مصر اليوم - هذا نذير شؤم

هذا نذير شؤم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هذا نذير شؤم

محمد زكي

المدرس س . ب (47 عامًا) يعمل كمدرس لمادة المجالات، في مصر، قام باصطحاب التلميذة م . ب (6 سنوات) داخل أحد الفصول الخالية حيث كان التلاميذ في حصة الألعاب، و(اعتدي عليها) !!؟؟ عادت الطفلة إلى منزلها واثناء خلع ملابس المدرسة لاحظت الأم بقع من الدماء على ملابس ابنتها، وعرفت الأم من ابنتها القصة كاملة ..فبادر ولي الأمر المكلوم بتقديم بلاغ إلى مركز ونيابة إدفو في أسوان متهمًا المدرس بالاعتداء الجنسي على ابنته داخل فصلها بالمدرسة، فأمرت النيابة بانتداب الطبيب الشرعي وتبين وجود تهتك في غشاء بكارة التلميذة نتج عنه نزيف نتيجة الاعتداء عليها، تمكنت مباحث إدفو من القبض على المدرس وقررت حبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق. أكتب إليكم تفاصيل مقتضبة عن الواقعة التي تناقلتها أجهزة الإعلام، وأحاول أن أتمالك نفسي من الغضب والحسرة، ها هو صرح آخر يتحطم، ها هي طعنة جديدة غادرة إلى مصرنا الغالية، سيقول البعض إنه حادث فردي وسيطالب المدرسون أن لا يعمم الأمر على الكل، وهي فرصة لبرامج "التوك شو" ولزبانية الظهور الإعلامي، سيتبارى الجميع للكلام والجدال، الكل يتباكى على ما يحدث، الجميع أياديه بيضاء ونظيفة، الفساد الذي نعيشه شيطاني، لا يوجد مسؤول عن أي شيء، الطرف الثالث المجهول دائمًا يعبث بحياتنا، يعبث بشرفنا، هذه الطفلة المسكينة لم يتهتك شرفها وحدها بل شرف الجميع، أأأه يابلد، منذ أيام أقدمت إحدى المدرسات المنتقبات بقص شعر تلميذتين عقابًا لهما على عدم وضع غطاء الرأس (كحجاب) دون مراعاة لأي شيء ودون احترام حتي للأعراف، والتقاليد ودون خوف من أهل التلميذتين أو الهيئة التعليمية التي تنتمي إليها، ولولا الإعلام لكانت الآن تواصل عملها في قص شعر أي تلميذة تخالف (أوامر) سموها، والغريب أنها تقول إن الإعلام (كبر) الموضوع، وتلجأ بالنداء للرئيس الدكتور محمد مرسي للوقوف إلى جانبها ( متوهمة) أنها تنفذ أيديلوجية جماعته وهي لا تدري أن "الإخوان" لم يكونوا أبدًا متطرفين بل في أمور الدين يدينون بالوسطية، وقد زفت الأنباء لنا خبر (التصالح) بين المدرسة وأهل الفتاتين !!!. وربما قريبًا نراها إحدى نجمات الفضائيات للدفاع عن (الفضيلة)، والكارثة التي حدثت في أسوان هي خطوة على طريق الهاوية التي ننزلق إليها جميعًا، مدرس وتلميذة !!..رجل 47 عامًا وطفلة 6 سنوات، وأين في المدرسة وبالتحديد في أحد فصول العلم !!، وأين ياسادة ؟ في صعيدنا الطاهر، رمز الرجولة والنخوة واحترام التقاليد، (المدرس) ولا أريد أن انعته بالمدرس، لكن للاسف هو مدرس بالفعل ينتمي إلى المنظومة التعليمية المصرية، نعم، نعم، يتقاضي راتب ومكافات (كادر)، وتعلمون أن المدرس أصبح راتبه يستره ويفي باحتياجاته، لابد أنه متزوج ولديه زوجة وأطفال، هل لديه حجة (إن كان في الأمر حجج)، البنت عبارة عن طفلة ترتدي ملابس المدرسة وتعرفون ملابس المدرسة بل تتخيلوا معي تلميذة في الصف الاول الإبتدائي، اتتألمون ياسادة كما اتألم الآن؟؟، لدي معظمنا أطفال ولدينا بنات في المدارس، لاحول ولاقوة إلا بالله، هل هذا الشخص يرضاها لإحدى بناته؟!.. أليس القصاص من الشرع، ولكن ماذنب طفلة بريئة، إذًا، ماذا يفعل المجتمع في أمثاله، الآن هو في يد العدالة، ومن العدل أن يعدم في ميدان عام، لا أدرى أرى ذلك لا يكفي، ولكن هذه أقصى عقوبة على أي (إنسان) وهو اعتقد ليس إنسان، حيوان، لا لا، ليس بحيوان، هذا نزير شؤم، قد يلحق بنا وببلدنا أن ظللنا في حالة البغاء السياسي الذي نعيشه، فليسكت الناعقين على مقاهي الفضائيات، وليتفرغ المختالين بمناصبهم للعمل، وأيضًا للإنصاف لولا الإعلام لكان الذئب يبحث عن ضحية جديدة ولا ندري كم افترس قبل أن ينكشف، لقد فسد كل شيء، أخشى ما أخشاه أن نصبح كالجرثومة، أو كالمرض السرطاني الذي يصبح الخلاص منه باستئصاله تمامًا، الحادث يدق ناقوس الخطر، فهل وصلت الرسالة؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هذا نذير شؤم   مصر اليوم - هذا نذير شؤم



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 02:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

التسرُب الدراسي في سورية قنبلة موقوتة

GMT 10:24 2016 الإثنين ,22 آب / أغسطس

التربية البيتيّة والمدرسيّة وجذور العنف

GMT 12:03 2016 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

كاد المعلم أن يكون مشلولاً

GMT 13:39 2015 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

المدرسة وترسيخ ثقافة المسؤولية في المجتمع

GMT 18:19 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

رسالة إلى رئيس مصر المقبل: التاريخ لن يغفر أخطائك

GMT 18:05 2014 الإثنين ,14 إبريل / نيسان

أطباء بدرجة رؤساء جمهورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon