مصر اليوم - قصة حزينة وعدم وعد بالزواج

الإعجاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

تعرفت الى زميل لي في الدوام جاء الى مكتبنا في فترة تدريب لمدة 3 أشهر. أعجبنا ببعضنا بعضًا، لكنه لم يتجرأ على البوح لي بشيء. الى ان انتهت فترة التدريب وذهب، حيث عاد واتصل بالمكتب ليُسلّم عليّ ويسأل عن أخباري. وكان اهتمامه بي واضحًا، علمًا بأني في البداية لم أكن مهتمة لأمره، لكن صديقتي أقنعتني به، وكانت تقول: "الرجل محترم وطيّب وجامعي. لا تضيعيه، وهكذا، اقتنعت بكلامها واقتنعت به. وعندما كلمني مرة ثانية، سمحت له بأن يضيفني على "بي بي مسنجر" فراح يُسمعني الكلام المعسول، وهذا ما جعلني أنجذب إليه، لأنه اول شخص أكلمه في حياتي. التقينا مرة وقدّم لي وردة، لدرجة أني شعرت وكأني في فيلم حب، وكنت غير مصدقة الذي يقوله من الفرحة. سيدتي، شعرت بأن هذا الشاب هو فارس أحلامي، وبأن من المفروض أن يكون زوج المستقبل، بعد أسبوعين كلمني خلالهما لساعات وساعات صارحته وسألته عن رؤيته لمصير علاقتنا في النهاية، وقلت له إني أحب أن أعرف الى أين ستصل. فقال لي: "أنا معجب بك، تعجبني شخصيتك وأريدك ولكن انا غير مستعد للزواج قبل 3 سنين، ففرحت. لكني قلت له إن فترة 3 سنوات هي فترة طويلة، كيف أضمن مصيري بعدها؟ واشترط علي أن يكلم أمه على الأقل ليكون هناك كلام بين الاهل. وإذا بي أفاجأ بي يقول لي إنه أحب من قبل وبقي مع حبيبته السابقة لمدة 3 سنوات، ثم افترقنا ولم يحصل شيء بينهما. وعندما سألته عن الأسباب التي فرقتهما لم يعطني سببًا مقنعًا. المهم، أني قلت له أني لست مستعجلة على الزواج، وإني سأنتظره الى ان يوفّقه الله وسأسانده وأقف معه، لكني فوجئت بأنه بدأ يتغيّر معي ولا يتصل بي. وبدأ يعاملني بشيء من البرود. وفي يوم من الأيام اتصل بي وراح يتباهي أمام أصدقائه بأني صديقته، فتضايقت منه كثيرًا. بعد ذلك، بدأ يُغرّد على "توتير" تغريدات تبين أنه يحب ان يعود الى حبيبته السابقة، ولكنها لا تعيره اهتمامًا. علمًا بأنه يعرف أني أتابع حسابه ولكنه لم يعر الأمر إهتمامًا. بعد ذلك، فاتحته في الموضوع، وقلت له إني أشعر بأنه متغيّر، فكان ردّه أنه لا يشعر بالشوق اليّ. وقال لي: أنت بنت طيبة والله يرزقك أحسن مني، وأنا لا أصلح لك". ثم مرّ أسبوعان لم يكلمني خلالهما نهائيًا. فهل أخطأت عندما كلمته في موضوع الزواج؟ وهل هذا ما جعله "يشرد" مني. سيدتي، أنا معجبة به وأتمنى أن يرجع لي، لكني لا أقدر ان أكلمه. والله يشهد على نيتي الصافية وعلى اني أريده بالحلال وأني كنت مستعدة أن أنتظره. أحاول أن أنسى لكني لست قادرة على النسيان، وكلما تذكرت كلامه أشعر بالقهر والحسرة وأتمنّى أن يرجع لي، لكن ليس باليد حيلة. أرجوك ساعديني.

المغرب اليوم

* في حياتي كلها، ومنذ قرابة الـ 40 عامًا، وأنا أحب مشاكل القراء. وهذه الحكاية مسرحية تتكرر بشكل غير معقول. هذا الشاب الذي يلبس قناع الأدب ويأتي بإظهار النية الطيبة، وكذلك يأتي ومعه قصة تقطع القلب، عن معاناة علاقة تركت آثارها النفسية. يبدأ يعطي أملًا طويل الأمد، ويدعو البنت لأن تعطيه وقتًا طويلًا وبلا وعد. ثم فجأة، يظهر التبارد والفتور يعود الى عبثه مع واحدة سابقة أو واحدة جديدة. خلاص، المقلب حصل، وشربته، ولا فائدة من هذا الشاب. فلا تضيعي وقتك هباء وتعلّمي الدرس. نعم كانت نيتك صافية وكانت نيته غير صافية، ونعم كان خبيرًا في اللعب وأنت لست ذات خبرة، لا أنت ولا صديقتك الناصحة. وليس في يدك الآن سوى لملمة جروحك والابتعاد عنه. وحذار أن تفكري في ان تسمعيه أي كلمة، لأنه سيرد عليك بكلام يجرحك. خذي الدرس بشكل جاد ولا تكرريه. فهذا الشاب فيه علامات كل الشبان اللعوبين: ادب مبالغ فيه، قصة حزينة وعدم وعد بالزواج.

  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 10:15 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

استمرار أسر الصحافي أوستن تايس في سورية
  مصر اليوم - استمرار أسر الصحافي أوستن تايس في سورية

GMT 02:12 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

وكل الذي أنت في حالة هياج عامة

GMT 02:12 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

طعي أي تواصل معه

GMT 03:35 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

السلام عليكم سيدتي انا امرأة متزوجة منذ عام تقريبًا

GMT 03:33 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

السلام عليكم ست جاكلين أحببت واحدًا من
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon