مصر اليوم -

الجن والعواطف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

‏أنا امرأة متزوجة منذ 9 ‏ سنوات عمري 34 ‏سنة وزوجي يكبرني بـ4 ‏ أشهر فقط. والحمد لهت هو يحبني ‏ويراعيني ويفهمني، خصوصاً أننا تزوجنا عن حب ومازلنا نحب بعضنا البعض. قبل الزواج، قررنا أنه لا سر بيننا ، فهو زوجي وصديقي وكاتم أسراري، وأنا زوجته وصديقته وكاتمة أسراره. ولا شك عندي في أنه يخبرني بكل شيء كما أفعل أنا. هو متفهم إلى أقصى حد وأنا أتفهمه عندما يخبرني عن شيء، وان أزعجني. لدينا ثلاثة أطفال، بنتان توأمان وولد. سيدتي، تكمن مشكلتي في احتياجي الدائم إلى الخادمة، علماً بأنني تركت عملي لأتفرغ لأبنائي وتلبية احتياجاتهم وهو أمر صعب جداً وخصوصاً أنهم صغار، فالبنتان سنة وثمانية شهور والولد تسعة شهور. يعني غصباً عني من الضروري أن يكون هناك أحد يساعدني. أنا ملتزمة دينياً وزوجي ملتزم أكثر مني. عندما قررنا أن تأتي الخادمة قررنا معاً أن يعقد عليها ، لكي يحل له رؤيتها من دون حجاب في البيت. ولكنني قلت له إذا أردت فعل هذا الأمر لا تدعني أعرف. المهم، في يوم من الأيام وكنت حينها حاملاً في ابني الثالث، كنت أوصي الخادمة بكيفية وضع الأكل والساندويتش لزوجي، واذا بالفاجعة التي رأيتها والتي مرت عليها سنة الآن، ولكنني غير قادرة على نسيانها . في تلك اللحظة، رأيت زوجي يحضنها ويضحك معها. لا أعرف ماذا جرى لي، وقعت عينه في عيني. انكسر شيء في داخلي. وما زلت حتى الآن أعاني في ذلك الانكسار. انزعجت بكيت، ركض خلفي، نهرته. لم أقدر على قبول ما كنت قد قبلته بنفسي. ندم هو كثيراً، تأسف. وأنا أعلم أنه لم يفعل لشهوة في نفسه، ولكن كما يقول هو رأفة بها ولحاجتها لأنها دائماً تطالب بالخروج وحدها وأمور أخرى تعرفينها على قاعدة ، امسكها أحسن من أنها تفلت. سيدتي، مرت علي أصعب الأيام حتى تعافيت، ولكن الخادمة صعب عليها ترك زوجي لها من دون دلع. قررت إرسالها إلى بلدها ، ولكن، لأسباب كثيرة أهمها المقدرة المادية لم يرسلها . الخادمة وصلت إلى مرحلة أنها كل ما رأت رجلاً غمزت له، وهي تتحدث مع أي شخص. حركاتها وايماءتها كلها جنسية. أنا كنت أخجل من حركاتها وأخيراً صارت تغار مني. نعم صارت تغار مني على زوجي، فهي أحبته على حد قولها . وكل حركاتها له هو ليغار عليها. وهو عندما كان ينهرها كانت تزيد في تصرفاتها . بعد كل ذلك، أتحمل الأمر، وأرسلتها إلى بلدها ، ولكن رسائلها عبر الهاتف لزوجي لم تتوقف. وهو يبدو غير مكترث لمشاعري، وعندما فتحت الموضوع معه كبرت المشكلة ولم نتحدث يومين كاملين، وكانت هذه أول مرة بعد زواجنا. لا أعلم ماذا أفعل؟ هل أخطأت، أظن نعم. ولكن ما هو الحل؟ ماذا أفعل وأنا أغلي في داخلي. ‏المشكلة الأخرى يا سيدتي تكمن في أنه لم يهديني حتى الآن ولو هدية واحدة. وعندما أطلب منه هدية وأصر أحياناً على الطلب، لأنني أراه يبعث الهدايا إلى أمه واخوته وأنا لا شيء وأنزعج. يقول لي أنت امرأة حنانة. علماً بأنني لم أقل له في حياتي لماذا بعثت لهم الهدايا ولم تأتني بهدية واحدة. ولكنه لا يحس بأنه يجب أن يهديني لا ‏ في عيد ميلادي ولا في عيد زواجنا ، ولا في أي مناسبة حتى عيد الأم. والمشكلة أنه يهتم بي كثيراً ، ولكن هناك بعض الأمور الصغيرة التي تكدر الحياة الزوجية. أرجوك يا سيدتي ساعديني، ماذا أفعل؟

المغرب اليوم

‏* عزيزتي، أنا أدرك رغبتك في شيء شرعي عظيم. وأدرك أنك إنسانة مؤمنة وتخافين الله وتريدين جواً شرعيا. لكن، كان لا بأس من بقائها محجبة. ولكن خطأ التزويج كان مسألة غير عادية وفظيعة. نعم هو خطأ، وهذه المسكينة كيف لك أن تضبطي عقلها وعاطفتها، وهي ترى نفسها زوجة مثلك وبرضاك؟ وهو زوجك ، فكيف تستطيعين أن تجعليه يشعر بأن هناك امرأة شرعاً، حلال له، وأمامه وتقولين له: لا تلمس. الآن الخطأ انتهى، الرجل تغير عليك. بخصوص تقديم الهدايا فلا بأس بالأمر. هناك رجال ‏كثيرون لا يحبون أن يهدوا. المهم الآن أن تتحسن العلاقة الإنسانية والزوجية بينكما. ولعل العتاب الحقيقي بين الحين والآخر هو الحل الأفضل. لا ‏تتعسي نفسك وزوجك بسبب هدية. فالرجل ذاق حضن امرأة أخرى . لذلك ، لا تخاطري بأن تضيقي عليه الخناق. ولا تعيريه بهدايا أهله ، بل شجعيه وقولي يستأهلون فهذا قد يجعله يلتفت إليك بشكل أفضل.

  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon