مصر اليوم -  إن كان التردد عاطفيًا قولي أعتذر

الشمعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا فتاة عمري 18 عامًا، كنت معجبة بشاب أيام المدرسة. ولكني لم أكن أعرف ما شعوره ناحيتي، حتى إنني لم اكن أعرف أنه أصغر منّي. ولقد اعترف له بحبّي ووعدني بالزواج، وهو طلب أن تراني أمه وتقول له إذا كنت مناسبة أولًا. لكن المشكلة يا سيدتي، أنه بعد أن اصبح الموضوع في مرحلة الجدّ، لا أعرف لماذا بتُّ أشعر بأني خائفة ولا أريده. لا بل إني أحاول أن أبتعد عنه، لكن هو يحبني بجدّ ويخاف عليّ. أحيانًا أحس بأني أحبه واحيانًا اتمنّى لو أني كنت لا أعرفه. خصوصًا أنه أصغر منّي. وفي الحقيقة، إن هذه النقطة سببّت لي أزمة، علمًا بأنه يريد أن يتقدم لي، لكن اهله يقولون له أنه ينتظر حتى ينهي دراسته في الجامعة, ولكنه خائف من أن يخسرني. وانا لا أقدر أن أقول له إني ما عدت أريده. كان بودّي أن أخبره، لا اعرف ماذا أفعل. أرجوك ساعديني. أريد حلًا لمشكلتي؟

المغرب اليوم

* يبدو انك غير مؤهلة للزواج بهذا الشاب، الذي بدو جادًا وعاطفيًا، لكنه غير مؤهل الآن لهذه العلاقة. هذه الأمور ليس فيها عنصر مجاملة ولا تضييع وقت. أعتقد أنك تعرفين يا صغيرتي أن التردّد العاطفي له أسباب كثيرة. منها خوف التجربة الجديدة. ومنها فعليًا عدم وجود إحساس عاطفي تجاه هذا الانسان، ومنها إحساسك بأن الوقت طويل حتى يتم الارتباط. وأظن أنك إذا أصررت على أنك لا تجدين إحساسًا، أخبري الشاب مبكرًا ليذهب المسكين الى حال سبيله. وكوني صادقة مع نفسك، إن كان هذا الشاب جيدًا وترين أن سبب قلقك هو فقط من مسألة الوقت، صارحيه بذلك ولا تقلي من النتيجة. ولكن، إن كان التردد عاطفيًا قولي أعتذر... ومع السلامة.

  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon