 13:31 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

المشاهد العربي وشيزوفرينيا "الممنوعات المرغوبة"!

GMT 06:53 2016 الأحد ,23 تشرين الأول / أكتوبر

معارض الكتب.. هوية حضارية أمام العالم

GMT 05:48 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

صفاقس وتجديد الفكر

GMT 05:51 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

حينما تجلّت بين يديه: اقترابات التجاذب النّسقي بين الحواس

GMT 05:10 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "بعد رحيل الصمت" تقنية ثقافة الحظر

GMT 04:43 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الثقافةُ المعاصرةُ، أزمة ٌ بلا حلول
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon