مصر اليوم - عبده خال في روايته ترمي بشرر يزجّ بالأدب السعودي ثانية في قلب الحداثة

عبده خال في روايته (ترمي بشرر) يزجّ بالأدب السعودي ثانية في قلب الحداثة...

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبده خال في روايته ترمي بشرر يزجّ بالأدب السعودي ثانية في قلب الحداثة

غيث حمّور

فوز رواية (ترمي بشرر) للروائي السعودي عبده خال بجائزة البوكر العربية 2010، أعاد الأدب السعودي إلى واجهة الأدب في الوطن العربي، لتستعيد الرواية مكانتها المفقودة منذ عهد الروائي الكبير عبد الرحمن منيف، رواية (ترمي بشرر) أثارت في مختلف الأوساط العربية صخباً هائلاً لما حوته من مقاربات وأفكار وطروحات غير مسبوقة، ودفعت العديد من الكتاب والأدباء إلى اعتبارها أحد الروايات الهامة التي ستعيد للأدب السعودي ألقه... ترمي بشرر... اسم الرواية المقتبس من القرآن الكريم من الآيتين 32و33 من سورة المراسلات (تَرْمِى بِشَرَرٍ كَالْقَصْر كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ ويل يومئذ للمكذبين)، كان مدخلاً أساسياً للرواية، فالمقصود بما يرمي بشرر في الآية الكريمة هو (جهنم) أو (النار)، وهو الاسم الذي اتخذه أهالي حي بطل الرواية (طارق فاضل) لحيهم المتاخم للبحر الأحمر في جدة (السعودية)، حيث أطلقوا عليه اسم حي (جهنم) أو (الحفرة)، هذا الحي الذي يعاني من البؤس والفقر، مكان تطوف فيه المجاري بشكل دائم، يتخذ أهل الحي الصيد مهنة وحيدة في كسب رزقهم، ومع الظهور المفاجئ للقصر الذي بني على شطّهم سلبهم ذكرياتهم وأحلامهم وأهواءهم وحتى مصدر رزقهم الوحيد، ليصبح حلمهم دخول القصر ولتصبح جملة (من هذا القصر ستخرج الحياة.. جملة سرت في أوردة الزمن لتؤكد نبوءتها في كل حين) (ص 27)، والملاذ الأخير الذي يتمنون الدلوف إليه بأي طريقة كانت (قصر منيف يبهر الناظرين فمن يراه لايشك بتاتًا في كونه هبة نزلت من السماء كما لو كان قطرة ماء تجمدت قبل أن تستقر علي الأرض، فغدا معلقاً بين ماءين لتتعلق به العيون، والأفئدة، وتغدو أمنية من رآه في الخارج رؤيته من الداخل) (ص28)، بين القصر /الجنة والحي/ جهنم تدور أحداث الرواية لتختلط المعاني بين المكانين ويصبح القصر بمثابة جهنم بالنسبة للعاملين فيه والحي الجنة التي لا يستطيعون العودة إليه (الآن، ومن داخل القصر، انظر إلى جهة النار، وأحلم بالعودة إليها، أتوق إليها بنفس الرغبة التي كنت فيها شغوفاً بدخول الجنة) (ص34)، بين هذين المفهومين تدور أحداث الرواية لتقدم رؤية خاصة لحياة البذخ والترف من جهة وحياة الفقر والعوز من جهة أخرى والعلاقة فيما بينهما، فيمتد السرد الروائي ليطوف حياة (طارق) منذ طفولته وعلاقته مع عمته مروراً بشبابه، انتهاءً بدخوله القصر والعمل فيه حتى أيامه الأخيرة. القصر تأثر التاريخ العربي بمفهوم (القصر)، وتمازج التراث العربي بالقصور ومغرياتها حمل مقاربة واضحة للمفهوم الذي قدمه الروائي (عبده خال) في هذه الرواية، فيختار أن يكون مالك القصر مجهولاً ويلقبه بالسيد (في البدء تخبطت المقولات عن مالك القصر فلا أحد يعرف بالتحديد اسم مالكه، أو من أين قدم، أو لماذا اختار هذه البقعة لكي يقيم هذا القصر المنيف. حزمة من الأقاويل والإشاعات تدور حول مالكه، وعندما انحصرت الأسماء في شخصيات بعينها أحجمنا جميعًا عن تسمية صاحب القصر.. وإن كان أغلبنا يجسد المالك الحقيقي في شخصيات محددة من أعيان البلد إلا أن الخشية من التصريح باسم أحدها قادتا إلى اختيار التورية دربا آمنا للحديث عن القصر وصاحبه، وإطلاق لقب السيد على مالكه)، فلا اسم لصاحب القصر ولا مهنة واضحة ولا منصب يشغله، ليخرج من (جدة) وقصورها ويعمم بذلك قصة القصر ومالكه لتشمل أي مكان آخر تتوفر فيه ذات الظروف، ورغم أنه أرفق الرواية بتاريخ محدد ينتهي في عام 2008، واستخدم الظروف المحيطة من ظروف اقتصادية وانهيار البورصة إلى الظروف السياسية وحرب العراق وغيرها من الأحداث التي شهدها العالم ولكنه بذات الوقت استطاع أن يسقط عمله على أي وقت وزمن آخر (بين هذه المجموعات يغيب التاريخ، فلا أحد يعرف تاريخ الآخر)... أسلوب الحياة يتكئ (خال) في هذه الرواية على التناقض المرعب بين أسلوب الحياة لقاطني القصر والقائمين على الخدمة فيه (في ليالي القصر الصاخبة تتزاحم السيارات الفارهة في المواقف الداخلية، ويتحول الخدم ببزاتهم المزركشة إلى كائنات غير مرئية، وهم يتنقلون بين المدعوين بالمشروبات، والفواكه، والحلويات ذات الأصناف، والأشكال المتنوعة، يتحركون من غير أن تمسهم عيون الحضور كبيوت حينا المواجهة للقصر، بيوت تبدو من داخل القصر كما لو كانت قامات انحنت في حالة ركوع دائم لم يؤذن لها برفع هاماتها)، هذا التناقض يبرره (خال) ويصوغه بطريقته الخاصة ليؤكد على أن الجميع يملكون قذاراتهم الخاصة (كل كائن يتخفى بقذارته، ويخرج منها مشيراً لقذارة الآخرين)، ولا يقتصر الأمر على ذلك بل يدخل (خال) في عالم المهمشين عبر شخصية (طارق) الذي يدخل إلى القصر ليقوم بمهام وضيعة تتمثل في تأديب المعارضين لسيد القصر، وكسر شوكتهم وانتهاك رجولتهم واغتصابهم، المهمة التأديبية التي يقوم بها (طارق) أتت من شهرة فحولته الكبيرة التي تعود لأيام الشباب، لتقدم الرواية فصلاً هاماً من تاريخ انكسار الضعفاء من أصحاب الأحلام المتواضعة تحت أقدام وسطوة وجبروت وفجور أصحاب القصور فنجده يتغزل في محتويات القصر(حين خطوت بوابة القصر، حدائقه، ويخوته، وسياراته، وإسطبلاته، ظننت أني دخلت الجنة)، ولكنه يعود لواقعه المرير بعد دخول القصر (أقلب حياتي الآن، فأجد أنها تفسخت تماماً، فرائحتها النتنة انتشرت لتصل إلى جوفي، لم أعد أطيق رائحتها)، تلك المفارقة التي اعتمدت اللعبة الروائية المحاكة بمهارة في بناء هذه الشخصية السلبية امتدت لتطال معظم الشخصيات السلبية الأخرى، فبين لحظة دخول القصر، وحتى الإحساس بالعجز والندم، يتحرك (خال) بإيقاع متّزن ليكشف الخطيئة وأسبابها ومقوماتها، لتتفتق الحوادث والشخصيات عبر أزمان وأوقات مختلفة من خلال متوالية تتكرر فيها الأحداث على شكل سرد يغذي ويقوي الحبكة ويزيدها تشويقاً.. الجنس والثروة... هذان العاملان يعتبران من أهم عوامل الإثارة في التشويق في مختلف الفنون من بينها فن الرواية، ولكن استخدامهما في الرواية غالباً ما يكون سلاحاً ذا حدين، ولكن (خال) استطاع أن يقدم الابتذال الواقعي بطريقة سردية ملفتة (الليل الصاخب، والنساء أحرقن أطرافه بهز قدودهن، وغنجهن الفائر، والرؤوس ثقلت، وبقيت الكلمات المعجونة تستعر على لهيب شهوة مؤجلة)، ليزاوج بين الجنس والثروة، كما أنه لم يكتف بالجنس المأجور بين الجنسين، بل أفرد الكثير من صفحات روايته للجنس المثلي الذي عادل الاغتصاب والذي يبدأ من حي (جهنم) بين الرجال والأطفال، ليمتد إلى القصر بمهام (طارق) التأديبية التي اعتمد معظمها على الاغتصاب، والذي مزجه بالخطاب الديني واستخدمه كملاذٍ يدخل عبره البطل سلامه الروحي، يقوم بدور المخلص الذي يخترق روح (طارق) خلال تأديته لأحد مهامه (ما أن شرعنا بالتعذيب حتى ارتفع أذان صلاة العشاء صوتاً ندياً يصلنا مخترقاً دواخلنا ناخراً الطبقة السفلى منها، ويرتد، يعاود سكب مفرداته بتنغيم آسر، فينتفض جسدانا، ترتعد فرائصنا، نستغيث فلا نغاث، فنعجن بكاء مكلوماً في أعماقنا لننهي لحظات العذاب المتبادلة).. البرزخ أرفق الكاتب روايته بهامشين الأول بعنوان (البرزخ) وامتد لـ(11) صفحة، تضمن بعض الأخبار الصحفية التي نشرت في الصحف والمواقع الإلكترونية، تتعلق في موضوعها بالحبكة الرئيسية للرواية، وبعيداً عن صحة نشر هذه الأخبار من عدمها والتي لم ينفها أو يؤكدها الكاتب، ولكنه قدم من خلال البرزخ مجموعة من الأحداث الميتة التي لم تستوعبها حياة السرد كما ذكر في مقدمه هذا الهامش، وجود هذا الهامش ربط بين الأرضي والسماوي، بالتقاء العالمين، (الثراء والفقر)، مستخدماً الإشارة إلى الطبقتين بمعزل عن القيم المباشرة والأحكام المطلقة، ومن هذا المنطق كانت الرواية أكثر فجيعة في تصويرها لواقع قد يكون متخيلاً أو حقيقياً، فنقرأ في أحد البرازخ في هذا الهامش (كم امرأة عبث بشرفها، أو دفعت دفعاً للبغاء ولم ينصفها أحد، لا قضاء، ولا حقوق إنسان، ولا من يدعي الصلاح في نفسه، فاختلط الحابل بالنابل، ولا خير في أمة تقيم الحد على الضعفاء وتغض الطرف عن الوجهاء). النساء والمحظيات كان للنساء حصة كبيرة من الرواية، بداية من تهاني حبيبة (طارق) والذي سلبها بكارتها وفر بعيداً عنها (كان جسدها يهتز، ونهداها ينحشران بين أضلعي برخاوة الزبد، وشعرها يتموج، وخساسة لعينة تتجمع في صدري، وتتموج لقطفها) (ص27)، ليبقى شبحها يلاحقه طوال حياته، ونجد ذلك في إهداء الرواية الموقع باسم (طارق فاضل) لحبيبته التي قتلها والدها غسلاً للعار، بعد أن رفضت البوح باسم من تورط معها، وهو البطل نفسه، مروراً بعمة (طارق) التي كانت الموجه الأساسي لدخوله الخطيئة وما برحت تصفه (بالبذرة الفاسدة)، انتهاءً بمحظيات القصر وعلى رأسهم (مرام) المرأة المفضلة عند سيد القصر (أصناف من الفتيات الفاقدات لعذريتهن، وهن يتحدثن عن أول عبور لأجسادهن)، ليفرد الروائي في هامشه الثاني (15) صفحة، ويشرح سيرة كل محظية دخلت القصر، مرفقاً بصورة لكل منهن لا تظهر منها سوى العيون، فمثلاً يصف سماهر (اسمها الحقيقي فاتن من مواليد 1978 .... قدمها أبوها لزوجها وأخذ مقابلاً لها... لتجد نفسها ممرضة لرجل ستيني... كانت الحياة تضج في جسدها فبدأت عصيانها باستقطاب العشاق لمنزلها...) ليضيف بهذا الهامش حيزاً من الواقعية على روايته ويوثق أحداثها بسرد بسيط لحياة بعض هؤلاء المحظيات، والذي قد يجده البعض استطراداً لا طائل منه، ولكنه في الحقيقة كان استطراداً هاماً لتتكامل عناصر الرواية بالتعريج على خلفيات معظم أبطالها دون ابتذال أو حشو.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبده خال في روايته ترمي بشرر يزجّ بالأدب السعودي ثانية في قلب الحداثة   مصر اليوم - عبده خال في روايته ترمي بشرر يزجّ بالأدب السعودي ثانية في قلب الحداثة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 15:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

تابوت مستغانمي

GMT 04:38 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

التعدد الإبداعيّ وإشكاليّة طفرة النصّ النقديّ

GMT 13:31 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

المشاهد العربي وشيزوفرينيا "الممنوعات المرغوبة"!

GMT 06:53 2016 الأحد ,23 تشرين الأول / أكتوبر

معارض الكتب.. هوية حضارية أمام العالم

GMT 05:48 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

صفاقس وتجديد الفكر

GMT 05:51 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

حينما تجلّت بين يديه: اقترابات التجاذب النّسقي بين الحواس

GMT 05:10 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "بعد رحيل الصمت" تقنية ثقافة الحظر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon