مصر اليوم - هذا الرجل لا تصلح معه حياة

الحمام والعسل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا سيدة عمري 32 سنة، متزوجة منذ 6 أعوام، وليس لديّ أولاد، والحمد لله على كل حال. زوجي طيب وحنون جدًا معي، إلا أنه أدمن في الآونة الأخيرة مشاهدة الأفلام الإباحية بطريقة جنونية، ما سبب له مشاكل جنسية. لا بل أنه اصبح يمارس عادات مشينة يوميًا في اليوم الواحد أكثر من مرة. وحاولت أن أوضح له مخاطر ما يقوم به، لكنه دائمًا يتذرع بضغط العمل، ويتحجج بالتعب لتلافي الاقتراب مني. صبرت ولم اكبّر الحكاية، على الرغم مني لا اشعر من قبله بأي تقدير لمشاعري كأنثى. سيدتي، لقد بت أكره نفسي وجسدي، لأني لم استطع أن أجعله يتأملني ويقترب مني مثلما يفعل خلال مشاهدته الأفلام الخليعة، على الرغم من اني جميلة وأحب الاهتمام بمظهري جدًا وبنظافتي الشخصية، ولكن لا أجد حتى أي نظرة تأمل لي. لقد حاولت أن أخبره بأنني أريد أن ننجب أطفالًا حتى أملأ وقت فراغي بالطفل، خصوصًا أنه منعني من أن أكمل تعليمي أو أن أتوظف. فكان أن وعدني بأنه في أقرب وقت فراغي بالطفل. خصوصًا أنه منعني من ان اكمل تعليمي أو ان اتوظف. فكان أن وعدني بأنه في أقرب وقت سيخضع نفسه لفحوص تتعلق بالقدرة على الانجاب. لكن، كيف له أن يجري تلك الفحوص وهو لم يتوقف عن ممارسة العادة المشينة؟ علمًا بأني عندما طلبت منه ان يتوقف عنها، غضب مني جدًا وخاصمني لأكثر من أسبوع. سيدتي، ماذا افعل؟ لقد أصبحت دائمة الضيق والوحدة، لدرجة انه يأتي من العمل ولا يتحدث معي إلا نادرًا. ثم يمسك بجهاز الـ "لاب توب" لمشاهدة أفلامه المفضّلة، وبعدها يذهب لينام في غرفته وحده، وأنام انا وحدي منذ أكثر من 3 أعوام. حاولت أن اخبره أني أحتاج اليه والى حنانه بجواري، ولكن لا حياة لمن تنادي. ضاقت بي الدنيا، لكني لا أستطيع أن أتركه، لأني أحبه. لقد أصبحت حياتي معدومة، فلا أشعر بأني زوجة ولا امرأة، فقدت ثقتي بنفسي جدًا. أرجوك ساعديني، أريد حلًا؟

المغرب اليوم

اسمعي يا ابنتي، مشكلة زوجك ليست لأنه مدمن أفلام جنسية، مشكلة زوجك أنه مدمن قلة أخلاق بشكل عام. والعتب ليس عليه، العتب كل العتب عليك أنت. بمعنى صحيح، أننا نطلب من المرأة الصبر والتحلي بالأخلاق وحوار الرجل، لكن هذا الرجل: ينهك نفسه باللمس الذاتي والأفلام ويتجاهل حاجتك كأنثى وحلاله، وكامرأة تحتاج الى العلاقة الحميمة. ولا يداريك نفسيًا ولا كإنسانة أو أنثى أو حتى زوجته. وهو هجر الفراش بلا مبرر منطقي. وقام أيضًا بحرمانك من الامومة. وتقولين أحبه؟ الامر فيه خلل عندك. وبدلًا من الغيرة والعتاب الفارغ، أظن أن من الأفضل لك ان تفكري جديًا في مسألة الحديث الجاد معه. فحكاية الانفصال الجسدي بينكما ليست معقولة. يجب ان تكون معاملته لك معاملة حسنة. وأن تقوما بتكوين أسرة على أساس صحيح، وإلا فإنه من الأفضل أن يتدخل الاهل لإعادة تقييم الحياة بينكما. فإن لم يصلح، يجب ان تكوني واقعية بأن هذا الرجل لا تصلح معه حياة.

  مصر اليوم -

أثناء تجولهما في باريس قبل بدء أسبوع الموضة

جيجي وبيلا حديد تتألقان في مظهرين مختلفين

باريس - مارينا منصف
تألقت الأختان جيجي وبيلا حديد، في فرنسا، قبل بدء أسبوع الموضة في باريس، وبدت جيجي، العارضة البالغة من العمر 21 عامًا، مثيرة، وارتدت نظارات أنيقة تشبه تلك التي يرتديها مهووسو العلوم، وبينما شقيقتها الصغرى، 20 عامًا، ارتدت معطفًا جلديًا طويلًا مقترنًا بفستان قصير يصل حتى الفخذ، وأمسكت حقيبة يد جلد مذهلة في شكل يشبه الصندوق. وتجوب جيجي وشقيقتها جميع أنحاء العالم، وتجلسان على قمة الموضة الآن، بعد انضمامهما إلى "جيل انستغرام" من عارضات الأزياء. وأثبتت براعة أسلوبها، وصدمت جيجي الجميع بزيها المختلف عن ذلك المظهر لفتاة كاليفورنيا، وارتدت سترة بيضاء مترهلة قصيرة، تتساقط من على كتف واحد، في حين ارتدت تحته توب أسود ضيق، مدسوسًا في الجينز الضيق. وأضافت لمسات خاصة جدًا عن طريق زوج من النظارات غير العادية من أجل جولتها، والتي وضعتها على وجهها الخالي من الماكياج. وحاولت الأختان التمتع بوقتهما في فرنسا، بعد رحلة مغامرة…
  مصر اليوم - الفساتين السعيدة موضة 2017 ستجلب لكِ بهجة الربيع

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

مجموعة من أحدث المنتجعات الفاخرة في أنحاء العالم
  مصر اليوم - مجموعة من أحدث المنتجعات الفاخرة في أنحاء العالم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon