مصر اليوم -

أحلام المراهقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

أنا أعاني الوسواس القهري، حيث أقوم بأشياء كثيرة غصباً عني. ذلك أني على سبيل المثال، أعيد غسل يدي مرة واثنتين وثلاثاً ، وكلما شككت في أن يدي لامست شيئاً غير نظيف أكرر غسلها. ومؤخراً صرت يا سيدتي أخاف من أولئك الذين يعانون مرضاً جلدياً ، مثل البرص وغيره وأخشى أن أصاب بالعدوى منهم. لدرجة أنه كلما مر بقربي أحد مصاب ببرص أشك في أنه لمسني، ولما أرجع إلى البيت أبدل ملابسي وأغتسل. سيدتي، لقد تعبت، أريد الخروج من هذه الدائرة ولا أعرف كيف. كرهت نفسي وكرهت كل شيء حولي. تصوري يا سيدتي أن وصل بي الأمر إلى أن أقوم بمسح أرضية سيارتي وغرفتي كل يوم، بسبب خوفي من البكتيريا والعدوى. سيدتي، أريد أن أزيل هذه النقطة السوداء من مخي. ساعديني أرجوك أريد حلاً؟

المغرب اليوم

يا بني، إن الوسواس القهري لا يحل بسهولة على الورق ، ذلك أن هناك طرقاً عديدة لعلاجه. وهنها تعريض الشخص للأمر قهراً واقناعه بأن لا شيء حصل له. وهناك أيضا العلاج المنطقي. والعلاج بالنقر على مناطق معينة. نصيحتي أن تجد حولك طبيباً نفسياً لديه خبرة بالوساوس القهرية. فالوسواس القهري يدمر الإنسان ويعرقل حياته. ومن الذكاء أن تتخذ خطوة متابعة حالتك مع معالج نفسي حتى ترتاح. والآن باتت العلاجات المبتكرة كثيرة وتعمل. ولكن لا بد من متابعة فعلية.

  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon