مصر اليوم - حلمت بأني كنت في بيت جدي، وكان هناك أناس كثيرون، أعرف بعضهم

زوج المستقبل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

الحلم: حلمت بأني كنت في بيت جدي، وكان هناك أناس كثيرون، أعرف بعضهم، وكان الوقت نهاراً، وكنت أقف أمام الدرج، وكان عليه الشخص الذي أحبه جالساً ويحادثني. وفجأة جاء أطفال خالاتي وأخواته، وكل الموجودين قعدوا على الدرج يتحدثون معه. بعدها طلعنا أنا وهو وبنات خالتي إلى سطح البيت نتكلم ونتحاور، وبعد ذهاب بنات خالتي، نادت جدة الشخص الذي أحبه علينا ، فنزلنا ، ولكني وقفت عند الباب، ولمحت في المجلس سريرين، أحدهما عليه جدته، والثاني عليه بنت خالتي، وفي الواقع هي حامل، والناس جالسون عندهما وبعضهم في المجلس الثاني. وكانت جدته تكلمه كلاماً كثيراً، أذكر بعضه، مثل الصغار لا يخربون غرفتي، وانتبه لنفسك. وكان ينظر نحوي، ويشير نحو الساعة إلى وقت المسلسل مستجيراً بي لإخراجه، وجدته تتكلم. وكانت أمي واقفة عند المغاسل تغسل، وتقول: قولي له أن يستر صدره. لأنه كان لابساً تي شيرت مفتوحاً ، وأنا أضحك وأقول لها: ليه. وبنت خالتي على السرير تقول له: روح للبنت. جلست على الأرض من الضحك، وبعدها استيقظت، لكني لم أفتح عيني ونمت لأرى في المنام أننا صرنا في لليل والناس خرجوا ، وليس هناك إلأ خالاتي وأخواته، وبنت خالتي تخبرني أنه يريدني. ورحت له وكان واقفاً عند الشباك يقول لي: تعالي نتكلم كالناس، كلما جئت لأكلمك يأتي أحد ما. تعالي طالما أنه لا يوجد أحد. وفجأة طلع خالي من غرفته. ذهبت إليه وقلت له: هل ممكن أن تعطيني المفتاح ؟ أريد أن أتكلم ومن أحبه على انفراد. فاعطاني المفتاح، وقال: لما تخلصي حطيه تحت الكنبة. قلت: طيب. ودخلت أنا معه حجرة خالي، وجلسنا ليريني كتالوغ اكسسوارات ألماس. وقال: اختاري منه، أنا اخترت، بس أبغى أشوف هل ذوقك نفس ذوقي ؟واحترت بين اثنين، واحد فيه ألماس كثير، والآخر ناعم، وأشرت إلى الناعم، وطلع ما اختاره هو نفسه. قلت له: الوقت تأخر، خلينا ننزل قبل ما يفتقدونا. وقفلنا الباب ونزلنا ، وأعطيت المفتاح لجدته، ولكني رأيت خالي، فأخذت منها المفتاح وأعطيته إياه. واستيقظت وأنا فرحة.

المغرب اليوم

التفسير: أتم الله جمع شملكما وأسعد أيامكما . حلمك يعبر عن ما يشغل بالك لإتمام الزواج، وهومن باب أحاديث النفس، ويدل على رغبتك ومباركة الأهل هذا الزواج، وصعود الدرج إشارة إلى تحقيق ما تريدين. والله تعالى أعلم.

  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon