مصر اليوم - بعد تصريحاته النارية للوسط ونجومههل أخطأ فضل شاكر

بعد تصريحاته النارية للوسط ونجومه..هل أخطأ فضل شاكر؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بعد تصريحاته النارية للوسط ونجومههل أخطأ فضل شاكر

سهيلة كيالي

هل أخطأ الفنان اللبناني فضل شاكر؟ وهل كان صريحًا حتى حدود الجرأة التي يفتقدها كثيرون؟ سؤال تبادر إلى ذهني كغيري ممن قرأ تصريحاته النارية في مجلة "سيدتي"، حيث أبدى رأيه ببعض زملائه الفنانين ووصفهم بنعوت جارحة لا يتقبلها العقل ولا المنطق. من حق فضل أن يكون صريحًا، وأن يقول ما يشاء ويُسمي الأشياء بأسمائها كما يرغب ويتمنى، ولا يُمكن لأي كان أن يحجر على رأيه، لكن أن يكون هذا الرأي مثار صدمة عند عدد كبير من الناس، حينما قال عن الوسط الفني إنه "وسخ وزادت وساخته، فأنا لا أعترف بفناني الساحة اللبنانية، لأنّ قلوبهم سوداء وهم ليسوا بفنانين"، مشددًا على أنه لم يظلم أحداً بهذا الوصف لأنه ينطبق عليهم جميعًا، وإذ أعلن أنه لا يُريد صداقات أحد من الوسط الفني، أعلن أن البعض منهم يكنّ لهم معزّة ولديهم بعض النخوة. وبسؤاله ما إذا كانت الفنانة يارا تتميّز بالنخوة التي يقصدها، أجاب "لا، أبدًا، يارا لا أجد لها صفة، لكن هي وغيرها من الفنانين مش شبعانين في بيوت أهلهم، لو كانوا شبعانين لكانت لديهم نخوة ونفس عزيزة"، وأما في حديثه عن الفنان عاصي الحلاني، قال "لستُ على تواصل معه، كان لي مأخذ عليه يوم اختلفت مع راغب علامة، حينها وقف عاصي إلى جانبه، في وقت كان عليه الوقوف على الحياد". وطالت انتقاداته الفنانة مايا دياب، التي اختيرت نجمة العام 2011، فقال شاكر متسائلاً: "نجمة شو؟ شو عندها مايا دياب.. نجمة ماذا؟ ماذا لديها مايا دياب؟ من أي ناحية اختاروها؟ من ناحية شكلها أو طولها أو جسمها؟ هذا رأيهم في اختيارها بينما أنا أراها غيمة سوداء، ولا يعجبني شيء فيها"، وفي ما يخص رأيه في رامي عياش كفنان، أجاب فضل "رامي عياش؟! ما هذا الوعاء الفارغ.. شو هالتنكة المصداية (الصدئة)؟" تصريحات شاكر قلبت الرأي العام من فنانين أهانهم بكلامه، ومن معجبين لهؤلاء، حيث اعتبره البعض قد بدأ يهذي نتيجة حالة الضياع التي يمر بها، وأنه فقد توازنه وأخلاقياته، وهنا لا بد من طرح هذه الأسئلة: هل كان فضل يدرك كل كلمة تفوه بها مع ما لها من ذيول وأبعاد؟ وهل حسب حسابًا لرد الفعل عند الآخرين ومدى عنفها؟ صحيح أنه قرر اعتزال الفن كما أعلن في مرات عدة، ولكن هل يحق له أن يقول عن الساحة الفنية ما قاله في حال انسحب منها ولم يعد محسوبًا عليها؟ فضل شاكر من الفنانين الذين يتمتعون بالتهذيب والأخلاق، كما عرفناه دومًا، وهذا ما يجعلنا نتساءل ونستغرب كل ما جاء في الحوار.. كما نتساءل عن دور الصحافي في مواقف كهذه، هل يحق للإعلامي نقل الوقائع كما هي بكل ما تحمله من ضرر وأذى لكل الأطراف، بدون أي تدخّل أو تلطيف أم هي خبطة صحافية وسابقة لا مثيل لها؟ فضل شاكر فنان معروف بأخلاقياته وتهذيبه.. ويا ليته لم يقل ما قاله.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بعد تصريحاته النارية للوسط ونجومههل أخطأ فضل شاكر   مصر اليوم - بعد تصريحاته النارية للوسط ونجومههل أخطأ فضل شاكر



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 04:20 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

ابن الوز فنان

GMT 19:44 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

هشام حداد يطيح بـ عادل كرم

GMT 22:55 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أنا وعلاء ولي الدين

GMT 13:25 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

سناء جميل أستاذة الأداء

GMT 13:11 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أفلام مصرية في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي

GMT 04:57 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الكبريت الأحمر ونهاية غير صائبة

GMT 19:56 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فيلم "ذيب" علامة فارقة في مسيرة السينما الأردنيّة

GMT 17:07 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"النعي الأقوى"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon