مصر اليوم - نتف الشعر

عيد الميلاد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي بدأت مشكلتي عندما كان عمري 14 سنة، حين اعتدت أن اعبث بخصلات شعري وأنتزع منها، وكان الأمر بمثابة تسلية ولعبة بالنسبة اليّ. ولكن الآن، بات عمري 24 سنة وتحول الامر الى مشكلة مسيطرة علي كل حياتي. سيدتي، أنا متزوجة منذ نحو 6 سنوات، وطبعاً تخيلي وضع زواجي أكيد سيء. وأنا أحس بأني يمكن أن أموت قبل ان أستطيع ترك هذه العادة. وبصراحة، لقد بت أتمنى الموت فعلاً، وأفكر في أن الانتحار ربما يريحني ويريح الذين حولي. لقد أصبحت شبه متأكدة أنه لا أمل في ان اترك هذه العادة، لا بل إني بت أنتزع شعر رموشي وحاجبيّ. علماً بأن أحد أفراد العائلة عنده أيضاً هذه المشكلة أيضاً. وقد قلت في نفسي، ربما يكون هذا الأمر وراثياً. لكني لا افهم لماذا ظهر فّي انا؟ ولماذا يجعلني غير قادرة على ان أشعر بالسعادة وأهنأ بعمري؟ سيدتي، شعري خفيف جداً. وأساساً ثمة أماكن في رأسي لا يوجد فيها شعر. حتى رموشي، التي كان الناس يحسدوني عليها، اختفت بسبب هذه العادة السيئة. وأيضاً حاجباي، لم اعد أقدر أن أغسل وجهي أمام أحد لئلا يزول الكحل عنهما وينظر منظرهما قبيحاً. سيدتي، أشعر بان حياتي الزوجية مصيرها الدمار، ولم اعد أعرف كيف الخلاص مما أعنانيه، وأعتقد أنه ربما يكون الموت افضل حل بالنسبة اليّ. علماً بان لي طفلاً في عمر 5 سنوات. أرجوك ساعديني ، أريد حلاً ينقذني.

المغرب اليوم

إن نتف الشعر يمكن وضعه ضمن قائمة السلوك القهري، ويمكن وضعه ضمن العادات السلبية، ويمكن وضعه وسيلة خفض توتر، ويمكن وضعه ضمن وسيلة إحساس لذة غير إيجابية إلخ. الحقيقة، إن هناك نقطة مهمة في الامر هي أن قلع الشعرة يعطي إحساساً بالألم اللذيذ، لأن بويصلة الشعرة فيها نهايات عصيبة تخلق ألماً وخدراً، ولذلك، فإن الكثيرين من الذين لديهم هذه المشكلة يشعرون بلذة وهذه اللذة تصبح إدماناً. هناك أمل كبير في تخفيف هذه العادة. ولكن هذا لا يكون على الورق. فكل حالة انا شخصياً أحتاج الى دراستها على حدة. وكل حالة أعرف منها السبب الرئيسي وراء الامر، فقد تستغربين حين تكتشفين أن السبب ربما يعود لأمر يخص طفولتك، مراهقتك، أو حدث ما. وانطلاقاً من السبب نضع العلاج، لذا، فإن العلاج النفسي المباشر هو ضرورة. كذلك هي فرصة لتعرفي حياتك، ويكون لديك فيها قرار، لأن احد أسباب فعل نتف الشعر قد يكون نتاج إحساس الحالة بأنه لا قرار عندها وهذا هو قرارها الوحيد.

  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon