مصر اليوم -

البشارة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا شاب عمري 18 ‏سنة، تخرجت هذه السنة في الثانوية، علاقاتي الاجتماعية محدودة وعدد أصدقائي محدود جداً. لكني وفّي معهم وأقدر الصداقة. يقال إني كنت اجتماعياً في طفولتي. والناس يحبونني ويحبون خفة دمي والتي ما زلت أتمتع بها كما أرى. ولكني أشعر أحياناً بأني وحيد وليس لدي أحد حتى أصدقائي. علماً بأن علاقتي مع عائلتي جيدة ولكن لست قريباً جداً منهم. كما أني أشعر أحياناً بالاكتثاب، ولكن ليس بمفهومه المعروف والحمد لله. أمي وأبي دائماً يعيرانني بهذا الشيء ويقولان لي: ما طلعت مثل إخوتك. ما يزيد من اكتثابي. كذلك أمي تعيرني بأن وضع إخوتي أفضل من وضعي، حيث تقول: ما شاء الله أخوك فلان ربعه وايد ومعارفه وايد وأخوك كذا وأخوك ما يقعد بالبيت وأخوك ما يفضى. ومن هذا الكلام الذي يجعلني أحس بأني أنبذ الحياة ويأتيني شعور دائم بالتشاؤم. سيدتي، قبل أن أكتب لك هذه الرسالة بيوم واحد، كانت أمي قاعدة تشاهد صوري وأنا صغير وتقارن شخصيتي وأنا صغير بالآن. وقالت لابن أختي الصغير: عسى ما تطلع على خالك. وفي الحقيقة إن هذه الكلمة صراحة أثارتني، فصرخت في وجهها وقلت لها: يصح لك يكون عندك ولد مثلي وتحمدين ربك إني أنا ولدك، ويصح له يطلع لخاله. فصرخت أمي في وجهي وقالت لي: ماذا تقصد؟ ‏فقلت لها: أنت ماذا تقصدين؟ ‏وما هذه الإهانة وهذا الأسلوب؟ ‏ما هي مشكلتي في نظرك؟ ‏هل أنا ناقص؟ ‏عليكم أن تحمدوا ربكم أن عندكم من كانت نتيجته الثاني على دفعته بامتياز، علماً بأني في كل صلاة أدعو لكم. منذ تلك اللحظة يا سيدتي، بدأت أقارن حالي بحال أصدقائي وأرى كيف أن أمهاتهم يعاملنهم ولا يعيرنهم. وأعترف لك بأني فعلاً شعرت بالإهانة نتيجة ما أخبرتك به. علماً بأني لم أجد أحداً غيرك أخبره بوضعي، فماذا أفعل ؟ ‏أرجوك ساعديني. ‏

المغرب اليوم

* يا بنيء بكل أسف إن بعض الأهل يريدون مصلحة المراهق، ولكنهم يضلون السبيل إلى ذلك. بالطبع أمك لم تقصد تجريحك ولكنها تحمل قلة عليك وتعبر عنه بطريقة غير صحيحة. هي تظن أن الذي تقوم به لمصلحتك ولكن في الحقيقة هي تضرك. أنت تعرف يا ابني أن الأمهات يقلقن على الولد الذي لا يخرج من المنوال، حيث يخشين أن تكون لديه مشكلة كأن يكون متأنثاً أو فاقد الثقة بنفسه أو بغيره بكل أسف. وهي تظن أنها، حين تعيرك، تحرضك على أن تخرج وتتمتع بالحياة. بالطبع، أنا متفهمة لرد فعلك القوي. ولكننا لا نريد أن نعالج الخطأ بخطأ. صراخك في وجه أمك مفهوم ولكنه غير صحيح. يجب عليك أن تذهب وتعتذر لها وأن توضح لها وجهة نظرك وتفهمها أنه لا عيب فيك ولكنك لا تهوى الخروج كثيراً. أفهمها أن من الأفضل أن تبقى في البيت مؤدباً، على أن تخرج كثيراً وتفعل أشياء خطأ وسوف تفهم.

  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon