مصر اليوم - زواج

التكبّر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

أنا سيدة سعودية عمري 39 عامًا ، مطلقة منذ سنة ونصف السنة. وعندي 9 أبناء (6 بنات و 3 أولاد)، أكبرهم صبي عمره 17 عامًا، واصغرهم بنت عمرها سنتان. وفي الحقيقة، إنّ سبب انفصالي عن زوجي هو الخيانة من طرفه، على الرغم من أني كنت أحبه، لكنه خانني للمرة الثالثة، فطلبت الطلاق. المهم أني بعد انفصالي شعرت بنوع من الحرمان العاطفي، حيث اني لا اشعر بأن أحدًا يسأل عنّي. ولم أعد قادرة على ان أعطي أبنائي الحب والحنان. وأشعر بأن علاقتي بهم قد تغيّرت وبات يشوبها شيء من الفتور. وقلَّ اهتمامي بهم. سيدتي، منذ شهر تقريبًا تقدم لي رجل محترم، ذو منصب وحالته المادية ممتازة. لكنه غير سعودي، إنما من بلد خليجي آخر. المهم يا سيدتي، أن هذا الامر جعلني في حيرة من أمري، هل أتزوجه وأضحّي بأولادي؟ مع العلم أنه ليس لديه مانع من ان احتفظ بهم، ولكن والدهم سوف يأخذهم إذا ما تزوجت. في الحقيقة يا سيدتي أنا مرتاحة لهذا الرجل، بعد أن شعرت بأنه واقعي جدًا وظروفه تناسب ظروفي وأنا في حاجة الى رجل في حياتي، خاصة بعد الجروح التي سببها لي زوجي، ذلك ان حياتي معه لم تكن سعيدة. إنما كانت مليئة بالمشاكل. فهو عصبي بشكل رهيب. ويتعاطى الحشيش. الى ذلك، ماذا سأقول لأولادي لو سألوني لماذا تزوجت وتركتنا؟ أنا خائفة من أن يكرهوني. وفي الوقت نفسه أشعر بأن وجودهم مع أبيهم أحسن لمصلحتهم. فكما ذكرت، أنا اشعر بأني لم أعد قادرة على ان أعطيهم، وصرت شديدة العصبية، كما أن ابني الكبير صار في عمر المراهقة، وهو لا يستمع لكلامي ويخرج يوميًا من المنزل ولا يعود قبل الساعة الثالثة، وقد اهمل دراسته، علمًا بأني نصحته وعاقبته ولكن بلا فائدة، حيث إني تعبت معه وخائفة عليه. أرجوك ساعديني، أريد جوابًا سريعًا، خصوصًا أن العريس يستعجل ردّي.

المغرب اليوم

* أنت تشعرين بحرمان وما زلت في عز شبابك، وهذا إحساس طبيعي وحق شرعي لك أن تشبعينه بالطريقة الشرعية . بخصوص أولادك، أنت ترين الضياع من ناحية، وإهمالك من ناحية أخرى، سيؤديان الى التسبّب بالضرر لهم. رأيي وبشكل مختصر أن تتزوجي، وستبقين ترين أولادك. بالطبع، أنا أعرف قلقك كأم، ولكنّي أرى أن هناك شيئًا أهون من شيء، فترك اولادك يضيعون من يدك، خاصة أنّ الأب، وهو بعيد، قد تركهم، سوف يزيد من عذابك، ويعطي طليقك عذرًا ليوجه اليك تهمة الإهمال. بالتالي، سوف تصبحين أكثر عصبية لو ضيّعت فرصتك، لأنك سوف تجدين أن الأولاد هم السبب في ذلك... تزوجي هذا الرجل.

  مصر اليوم -

أثناء مغادرتها الفندق الذي تقيم فيه في إيطاليا

لوهان تُطل بطقم بسيط من الأسود في شوارع ميلان

روما - ريتا مهنا
يبدو أن ليندسي لوهان قد تمتعت بمغامرة هائلة في واحدة من أكثر المدن العصرية في العالم، إذ شوهدت في طقم بسيط من الأسود أثناء مغادرتها الفندق الذي تقيم فيه في ميلان، إيطاليا، مساء الأحد. الممثلة الصهباء، 30 عامًا، بدت في حالة معنوية عالية إذ توجهت للخارج لقضاء أمسيتها، وامضة ابتسامة كبيرة للمصورين الذين كانوا ينتظرونها. ولمكافحة برد يناير القارص، أبقت النجمة نفسها دافئة بمعطف أسود يصل إلى الركبة، مرتدية معها سراويل مطابقة فضفاضة، ولإضافة بعض ​​من اللون، حملت الجميلة الأميركية أمتعتها في حقيبة يد برتقالي متضخمة، في حين وضعت في قدميها أحذية رياضية سوداء بدلا من الكعب العالي. وأبقت ليندسي على بساطتها عن طريق اختيار تسريحة براقة، إذ صففت شعرها الناري في تجعيدات كثيفة والتي تطايرت مع نسيم الشتاء. وأبرزت النجمة جمالها الطبيعي في مكياج خفيف لافتًا للانتباه مع أحمر شفاه براق وظل جفون هادئ، وقد قضت ليندسي…

GMT 08:53 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

"برادا" تقدم عرضًا فريدًا من نوعه بمجموعة للملابس الرجالية
  مصر اليوم - برادا تقدم عرضًا فريدًا من نوعه بمجموعة للملابس الرجالية

GMT 07:27 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

رئيس "بالاو" يشجع السياح الأثرياء فقط على قضاء العطلة
  مصر اليوم - رئيس بالاو يشجع السياح الأثرياء فقط على قضاء العطلة

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيان ينجحان في تحويل كوخ إلى منزل بملايين الجنيهات
  مصر اليوم - بريطانيان ينجحان في تحويل كوخ إلى منزل بملايين الجنيهات

GMT 05:31 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

نشاط الأسطول الروسي في الأطلسي تثير القلق في بريطانيا
  مصر اليوم - نشاط الأسطول الروسي في الأطلسي تثير القلق في بريطانيا

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

تعرف على الألماني كاي ديكمان الشخصية المثيرة للجدل
  مصر اليوم - تعرف على الألماني كاي ديكمان الشخصية المثيرة للجدل
  مصر اليوم -

GMT 08:13 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

ندرة جينات زيادة التعلم لدي الأشخاص في آيسلندا
  مصر اليوم - ندرة جينات زيادة التعلم لدي الأشخاص في آيسلندا

GMT 09:31 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

أقوى امرأة في العالم تترك ثروة تُقدر بـ70 مليون يورو
  مصر اليوم - أقوى امرأة في العالم تترك ثروة تُقدر بـ70 مليون يورو

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الوصول إلى سن اليأس للإناث يحافظ على بقاء الجنس
  مصر اليوم - الوصول إلى سن اليأس للإناث يحافظ على بقاء الجنس

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

هيونداي تقتحم سباق السيارات الكهربية بأيونيك 2017 هايبرد
  مصر اليوم - هيونداي تقتحم سباق السيارات الكهربية بأيونيك 2017 هايبرد

GMT 04:32 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان يكشف أن جمهوره هو ثروته الحقيقية
  مصر اليوم - محمد رمضان يكشف أن جمهوره هو ثروته الحقيقية

GMT 04:50 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

حنان مطاوع تشارك بشكل مميّز في رمضان المقبل

GMT 09:31 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

أقوى امرأة في العالم تترك ثروة تُقدر بـ70 مليون يورو

GMT 07:18 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

"السراويل المريحة" أبرز خيارات الملابس لعطلة الأسبوع

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الوصول إلى سن اليأس للإناث يحافظ على بقاء الجنس

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيان ينجحان في تحويل كوخ إلى منزل بملايين الجنيهات

GMT 05:54 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

موسيقى التكنو تساعد على تخصيب أطفال الأنابيب

GMT 07:27 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

رئيس "بالاو" يشجع السياح الأثرياء فقط على قضاء العطلة

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 09:11 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

إتش تي سي تعلن عن هاتفيها HTC U Ultra و HTC U Play
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon