مصر اليوم - فكرت وكان صريحًا

المسجد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا فتاة أبلغ من العمر 27 عامًا، أعجبت بشاب يعمل معي وهو أيضًا بادلني الإعجاب، وتطورت العلاقة الى حب استمر لمدة عامين، حيث وجدت في هذا الشاب معظم مواصفات الشخص الذي أودّ الارتباط به، من دين وأخلاق وعلم وشخصية، والأهم من ذلك كله التفاهم والانسجام. وهو مؤخرًا أبدى لي رغبته في الارتباط بي، وصارحني بسرّ لا يعلم به أحد سواه، وكشف لي عن مشكلة لديه تمنعه من الإنجاب، وهي انعدام الحيوانات المنوية. وقال لي إنه سيحترم قراري مهما كان. سيدتي، كل ما فركت فيه هو مدى الحب الذي بيننا ومدى تفاهمنا وانسجامنا في كل شيء. وانني لو ضيّعت الفرصة من بين يديّ لن استطيع أن احظى بحب آخر مثله. استخرت الله تعالى مرارًا وتكرارًا، إلى أن اتخذت قرار الموافقة على الشاب، وبعدها تقدم لي حسب الأصول، وقد أعجب أهلي بالشاب وأخلاقه وعائلته، وتمّت الخطبة والاتفاق على كل حيثيات الزواج. في بادىء الأمر كنت سعيدة جدًا، ولكن شيئًا فشيئًا تبدّد شعوري بالسعادة وانتابني شعور بالخوف، حيث بدأت التفكير في المستقبل، وكيف ستصبح حياتنا بعد 5 أو 10 أعوام، أو حتى بعد ذلك بكثير، هل سأصبر؟ هل سأظل تلك الفتاة الوديعة التي أحبّها وتمنّى أن يُكمل حياته معها، أم سأضعف وأتحول الى شخص آخر، شخص متذمر لا يُطاق؟ من هنا، بدأت الإحساس بحجم التضحية، ولم أفكر في ما سيكون موقفه إذا كنت انا التي لا تستطيع الإنجاب. هل سيضحي من أجلي؟ ام سيختار أن تكون لديه أسرة تكبر معه. أنا فعلًا حائرة، على الرغم من الحب الذي يحمله قلبي له، حيث إني عدت أستخير الله تعالى مرات أخرى. وأشعر بتردد كبير، واوّد ألا يتم الموضوع، ولكني لا اجرؤ على مصارحته ولا على إعلام أهلي بالأمر. أعلم انها غلطتي، لأنني فكرت بقلبي وتجاهلت أمورًا أخرى أكثر أهمية. أرجوك ساعديني، ماذا أفعل؟

المغرب اليوم

هناك مقدار من الخداع، فهذا الشاب جعلك تقعين في حبه ثم صارحك بالمشكلة. لكن الخطأ الآخر كان، حين خدعت نفسك بأن الأمومة ليست شيئًا مهمًا، ولم تكوني صغيرة، فعمرك اكبر من 25 سنة، يعني من المفترض أن العقل والنضج يجعلانك تقررين بشكل صريح. لكنك، فجأة فتحت باب "ماذا لو؟ فضاع الحب وضاع الأمان عندك. بالطبع، إنّ الإنسان قد يتخذ قرارات معينة ويندم، لكني لا أرى ما أنت فيه من ندم بقدر ما هو دوّامة شك. حتى تتخذي القرار الصّحيح، عيشي اللحظة مع زوجك، ادرسي السعادة الحقيقية التي يعيشها، فإن لم تكن كافية، وبعد أن تكوني قد اعطيته مهلة 3 أشهر إضافية، ووجدت أن نزعة الأمومة ما زالت قوية، ساعتها من الممكن أن تواجهيه بحاجتك الى الأمومة، وأن تبدئي مشوار الانفصال.

  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 02:12 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

وكل الذي أنت في حالة هياج عامة

GMT 02:12 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

طعي أي تواصل معه

GMT 03:35 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

السلام عليكم سيدتي انا امرأة متزوجة منذ عام تقريبًا

GMT 03:33 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

السلام عليكم ست جاكلين أحببت واحدًا من
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon