مصر اليوم - من شهادات الماجستير والدكتوراه الوهميَّة أُحذِّر

من شهادات الماجستير والدكتوراه الوهميَّة أُحذِّر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من شهادات الماجستير والدكتوراه الوهميَّة أُحذِّر

هبة محمد

رحلةٌ من العذاب تلك التي يقطعها طالب الماجستير للحصول على الدرجة العلمية، فسنوات العمر تضيع ما بين الأبحاث والرسائل والمناقشات حتى يُنتِج بحثًا جديرًا بالمناقشة، ومتبعًا فيه قواعد البحث العلمي لينال الدرجة، لكنَّ حصولَه على الدرجة العلمية لن يكون المحطة الأخيرة في  تلك الرحلة، فسرعان ما يعاود الطالب أبحاثه ونقاشاته ليضع بصمة متميزة له في عالم البحث العلمي، فيحصل من خلالها على درجة الدكتوراه، ومن هنا يكتسب الحاصل على الدكتوراه احترامه ومكانته بين مجتمعه، فحياته التي قضاها في أبحاثه هي سلسله من العمل الدؤوب والاجتهاد، والتى يمكننا مع الأسف أن نضيف إليها الحسرة عندما نعلم أن هناك من يشتري شهادتي الماجستير والدكتوراه وهو جالس في بيته من دون أدنى مجهود أو تعب، فقط ادْفع الدولارات لتحصل على الدرجة العلمية من جامعات إنكليزية وأميركية، مستغلِّين في ذلك حالة الانفلات الأمنيِّ التي تعيشها مصر. فهذا العالم مليء بالنصابين الذين وجَدوا ضالتهم ورواجهم بين مجموعة من الفَشَلَة الراغبين في الحصول على النجاح السهل والسريع، حتى لو كان ذلك النجاح جاء بالخداع والغشِّ وليس بالجِدِّ والاستذكار، عن مراكز الماجستير والدكتوراه عن بُعد، أو ما يُسمَّى شهادات معادلة الخبرات الحياتية أتحدَّث، فلو اختلفت المسميات فالمضمون واحد. وتلك المراكز لها أنواع داخل مصر، فبعضها محليّ له مقر ومكان معروف، وله العديد من الأنشطه التعليمية، والتي من بينها بيع شهادات الماجستير والدكتوراه للراغبين، وبعضها الآخر دولي أي أن مكتبهم في مصر ما هو إلا فرع من الفروع الموجودة في دول عربية عدَّة لشركة من المفترض أن يكون مقرها الولايات المتحدة، وهو أمر غير مؤكَّد أيضًا، لأنه من خلال بحثي وجدتُ أن هناك العديد من المواقع الأميركية التي تتيح لأي شخص في أي مكان في العالم تأسيس شركة داخل أميركا بشرط وجود عنوان للمقر، حتى لو كان هذا العنوان خاصًا بأحد الأصدقاء أو المعارف، أما النوع الأخير فهو لمؤسسة تعليمية عبر الإنترنت، لا يوجد لها أيّ مقرات داخل مصر، لكن عن طريق مراسلتي لهم عبر الإيميل أكَّدوا لي أن شهادة الماجستير التي أوهمتهم بأنني أرغب في الحصول عليها ستكون موثَّقةً من السفارة المصرية في البلاد التي فيها جامعات متعاونة معهم، وهو أمر نفَته الخارجية المصرية، حيث أكد لي أحد المسؤولين فيها أن الخارجية تصدِّق على صحّة التوقيع وليس على صحّة ما ورد في الوثيقة المصدَّق عليها أيًّا كان نوعها، فختم الخارجية المصرية أو أحد سفاراتها الذي يوضع على تلك الشهادات يعني الاعتراف بصحة توقيع  الجامعة التي أصدرتها، وصحة توقيع خارجية الدولة المصدِّقة عليها، من دون أدنى مسؤولية على وزارة الخارجية أو السفارات والقنصليات المصرية، وهذا الأمر مُتَّبَع في جميع التصديقات الصادرة عن الوزارة، أي أنَّ من يبيعون تلك الشهادات يبيعون الوهم للناس، ومن ذلك أُحذِّر.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من شهادات الماجستير والدكتوراه الوهميَّة أُحذِّر   مصر اليوم - من شهادات الماجستير والدكتوراه الوهميَّة أُحذِّر



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 02:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

التسرُب الدراسي في سورية قنبلة موقوتة

GMT 10:24 2016 الإثنين ,22 آب / أغسطس

التربية البيتيّة والمدرسيّة وجذور العنف

GMT 12:03 2016 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

كاد المعلم أن يكون مشلولاً

GMT 13:39 2015 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

المدرسة وترسيخ ثقافة المسؤولية في المجتمع

GMT 18:19 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

رسالة إلى رئيس مصر المقبل: التاريخ لن يغفر أخطائك

GMT 18:05 2014 الإثنين ,14 إبريل / نيسان

أطباء بدرجة رؤساء جمهورية

GMT 18:01 2014 الإثنين ,14 إبريل / نيسان

سنصبحُ وثنيِّين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon