مصر اليوم - الاجتهادات الفقهية بين التسعير والحنفية

الاجتهادات الفقهية بين التسعير والحنفية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاجتهادات الفقهية بين التسعير والحنفية

معتز بالله عبد الفتاح

عظمة هذا الدين أنه ألزم أتباعه بالتطابق (مرة أخرى: التطابق) بين سلوكهم والنص الشرعى الشريف فى أمور العقيدة والعبادات والأخلاق؛ لأن الأصل فى هذه الأمور حرمة الابتداع والاختراع، وألزم عباده فى أمور المعاملات والعقوبات (الحدود) بعدم التعارض (مرة أخرى: عدم التعارض) مع النص الشريف تحقيقاً للمبادئ أو المقاصد العليا للشريعة الإسلامية وأحسب أن أولها هى قيمة العدل؛ لذا جعل ابن القيم «العدل» ركيزة الشرع بقوله: «فأينما ظهر العدل وأسفر وجهه، فثم شرع الله ودينه، وإن لم ينزل به وحى أو ينطق به رسول»، وأزعم أن العدل هو «المصلحة» الكبرى التى حرص على تأكيدها الفقهاء العظام. وهذا الفهم العظيم للشرع، هو الذى دفع بعض الأئمة الكبار للاجتهاد فى أمور المعاملات على نحو ظن معه البعض وكأنهم يعارضون النص، وهذا قطعاً غير صحيح: فقد كان اجتهادهم فى فهم المراد من النص هو الذى أملى عليهم أن يضعوا النص فى إطار المبدأ الأسمى وهو العدل. ولنأخذ مثلاً ما أفتى به ابن تيمية، ومن بعده ابن القيم بجواز أن يتدخل ولى الأمر بالتسعير (أو وضع سعر) للسلع رغم وجود أكثر من حديث يرفض فيه الرسول، صلى الله عليه وسلم، التسعير. مثل ما رواه الترمذى بسنده عن أنس رضى الله عنه قال: «غلا السعر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال الناس: يا رسول الله غلا السعر فسعّر لنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله هو المسعّر القابض الباسط الرازق، وإنى لأرجو أن ألقى الله وليس أحد منكم يطلبنى فى دم ولا مال»، رواه الخمسة إلا النسائى. إذن الحكم وفقاً للنص، ألا يجوز التسعير؛ ولكن ابن تيمية ذهب فى كتابه «الحسبة» إلى أن: «فإذا كان الناس يبيعون سلعهم على الوجه المعروف من غير ظلم منهم، وارتفع السعر، إما لقلة الشىء وإما لكثرة الخلق فهذا إلى الله، فإلزام الخلق أن يبيعوا بقيمة بعينها إكراهاً بغير حق.. وإذا تضمن العدل بين الناس مثل إكراههم على ما يجب عليهم من المعاوضة بثمن المثل (أى التسعير)، ومنعهم مما يحرم عليهم من أخذ زيادة على عوض المثل‏: ‏ فهو جائز، بل واجب‏». إذن وضع ابن تيمية النص فى إطار المبدأ الأشمل وهو رفض الظلم وإقامة العدل بجواز بل ربما بوجوب التسعير إذا ترتب على عدم التسعير مظالم. والأمر لم يكن غريباً عن موقف الفقهاء من «الصنبور» تقول بعض المراجع إن المحتل البريطانى لمصر قرر مد شبكات مياه وصرف صحى فى مصر، وفى يوم 7 مايو سنة 1884، أصدرت حكومة الاحتلال البريطانى فى مصر «القانون نمرة 68»، باستبدال الميض (أى أماكن الوضوء) فى الجوامع بالصنابير، وفى البداية عارض مشايخ المذاهب الشافعية والمالكية والحنبلية بالجامع الأزهر استبدال الميض، التى ينال المتوضئون فيها بركة الشيخ الذى يفتتح الوضوء من مائها، ولم يوافق عليها إلا فقهاء الحنفية الذين يحبذون الوضوء من ماء جارٍ، ولذلك فقد أطلق على الصنبور «الحنفية» للمساعدة على قبول الشعب لها، وقد انتشرت الصنابير واسم «حنفية» بعد ذلك فى باقى البلدان العربية والإسلامية دون اعتراض من أحد لأنه ثبت أنها تحقق «المصلحة» ولا تعارض نصاً من النصوص. الشرع الشريف مثل الشجرة التى أصلها ثابت وفرعها (متغير ولكن منضبط بالأصل) فى السماء، ومن لا يفرق بين الأصل والفرع يحمل الناس على ما لم يلزمهم به الشرع أصلاً. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاجتهادات الفقهية بين التسعير والحنفية   مصر اليوم - الاجتهادات الفقهية بين التسعير والحنفية



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon