مصر اليوم - قيادة  فكر  تنظيم  جماهير

قيادة + فكر + تنظيم + جماهير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قيادة  فكر  تنظيم  جماهير

معتز بالله عبد الفتاح

المعادلة السابقة هى نقطة البداية فى أى عمل جماعى سواء كانت حزبا سياسيا أو مؤسسة أهلية أو الدولة. والبداية بالقيادة ليس معناها المصادرة على حق التنظيم والجماهير فى أن تتخذ قرارها باختيار من يقودها فى مرحلة لاحقة. ولكن القيادة هى منتجة الفكر أو ناقلته، وهى منشئة التنظيم وملهمة الجماهير. المشكلة المركبة حين تكون هناك مشكلة على مستوى القيادة، ومشكلة فى الفكر، ومشكلة فى التنظيم، ومشكلة فى الجماهير. ولكل واحد من هذه المكونات مشاكله التى نراها فى حياتنا السياسية بوضوح. القيادة إما رومانسية حالمة كسولة أو شعبوية تأجيجية انتهازية. الفكر إما ساذج سطحى شعاراتى، أو غير واقعى افتراضى مستورد. التنظيم إما هشّ غير مُحكَم، أو جامد غير مرن وغير متطور. الجماهير إما هتيفة أو أتباع على نمط «الفولورز» فى تويتر، أو حانقون متمردون. التوازن المفقود هو ما نبحث عنه. الإثارة أصبح يجيدها كل أحد، بل يتاجر بها كل أحد. وفينا سماعون لهؤلاء وأولئك. ولدى بعضنا نزعة لتصديق كل ما يقال لنا. حضرت خلال الأسبوع الماضى العديد من الفعاليات السياسية والمنتديات العامة. وتدور أسئلة ويتم تداول معلومات يظن أصحابها أنها مسلم بها مثل أن أهل غزة سيحتلون سيناء، وأن قطر ستسيطر على الاقتصاد المصرى، وأن الدستور القادم يؤسس لدولة طالبان على أرض مصر، وأنه لا يوجد أى شىء يدعو للتفاؤل، وأن الفريق شفيق فاز فى الانتخابات وأن المجلس العسكرى تآمر مع الإخوان ضده... وهكذا. والغريب أن ما سمعه الإنسان ليس من أشخاص غير متعلمين، ولكن لديهم من الخوف ما يجعلهم يصدقون كل ما يقال لهم أو يصطنعون ما يغذى مخاوفهم. والحقيقة أن هذا يعنى أن هناك قطاعات من المجتمع بحاجة عاجلة لأن ترى أمامها قيادة وفكرا وتنظيما وجماهير غير الإخوان والسلفيين. والإخوان والسلفيون كذلك بحاجة لتغيير فى القيادة ولإعادة النظر فى الفكر وإعادة فتح مسام التنظيم لتستوعب غيرهم من جماهير. الثورة حدثت بالفعل. وانتهى عصر مبارك. نحن فى عصر ما بعد الثورة: إما أن ننجح معا أو أن نفشل معا. البكاء على اللبن المسكوب وتخيل أنه من الممكن إعادة إنتاج النخبة القديمة هو ضرب من الخيال. علينا أن نتحرك من حيث نحن. أرجوكم مصر فى مأزق: دعوا الخلافات السياسية والأيديولوجية جانبا، تعالوا نبنى البلد. يا دكتور مرسى.. أرجوك توقف عن «الارتجال» فى الخطب. أرجوك اقرأ من ورقة مكتوبة بعناية عن خطتك للفترة القادمة. يا دكتور مرسى.. استخدم ما فى يدك من صلاحيات لتنشيط الاستثمار فى البلد. المستثمرون المصريون يحجمون عن الاستثمار لأسباب كثيرة تفصيلاتها عندهم. يا دكتور مرسى.. ارفع سماعة التليفون وأجرِ محادثات تليفونية مع أمراء وملوك ورؤساء الدول الخليجية وأبلغهم بأن مصر لا تتدخل فى شئونهم ولن تسمح لأحد أن يعبث باستقرار مجتمعاتهم. البلد بحاجة لقيادة وليس فقط لرئيس، البلد بحاجة لفكر وليس فقط لوعود، البلد بحاجة لتنظيم وليس فقط لنظام حكم، البلد بحاجة لجماهير مؤمنة بالقيادة والفكر والتنظيم وليس فقط أتباع. «الكورة فى الملعب، والمرمى مفتوح، والناس متعطشة لإنجاز حقيقى فى أى مجال»؛ فلننجح فى أى مجال بأى تكلفة لإخراج الناس من حالة القنوط إلى حالة الأمل. هذه هى البداية عادة لمن ينجحون. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قيادة  فكر  تنظيم  جماهير   مصر اليوم - قيادة  فكر  تنظيم  جماهير



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon