مصر اليوم - التربية والتعليم مصدرا التثقيف المقنّن

التربية والتعليم مصدرا التثقيف المقنّن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التربية والتعليم مصدرا التثقيف المقنّن

بشير خلف

  إن التربية والتعليم اللذيْن هما جزء من ثقافة الطفل، حتى وإنْ هناك البعض من المربّين الذين يروْن عكس ذلك، حيث يؤكدون وباستمرار أن تربية الطفل تُستمدّ وبنسبة كبيرة من المدرسة : (( يجب الإكثار من الحدائق العامة للأطفال، ومن رياض الأطفال لمن عمرهم دون سنّ الدراسة الابتدائية، حيث يقضي الأطفال أوقاتهم في الألعاب والموسيقى، وتُهيّأ لهم الوسائل للنظافة والتغذية الضروريتين لنموّهم، كما يجب أن تشرف عليهم مربّية تغرس فيهم العادات السليمة، وتكافح استعمال الألفاظ البذيئة وخشونة المعاملة ؛ فإن حياة الطفل في هذه المرحلة ” لَـذاتُ تأثير على مستقبله الثقافي .)) وتتجلّى الثقافة المدرسية أكثر في مرحلة التعليم الابتدائي حيث تُكتسب مهارات التعليم والتعلّم التي هي الأداة الفعّالة في التعامل مع المحيط واكتساب المعارف، وكذلك تكوين شخصية المتعلم، حيث يؤكد هذا المربّي على هذا النوع من التثقيف بقوله : (( إن هدف التعليم الابتدائي ” بثّ الثقافة العامة في الجيل الناهض ”، وتنشئة جيل مزوّد بما تتطلّبه الحياة المدنية من معلومات عامة، وتفكير صحيح، وجسم قوي، وأخلاقٍ متينة، وروحيات سامية، وذوْقٍ سليم، ويدٍ عاملة، وإخلاص وتضحية في سبيل الأمة والوطن .)) (1) وفي مرحلة التعليم الإعدادي التي هي بداية المرحلة الأخيرة من الطفولة وبداية البلوغ، يرى فاضل الجمالي أنها مرحلة مهمة في تشكيل شخصية الطالب وإكسابه تعليما وتثقيفا يؤهلانه كي يأخذ مكانه وبجدارة في مجتمعه إذا ما توجّه للحياة العملية، أو تفتحان الأبواب أمامه كي يواصل تعليمه العالي ..ففي نظره أن أهدافا كهذه كفيلةٌ بالتكوين والتثقيف : تعويد الطلاّب على الاستقلال الذاتي في البحث والتتبع، وتنمية الروح العلمية فيهم . تعويدهم على الملاحظة والتجربة في المختبرات، وفي الطبيعة، وفي المحيط، وتدريبهم على الدقة والضبط في كل ذلك . تعويدهم على التفكير المنطقي، مع تنمية روح الانتقاد الذاتي فيهم . الاهتمام باللغة الأجنبية اهتماما جدّيا، وذلك لضرورتها لمواصلة الدراسة العالية، ولأهميتها في الحياة العصرية . تنشئتهم على تحمّل المسؤولية، ووضْع الثقة فيهم ومحاسبتهم على أعمالهم وسلوكهم حين يضطلعون بالمسؤولية . الاهتمام بتنمية الذوق الفني والاجتماعي لديهم . العناية بتنمية القدرات الإبداعية والمواهب الخاصة . (2) هي نقاط مهمة يراها إذا ما تمّت العناية بها من طرف مَنْ بيدهم أمْر التربية والتعليم، فإنها تُعزّز ما تمّ في مرحلتي التعليم ما قبل المدرسي والتعليم الابتدائي . وبالتالي فإن تثقيف الطفل العربي يتحقّق بنسبة عالية، وما يأتي من تثقيف خارجي ما هو إلاّ مكمّلٌ . لسنا في مجال التربية المقارنة هنا، وإلاّ لأوْردْنا ما تتضمنه مناهجنا وبرامجنا التعليمية في كل طبعاتها من أول منهاج تعليمي ببلادنا والذي صدر سنة 1964 بعد سنتين من إخراج المستعمر البغيض من هذا الوطن، إلى آخر منهاج صدر في أفريل 2004 والذي يحدّد بدقة ملْمح الطفل الجزائري بعد إنهائه مرحلة التعليم القاعدي ( مرحلة التعليم الابتدائي )،مرورا بمنهاج 1967، ومناهج المدرسة الأساسية المتّهمة باطلا في محاورها، ومضامينها، وخرّيجيها، ورجالاتها ..في كل هذه المناهج سيّما مناهج المدرسة الأساسية، فإن روح التثقيف وتنمية القدرات الإبداعية واكتشاف المواهب ورعايتها، وتكوين مهارات اكتساب المعارف ذاتيا، وتوظيف المحيط بكل مكوناته لتدعيم عملية التربية والتعليم ..واعتماد ـ التعلّم ـ في كل المستويات والمراحل الذي يمكّن هذا المتعلم من أن يكون عنصرا فعّالا في كسْب المعرفة . ثراء المناهج بالغايات والأهداف السامية، وغنى البرامج بالمحاور المختلفة التي تستهدف تكوين الطفل نفسيا وروحيا، وبدنيا، وعقليا، ومدنيا ووطنيا، وإنسانيا ..ليس بالضرورة أن يكوّن لنا طفلا متعلما ومثقفا ثقافة الطفولة التي نتكلم عنها في هذه الفصول وننشدها، إذا لم نلتفت بجدّ وبصدق لعوامل أخرى مرتبطة أيما ارتباط بوظيفة التربية . حصادنا من التربية كل سنة ماذا يساوي ؟ الــمستوى الفكري والعلمي لخرّيجينا في كل المراحل، مقارنة مع دول أخرى أو حتى جارة لنا، ما قيمته ؟  في الحقـيقة الجواب نجده في مستوى هؤلاء وأولئك بعد سنوات من تخرّج، أو مغادرة مقاعد الدراسة من هذه الجحــافل من المتعلمين قبل الأوان( التسرّب المدرسي )، ونجده أيضا في نظرة مجتمعنا إلى الثقافة والتثقيف والمثقفين، والاعتبار الذي يُوليه أولو الأمر في الجزائر وفي جميع المستويات إلى الثقافة والتثقيف . الهوامش:  1 ـ د .محمد فاضل الجمالي : آفاق التربية الحديثة في البلاد النامية .ص60ــ 61 .المؤسسة الوطنية للكتاب . 2 ـ د . محمد فاضل الجمالي : مرجع سابق ص 65 ( بتصرّف ) .      

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التربية والتعليم مصدرا التثقيف المقنّن   مصر اليوم - التربية والتعليم مصدرا التثقيف المقنّن



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon