مصر اليوم -

‏الشمس وسورة "يس"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي.. أنا فتاة أبلغ من العمر 25 ‏عاماً، على علاقة بشاب، وعلاقتنا مستمرة حتى الآن. المشكلة يا سيدتي، أن هذا الشاب قد تقدم لخطبتي، لكن أمي ترفضه رفضاً باتاً ، والسبب أنه ليس كويتي الأصل، بل فلسطيني. أعلم يا سيدتي أنك ستقولين: اسمعي كلام أمك. وأنا والهه يشهد أنني مطيعة لها إلى أبعد الحدود والحمد لله، ولا أخالف لها أي أمر على الإطلاق، لكن سبب رفضها له لا يقنعني ما دام هو على مقدرة ويستطيع تحمل المسؤولية، فلم الرفض؟ ‏سيدتي، الشاب محترم إلى أبعد الحدود، وهو كلّم والدتي مراراً وتكراراً والى الآن أرى جديته في موضوع ‏زواجنا، لكن أمي ترفضه وتأتي إلي بصراخها قائلة: كيف ستعيشين ؟ ماذا إن رفضك أهله بسبب لون بشرتك؟ ‏وأولادك كيف سيعيشون؟ ‏ماذا عليّ أن أقول للناس؟ ‏سيدتي، لوكان هذا الشاب لا يحبني، لما استمر معي، أو لكان قال لي اهربي معي، أو تعالي نفعل أي شيء لنضع أهلك أمام الأمر الواقع. كلا، فهولا يفعل، بل قال: أمك تخاف عليك وتحبك ولنصبر. ‏سيدتي، أنا لا أريد أن أخسر أمي ولا أريد أن أخسره، لأنني بصراحة أحبه، أريد أن أعيش عمري معه، لأنه يستحق الثقة، ولأنه لا يرضى بالخطأ، ولم يقل أو يفعل كأي شاب عابث. لقد صبرنا سنتين وأنا مستعدة أن أصبر كل العمر لأجله. أرجوك يا سيدتي، أخبريني ما العمل؟ ‏لأن أمي تمنعني أن أستمر معه، وأنا مستمرة معه من دون علمها ، لقد أحرجتني يوماً قالت لي فيه: إن كنت تريدينه فأنا لا أريدك. ‏ساعديني سيدتي وأخبريني ما العمل؟ ‏أريد أن أواجه العالم به من دون خوف أو خجل، أريد أن أقنع والدتي بأن تقبله وتحبه لأنه يحبني ويريدني، أريد أن أقنع إخوتي من دون خوف من ضربهم لي. ‏أرجوك ساعديني.

المغرب اليوم

* دائما وأبدا ستبقى الفوارق بين الجنسيات ضمن الأمور التي تخيف الأهل. بكل أسف، مازلنا نسير بعقلية رفضها الإسلام، وقد تكون أمك في قمة التدين والروحانية. لكن ، بكل أسفاء هذه الجزئية كانت ‏وستبقى داخل الإنسان. الآن، بعد عامين من الحب، تركه ليس في يدك ، على الرغم من أنها ليست فترة طويلة. ليس في يدك غير الصبر على القضاء والقدر. وماذا غير الصبر؟ ‏ومعه بعض العناد المدروس؟ بمعنى أن تتفقي مع هذا الشاب على عامين آخرين ، فربما تضجر أمك الرفض. وبعد ذلك، مهما كان العقاب، فمن خبرتي أن الأهل ، حين يجدون الإصرار والاستمرار، فإنهم يعرفون حينها أن العلاقة جادة وليست فقط ضربات قلب مراهقة.

  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 02:12 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

وكل الذي أنت في حالة هياج عامة

GMT 02:12 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

طعي أي تواصل معه

GMT 03:35 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

السلام عليكم سيدتي انا امرأة متزوجة منذ عام تقريبًا

GMT 03:33 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

السلام عليكم ست جاكلين أحببت واحدًا من
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon