مصر اليوم - فكرت وكان صريحًا

المسجد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا فتاة أبلغ من العمر 27 عامًا، أعجبت بشاب يعمل معي وهو أيضًا بادلني الإعجاب، وتطورت العلاقة الى حب استمر لمدة عامين، حيث وجدت في هذا الشاب معظم مواصفات الشخص الذي أودّ الارتباط به، من دين وأخلاق وعلم وشخصية، والأهم من ذلك كله التفاهم والانسجام. وهو مؤخرًا أبدى لي رغبته في الارتباط بي، وصارحني بسرّ لا يعلم به أحد سواه، وكشف لي عن مشكلة لديه تمنعه من الإنجاب، وهي انعدام الحيوانات المنوية. وقال لي إنه سيحترم قراري مهما كان. سيدتي، كل ما فركت فيه هو مدى الحب الذي بيننا ومدى تفاهمنا وانسجامنا في كل شيء. وانني لو ضيّعت الفرصة من بين يديّ لن استطيع أن احظى بحب آخر مثله. استخرت الله تعالى مرارًا وتكرارًا، إلى أن اتخذت قرار الموافقة على الشاب، وبعدها تقدم لي حسب الأصول، وقد أعجب أهلي بالشاب وأخلاقه وعائلته، وتمّت الخطبة والاتفاق على كل حيثيات الزواج. في بادىء الأمر كنت سعيدة جدًا، ولكن شيئًا فشيئًا تبدّد شعوري بالسعادة وانتابني شعور بالخوف، حيث بدأت التفكير في المستقبل، وكيف ستصبح حياتنا بعد 5 أو 10 أعوام، أو حتى بعد ذلك بكثير، هل سأصبر؟ هل سأظل تلك الفتاة الوديعة التي أحبّها وتمنّى أن يُكمل حياته معها، أم سأضعف وأتحول الى شخص آخر، شخص متذمر لا يُطاق؟ من هنا، بدأت الإحساس بحجم التضحية، ولم أفكر في ما سيكون موقفه إذا كنت انا التي لا تستطيع الإنجاب. هل سيضحي من أجلي؟ ام سيختار أن تكون لديه أسرة تكبر معه. أنا فعلًا حائرة، على الرغم من الحب الذي يحمله قلبي له، حيث إني عدت أستخير الله تعالى مرات أخرى. وأشعر بتردد كبير، واوّد ألا يتم الموضوع، ولكني لا اجرؤ على مصارحته ولا على إعلام أهلي بالأمر. أعلم انها غلطتي، لأنني فكرت بقلبي وتجاهلت أمورًا أخرى أكثر أهمية. أرجوك ساعديني، ماذا أفعل؟

المغرب اليوم

هناك مقدار من الخداع، فهذا الشاب جعلك تقعين في حبه ثم صارحك بالمشكلة. لكن الخطأ الآخر كان، حين خدعت نفسك بأن الأمومة ليست شيئًا مهمًا، ولم تكوني صغيرة، فعمرك اكبر من 25 سنة، يعني من المفترض أن العقل والنضج يجعلانك تقررين بشكل صريح. لكنك، فجأة فتحت باب "ماذا لو؟ فضاع الحب وضاع الأمان عندك. بالطبع، إنّ الإنسان قد يتخذ قرارات معينة ويندم، لكني لا أرى ما أنت فيه من ندم بقدر ما هو دوّامة شك. حتى تتخذي القرار الصّحيح، عيشي اللحظة مع زوجك، ادرسي السعادة الحقيقية التي يعيشها، فإن لم تكن كافية، وبعد أن تكوني قد اعطيته مهلة 3 أشهر إضافية، ووجدت أن نزعة الأمومة ما زالت قوية، ساعتها من الممكن أن تواجهيه بحاجتك الى الأمومة، وأن تبدئي مشوار الانفصال.

  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon