مصر اليوم - سنصبحُ وثنيِّين

سنصبحُ وثنيِّين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سنصبحُ وثنيِّين

ميسون عواملة

المتأملُ في أحوالِ الجيلِ التسعينيّ الجديد, سواء عبر صفحاتِ التّواصل الاجتماعي أو على مقاعد الدراسة الجامعية، وحتى في الأسواق المغلقة (المولات)،لابد سيدرك حجم التّحول الاجتماعي المنفرز من ابتعاد الوازع الأخلاقي بشكل كبير، رغم زيادة نسب من يرتدين الأثواب المحتشمة والحجاب، ومطلقي الذقون.  الملفت أن هذا التغييرَ المظهري المتزايد والذي يعكس تقربا من الله، كان لابد أن تظهر نتائجه المرجوة من خلال ظواهر صحية، كانخفاض العنف في الجامعات، ونسب التحرشات اللفظية في الأسواق، أو حتى ظهور فئة من هذا الجيل تنال الجوائزِ العالمية في الحقول العلمية والأدبية،لكن حقيقة ما نراه هو تشرذمٌ في المرجعيات والمباديء، وانحدارٌ في الأخلاق الأصيلة والاهتمام بالآخر والمجتمع، ليحل محلها شعورٌ أعلى بأهمية الذاتِ ولو على حساب الآخر. إنّ مثلَ هذا التحول قد تُعزى أسبابهُ  إلى عدم التواصل الإجتماعي الجيد بين الآباء والأبناء، إذ يحل الصديق الإلكتروني ورفيق المدرسة والجامعة في المراتب الأولى،كما أن تردي الأوضاع الإقتصادية في البلاد حتّمت على رب الأسرة زيادة ساعات عمله، أو ربما الأم كذلك، فتتواصل العائلة عبر الهاتف –صوتياً- لقلة الوقت، أو من خلال الرسائل الإلكترونية، والتي لا تغني عن نظرة عين بعين وسؤال عن الحال لا يتعدى الدقائق.  أصبح هذا الجيلُ يفضِّل الصمت لجهله بالتواصل الصحيح ولركاكةِ لغته التائهةِ بين الأخطاء عبر الصفحات الإلكترونية،يرتدي ما يراه موضة ولائقاً بالصور التي سيتفاخر بها على صفحته الاجتماعية، يتسكع في الأسواق باحثاً عن علاقة حب عابرة، تعويضاً عن غياب الأهل وإثباتاَ لحبِّ الذات، وبعد هذا كله!. كيف ننفي كلام من يقول: أننا نعود للخلف، وبأننا قريباَ سنصبح وثنيّين!  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سنصبحُ وثنيِّين   مصر اليوم - سنصبحُ وثنيِّين



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 02:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

التسرُب الدراسي في سورية قنبلة موقوتة

GMT 10:24 2016 الإثنين ,22 آب / أغسطس

التربية البيتيّة والمدرسيّة وجذور العنف

GMT 12:03 2016 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

كاد المعلم أن يكون مشلولاً

GMT 13:39 2015 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

المدرسة وترسيخ ثقافة المسؤولية في المجتمع

GMT 18:19 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

رسالة إلى رئيس مصر المقبل: التاريخ لن يغفر أخطائك

GMT 18:05 2014 الإثنين ,14 إبريل / نيسان

أطباء بدرجة رؤساء جمهورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon