مصر اليوم - هل الدستور حق يفضى إلى باطل

هل الدستور حق يفضى إلى باطل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل الدستور حق يفضى إلى باطل

معتز بالله عبد الفتاح

أنا قلق من التصويت بنعم على الدستور القادم. وعندى أسبابى. أغلب الناس الذين سيعطون أصواتهم لهذا الدستور، سيفكرون بمنطق أنه دستور سيأخذنا فى طريق الاستقرار وأنه غالباً أيضاً سيكون فيه الكثير من أسباب الديمقراطية. تلك الديمقراطية التى تبدو ظاهرة من الكثير من النصوص فى الدستور. لكن المعضلة الحقيقية هى أن هناك قوى، وهى القوى المحافظة دينياً ستفسر «نعم» ليس على أنه «نعم» لديمقراطية مستقرة، وإنما لها هى ولرؤيتها ولطريقتها فى الحياة، والأخطر لتفسيرها لشرع الله. وهنا قد يفاجأ البعض بأن ما كانوا يحلمون به من ديمقراطية تدعم الحرية ستكون ديمقراطية تخنق هذه الحرية. المسألة هنا ليست مسألة دستور، المسألة هنا مسألة توازنات قوى على الأرض. الدستور الأمريكى، كما هو، ولكن حكمت المحكمة الدستورية فى مرة بجواز الفصل بين البيض والسود فى المواصلات والتعليم حين كان يسيطر عليها محافظون (1896)، وهى نفسها حكمت لاحقاً بعدم دستورية قوانين الفصل العنصرى حين كان مسيطراً عليها قضاة أقل محافظة (1954). أمريكا، بنفس دستورها، لو حكمها الجمهوريون لمدة 30 سنة من خلال سيطرتهم على الرئاسة ومجلس النواب ومجلس الشيوخ، لن تكون هى أمريكا التى نعرفها الآن، وأكرر مع نفس الدستور. لذا كان الناخب الأمريكى دائماً حريصاً على ألا تكون هناك قوة واحدة مسيطرة لفترة طويلة من الزمن، وإنما على الأقل أن يكون هناك مجلس يسيطر عليه أحد الحزبين حتى «يفرمل» عملية التشريع. وهو نفس سبب إصرارى على وجود مجلس آخر (مجلس الشورى) وأن يكون له صلاحيات تشريعية حقيقية ويشارك الرئيس فى تعيين رؤساء الأجهزة الرقابية والمستقلة لمنع الاستبداد. ولكن كل هذا على الورق. القوى الليبرالية والثورية غير قادرة حتى الآن على الانتقال من مرحلة النضال الثورى إلى مرحلة المعارضة السياسية، أى من الميدان إلى البرلمان. مصر بنفس الدستور لو سيطر الإسلاميون على مفاتيح صنع القرار فيها ستكون مختلفة تماماً عنها لو سيطر عليها الليبراليون. وهذا نفس الكلام مع أى نص حتى النصوص المقدسة. ولنتذكر أن بن لادن كان يقتبس من القرآن الكريم، والشيخ محمد سيد طنطاوى كان يقتبس من القرآن الكريم. أنا قلق، ليس من الدستور. ولكن من العقلية التى ستتلقفه وكيف ستفسره. أنا قلق، ليس من الثورة، ولكن من اعتقاد البعض أن مصر فى خدمة الثورة وليست الثورة فى خدمة مصر. أنا قلق، من بعض المحافظين الذين لا توجد عندهم أى مشكلة لترويع الآخرين والخوض فى أعراضهم وسبهم على الملء وكأنهم يخدمون الإسلام بطريقة تتعارض مع الإسلام. وليتذكروا أن الله أعزهم بهذه الثورة كى يدعوا الناس بالحكمة وبالموعظة الحسنة. وليتذكروا أنهم ليسوا الأغلبية فى الانتخابات بسبب قوتهم، وإنما بسبب ضعف منافسيهم. أنا قلق، من بعض الليبراليين والثوريين الذين لا يحسنون قراءة الشارع ولا يدركون أنهم يعملون ضد مصلحتهم ومصلحة الوطن بقراراتهم المتسرعة. وليتذكروا أنهم طالبوا بتأجيل الانتخابات الأولى، وخسروا بسببها الكثير، وأنهم رفضوا تعديل دستور 1971 واستمراره كدستور الفترة الانتقالية مع أنه كان ينص فى مادته الخامسة على منع قيام أحزاب على أساس دينى أو على مرجعية دينية، ولكنهم رفضوه وانتهينا إلى الإعلان الدستورى الذى حُذفت منه هذه المادة وانتهينا إلى فيض من الأحزاب التى خالفت ما كان موجوداً فى دستور 1971. أنا قلق من أن يكون التصويت للدستور بنعم يعنى الحق الذى يفضى إلى الباطل. نفسى، ولا أعرف كيف أضبطها، أن تكون النتيجة، لو نعم هى الفائزة، أن تكون بنسبة لا تزيد عن 55 بالمائة من الأصوات، حتى لا يسىء المحافظون دينياً تفسيرها. أكرر، من له مشكلة مع مادة واحدة من الدستور، أو مع طريقة تشكيل أو عمل الجمعية، فله الحق بل أرجوه أن يقول «لا» ولكن كذلك أن يحترم حق الآخرين فى أن يقولوا «نعم». ربنا يستر. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل الدستور حق يفضى إلى باطل   مصر اليوم - هل الدستور حق يفضى إلى باطل



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon