مصر اليوم - هو إحنا عايزين إيه

هو إحنا عايزين إيه؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هو إحنا عايزين إيه

المعتز بالله عبد الفتاح

حين التقيت مهاتير محمد سألته بم تنصح الحكومة المصرية بعد الثورة؟ فقال لى: هل معك ورقة وقلم؟ قلت له: طبعاً. أعطيته إياهما فرسم خطاً مستقيماً كتب بالإنجليزية على أوله من اليسار «الآن وهنا» وكتب على نهايته «هناك وعندئذ» ثم رسم عدة خطوط صغيرة تقطع الخط الطويل وكأنها عقبات فى طريقه. ثم عقَّب قائلاً: «لا بد من تحديد ما الذى تريدونه والطريق الذى ستأخذونه، ولا تسمحوا للعقبات أو للطرق الجانبية أن تجعلكم تنحرفون عن طريقكم الأصلى». طلبت منه أن يعطينى مثالاً للعقبات أو الطرق الجانبية، فقال: «تنظيم كأس العالم لكرة القدم مثلاً هل يخدمكم فى قضيتكم الكبرى أم هو عبء عليكم وتشتيت للجهود؟ كتابة دستور جديد أم تعديل الدستور الأصلى؟». الحقيقة أننى لا أقول هذه الحكاية وكأن فيها عبقرية بذاتها، ولكن فى ظل تعدد الفاعلين السياسيين لدرجة الفوضى وتخبط القرارات لدرجة الفوضى ووجود معارضة أحياناً منطقية وأحياناً غير منطقية لدرجة الفوضى أيضاً، تضيع البديهيات وواحدة من هذه البديهيات الإدارية والسياسية هى «حافظ على تركيزك» أو «stay focused» وكل طاقة الدولة تكون موجهة وفقاً لخطة استراتيجية عامة من أجل تحقيق نفس الهدف. تعالوا نأخذ واحداً من الأهداف المعلنة: «التنمية وجذب الاستثمار وتشجيع المستثمرين المحليين والأجانب»، ما الذى تفعله الدولة (بكل أجهزتها) من أجل تحقيق هذا الهدف؟ سأقول لكم: جهاز الكسب غير المشروع يثير الفزع فى مناخ الاستثمار بتحويل كثيرين إلى الجهاز دونما اعتبار إلى الرسالة التى ترسل من قِبلنا إلى المستثمرين المحليين (الذين يجتهدون الآن فى الفرار بأنفسهم وأموالهم من البلد)، وإلى المستثمرين الأجانب (الذين لا يزالون يتعاملون مع فرص الاستثمار فى مصر بقلق لأن البيئة التشريعية والقضائية غير قابلة للتنبؤ بها). وعلى مستوى آخر لا تزال العمالة المصرية فى أغلبها غير مؤهلة، والمؤهل منها غير مرتبط بالضرورة بسوق العمل وبخطة الدولة من أجل جذب استثمارات محددة فى مجالات محددة. وعلى مستوى ثالث لا تزال السياسة تعطل الاقتصاد، ولا تزال البيروقراطية متفوقة على السياسة ولا يزال القضاء ساحة للصراعات وتصفية الحسابات، ولا يزال الماضى مسيطراً على الحاضر قاتلاً للمستقبل. المصالحة الوطنية الكبرى مسألة ممكنة، لا أعرف مدى إمكانية أن نتعرف فعلاً على من قتل أثناء أحداث الثورة، ولقد حاولت على أكثر من مستوى أن أعرف إن كانت «الداخلية» أو أى جهاز آخر لديه معلومات ليست عندى بشأن هذا الأمر، وفشلت: إما لأن الأدلة بالفعل تم تدميرها أو لأن هناك أشخاصاً سيتضررون من كشف معلومات. وبسؤال أحد القضاة من الذين أثق فى نزاهتهم بشأن هذه المسألة، كانت إجابته أن تعطيل البلد انتظاراً للقصاص قد يعنى انتحاراً لأن عملية الحصول على المعلومات مسألة فى منتهى الصعوبة، وتحديد المسئولية حتى مع توفر المعلومات مسألة أكثر صعوبة وستأخذ وقتاً طويلاً قد يصل إلى سنوات. إذن البديل إما محاكم استثنائية قد تشفى غليل أهالى وأصدقاء ضحايا الأمس لكنها ستخلق ضحايا آخرين أُخذوا بالشبهة ودون أدلة كافية. والمسألة مرتبطة بواحد من أهم مبادئ العدالة: «هل لو لم تكفِ الأدلة، أو كانت غير دامغة تفسر ضد المتهم أم فى صالح المتهم؟» فى القضاء العادى يكون «الخطأ فى العفو خير من الخطأ فى العقوبة» كما صح الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم. أما فى القضاء الاستثنائى فالخطأ فى العقوبة خير من الخطأ فى العفو لأنه لا بد من عقوبة حتى لو كانت ظالمة. تعالوا نرجع للخط المستقيم الذى رسمه مهاتير محمد وللخطوط العرضية التى تشتت الجهد وتعطل المسيرة سنكتشف أننا بالفعل كمن قال الحقُّ فيهم: «أَفَمَنْ يَمْشِى مُكِبّاً عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِى سَوِيّاً عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ» نحن الآن بلا صراط مستقيم ومش عارفين إحنا عايزين إيه. نقلاً عن جريدة " الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هو إحنا عايزين إيه   مصر اليوم - هو إحنا عايزين إيه



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon