مصر اليوم - هل يفعلها زويل

هل يفعلها زويل ؟؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل يفعلها زويل

سمية إبراهيم

دكتور أحمد زويل  عالم مصري نبغ في الخارج وحاصل علي جائزة نوبل في العلوم لم يكن أحد من أفراد الشعب البسيط يعرفه إلا بعد حصوله علي الجائزة وبدء ظهوره في الإعلام، و مع ظهوره تعلق به المصريون آملين أن يساعدهم في الخروج إلى النور وعودة الريادة لمصر مرة أخري باختصار هي أحلام المواطن المصري البسيط جدًًا. وفي استطلاعات الرأي للعام 2005  ظهر اسمه للمرة الأولى مع اللواء عمر سليمان، وعمرو موسي، ومبارك للترشيح للرئاسة الجمهورية فالمواطن المصري  البسيط  رشحه  للرئاسة ،  وبعد سقوط رأس النظام السابق تعلقت آمال المصريين أكثر به للنهوض بهذا الوطن. وبالفعل أعاد لهم الأمل من خلال لقاءاته التليفزيونية، بأننا نحتاج إلي تضافر الجهود لبناء وطناً  قويأ قائم علي التقدم العلمي ،  وأكد سعيه إلي إقامة صرح علمي ضخم ينافس الغرب ويقوم علي مساعدة  النابغين من أبناء هذا الوطن. وبدأ في حملات الترويج لمدنية زويل العلمية حلم كل مصري حتى عندما قام دكتور زويل بنفسه بتقديم إعلانات يطلب فيها من المصريين البسطاء التبرع  لإنشاء هذا الصرح العظيم لم يضجر أو ينفر من ذلك ، العالم القادم لإنشاء صرحاً علمياً كبيراً من تبرعات شعب  لا يملك قوت يومه  ولكنه يحلم بمستقبل أفضل لأبنائه ، ولكن دائما اعتاد المصريون أن تأتي الرياح بما لا تشهي السفن فدكتور زويل اختار صرحه العلمي في جامعة النيل الخاصة والتي أنشئت في عهد  الرئيس السابق مبارك ورئيس وزرائه أحمد نظيف، قد لا يعلم العديد من المصريين أن جامعة النيل منذ البدء في تأسيسها وحولها شبهات عديدة ولكن كل هذا لم يحول دون انشائها وبدء الدارسة الفعلية  فيها  و لديها طلاب وباحثين، أجروا أبحاثًًا مهمة، ورغم قيام ثورة 25 يناير ووضع نظيف في السجن ولم تغلق الجامعة أمام طلابها ولكن أغلقت عندما منحها دكتور عصام شرف لدكتور زويل، ضربنا عرض الحائط بمصير هؤلاء الطلاب وليس مصيرهم وحسب بل اخضاعهم عنوة لرغبات من لم يختاروه. فهم أردوا جامعة النيل عندما قرروا استكمال تعليمهم العالي دوناً عن باقي الجامعات الأخرى ، وبدوا في الدراسة لسنوات،و ما أثار دهشتي وسخطي الموقف السلبي من عالم كبير كن له كل المصريين الحب والاحترام وتعلقت أملنا به، كيف لا يتدخل منعاً الشرطة من سحل طالب رفض تنفيذ جرة قلم بتغير أحلامه . تساءلت بيني وبين نفسي ألا يشاهد دكتور زويل التليفزيون و يري أن الطلاب  امتنعوا عن تنفيذ القرار و اعتصموا في الجامعة بل و بدأوا في التفكير في حلول وسط لحل الأزمة رغم صغر سنهم وقلة خبراتهم . ألا يشعر دكتور زويل أن هذا الوضع محبطًا للغاية لهؤلاء الشباب الصغير؟ ،  كيف نطلب من الشباب المساهمة في بناء وطن قوي ثم نحرمه من أبسط حقوقه في  التعليم  والتمسك بمكان يتلق به العلم اختاروا لأنفسهم؟ لم لا يخرج علينا معلنًا أنه سوف يبحث عن مكان أخر لإنشاء مدنية زويل العلمية ، فهل يفعلها؟.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل يفعلها زويل   مصر اليوم - هل يفعلها زويل



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 02:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

التسرُب الدراسي في سورية قنبلة موقوتة

GMT 10:24 2016 الإثنين ,22 آب / أغسطس

التربية البيتيّة والمدرسيّة وجذور العنف

GMT 12:03 2016 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

كاد المعلم أن يكون مشلولاً

GMT 13:39 2015 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

المدرسة وترسيخ ثقافة المسؤولية في المجتمع

GMT 18:19 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

رسالة إلى رئيس مصر المقبل: التاريخ لن يغفر أخطائك

GMT 18:05 2014 الإثنين ,14 إبريل / نيسان

أطباء بدرجة رؤساء جمهورية

GMT 18:01 2014 الإثنين ,14 إبريل / نيسان

سنصبحُ وثنيِّين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon