مصر اليوم - 
الحلم لدي حلم قديم جداً رأيته في مارس 2005 لكن لدي الرغبة الشديدة في معرفة تفسيره، إيماناً مني بأن الرؤيا قد تتحقق ولو بعد سنين فقد رأيت في منامي أني كنت في فناء البيت، وفجأة هبت ريح قوية اقتلعتني من بيتنا وأخذت تطير بي ولكني لم أكن على ارتفاع كبير من سطح الأرض فقد كانت الريح تسحبني معها سحباً ، ولما كانت تريد أن تنزلني في مكان أصرخ قائلة لها لا تنزليني هنا لا أريد وأخذت تجرني معها إلى أن رمتني في غابة ذات أشجار ملتفة ولما وقفت على قدمي وأخذت أرى ما حولي، رأيت أمامي أسداً وكان بجواره سجن قد خرج منه، وكنت أنظر إلى الأسد والسجن وأنا خائفة جدأ ، ثم أخذت أشجع نفسي كي أقترب منه ولما اقتربت، أحسست بالأمان ولم أخف وانتهى الحلم، فما تفسيره

الخاتم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

الحلم: لدي حلم قديم جداً رأيته في مارس 2005 لكن لدي الرغبة الشديدة في معرفة تفسيره، إيماناً مني بأن الرؤيا قد تتحقق ولو بعد سنين. فقد رأيت في منامي أني كنت في فناء البيت، وفجأة هبت ريح قوية اقتلعتني من بيتنا وأخذت تطير بي. ولكني لم أكن على ارتفاع كبير من سطح الأرض. فقد كانت الريح تسحبني معها سحباً ، ولما كانت تريد أن تنزلني في مكان أصرخ قائلة لها: لا تنزليني هنا لا أريد. وأخذت تجرني معها إلى أن رمتني في غابة ذات أشجار ملتفة. ولما وقفت على قدمي وأخذت أرى ما حولي، رأيت أمامي أسداً وكان بجواره سجن قد خرج منه، وكنت أنظر إلى الأسد والسجن وأنا خائفة جدأ ، ثم أخذت أشجع نفسي كي أقترب منه. ولما اقتربت، أحسست بالأمان ولم أخف. وانتهى الحلم، فما تفسيره؟

المغرب اليوم

التفسير : ربما دلت الريح على الخصب والرزق والنصر والظفر والبشارات، خصوصاً إن كانت من الرياح اللواقح ، لما يعود منها من صلاح النيات والثمر. ومن رأى ريحاً نقلته وحملته بلا روع ولا خوف ولا ظلمة ولا ضبابة، فإنه يملك الناس إن كان أهلاً لذلك أو ممن يأملونه. وان رفعته الريح وذهبت به، وه وخائف مروع هائم قلق، أو كان لها ظلمة وغبرة وازعاج وحبس، فإن مستقبله مليء بالنوازل والحوادث، أبعدها الله عنك. أما رؤية الأسد، فربما دلت على عافية المريض. وقيل إن الأسد في المنام عدو مسلط. ومن رأى الأسد من حيث لا يراه وهرب منه، فإنه ينجو مما يخاف وينال الحكمة والعلم. والله تعالى أعلم.

  مصر اليوم -

أثناء تجولهما في باريس قبل بدء أسبوع الموضة

جيجي وبيلا حديد تتألقان في مظهرين مختلفين

باريس - مارينا منصف
تألقت الأختان جيجي وبيلا حديد، في فرنسا، قبل بدء أسبوع الموضة في باريس، وبدت جيجي، العارضة البالغة من العمر 21 عامًا، مثيرة، وارتدت نظارات أنيقة تشبه تلك التي يرتديها مهووسو العلوم، وبينما شقيقتها الصغرى، 20 عامًا، ارتدت معطفًا جلديًا طويلًا مقترنًا بفستان قصير يصل حتى الفخذ، وأمسكت حقيبة يد جلد مذهلة في شكل يشبه الصندوق. وتجوب جيجي وشقيقتها جميع أنحاء العالم، وتجلسان على قمة الموضة الآن، بعد انضمامهما إلى "جيل انستغرام" من عارضات الأزياء. وأثبتت براعة أسلوبها، وصدمت جيجي الجميع بزيها المختلف عن ذلك المظهر لفتاة كاليفورنيا، وارتدت سترة بيضاء مترهلة قصيرة، تتساقط من على كتف واحد، في حين ارتدت تحته توب أسود ضيق، مدسوسًا في الجينز الضيق. وأضافت لمسات خاصة جدًا عن طريق زوج من النظارات غير العادية من أجل جولتها، والتي وضعتها على وجهها الخالي من الماكياج. وحاولت الأختان التمتع بوقتهما في فرنسا، بعد رحلة مغامرة…
  مصر اليوم - الفساتين السعيدة موضة 2017 ستجلب لكِ بهجة الربيع

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

مجموعة من أحدث المنتجعات الفاخرة في أنحاء العالم
  مصر اليوم - مجموعة من أحدث المنتجعات الفاخرة في أنحاء العالم

GMT 17:11 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

رأيت في المنام وكأنني في المدرسة

GMT 00:18 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

رأيت القمر مضيئًا وجميلًا جدًا في منامي

GMT 00:17 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

حلمت بأن إحدى أسناني الأمامية قد انكسرت
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon