مصر اليوم - أخطاء ودروس

أخطاء ودروس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أخطاء ودروس

معتز بالله عبد الفتاح

التحول الديمقراطى فى جنوب أوروبا فى السبعينات، وفى أمريكا اللاتينية فى الثمانينات، وفى أفريقيا وشرق آسيا فى التسعينات، ثم فى بلاد العرب فى الألفية الجديدة، وقطعاً فى وسط آسيا والصين لاحقاً، كلها عمليات زرع ديمقراطية فى جسد اعتاد على غيابها، وكلها قصص طويلة من النجاح والإخفاق، وبعض هذه الدول كانت أكثر حظاً من غيرها، فبعض النخب الحاكمة أدركت الحاجة للتحول الديمقراطى وأشرفت عليه بنفسها (مثل إسبانيا مع خوان كوارلوس)، وبعضها غلب عليها التعنت (الحالات العربية مثالاً)، ولكن فى النهاية كان التخبط، مع صدق النوايا والقدرة على التعلم والحوار، له طريق واحد وهو إنجاز التحول الديمقراطى واستقرار قواعده ومؤسساته. مصر ليست بدعاً، ولكن المهم هو أن نستفيد من أخطائنا وألا نكررها، وهذه بعضها: أولاً، السياسة هى صراع بين قوى سياسية تسعى لفرض إرادتها على غيرها، والقانون ينظم هذا الصراع، والقضاء يفصل بين الجميع وفقاً للقانون. وعليه فإن غياب المؤسسات القضائية أو تعطيل عملها أو تحصين أى قرارات منها هو دعوة مباشرة لتأجيج الصراع ونقله من ساحات المحاكم إلى الشوارع، ولو كان عند الفلسطينيين محكمة دستورية عليا يحترمها الجميع تفصل ما بين السلطتين فى رام الله وغزة، لكان من الممكن حل قضية التطاحن بين الرئاسة والحكومة. إذن الدرس المستفاد: لا لتحصين أى قرارات ضد المراجعة القضائية. ثانياً، الشرعية الانتخابية لا تكفى فى زمن الثورات، بعبارة أخرى ليس كافياً أن يحتج الرئيس بأنه رئيس منتخب (بأى نسبة كانت) حتى يتصرف دون مراعاة للمزاج العام فى الشارع الثائر. وعليه فإن أى قرارات انفرادية صادمة غير قائمة على توافق مع ممثلى القوى السياسية المختلفة ستكون مخاطرها أكثر كثيراً من عوائدها المختلفة. إذن الدرس المستفاد: العلاج بالصدمات المستندة إلى الشرعية الانتخابية ستواجه بردود فعل صادمة أيضاً استناداً إلى الشرعية الثورية. ثالثاً، فى مناخ الاستقطاب، لا ينبغى أن يتحول إلى احتقان، وإذا كان هناك من احتقان، فلا ينبغى أن يتحول إلى احتكاك لأن هذه الاعتبارات الثلاثة هى المقدمة المنطقية للعنف اللفظى الذى يفضى إلى العنف المادى. وليس معنى أن طرفاً ما يستطيع أن يحشد أنصاره بالآلاف أن يرد عليه الطرف الآخر بحشد مضاد لأن هذا يكرس الانقسام. إذن الدرس المستفاد: أوقفوا الاحتقان بالحوار الجدى، وبالتوافق الفعلى، وليس بتجاهل الآخرين لأن هذا لن ينجح، ولو نجح فسيترك مرارة فى الحلق وستكون لها تكلفتها لاحقاً. رابعاً، الوعد دَين، وهو دَين على الجميع، لا سيما ممن هو فى منصب رئيس الجمهورية. هناك وعود كثيرة قطعها الرئيس على نفسه أثناء الفترة الانتخابية، ولم يتم الالتزام بها بشكل يجعل الإنسان يتخوف من أى وعود جديدة، ولا يستطيع أن يتأكد إن كان هذا عن قصد وتدبر أم أن ظروفاً ما منعته، ولكن ما هذه الظروف؟ الدرس المستفاد: من وعد وأخلف كثيراً، يُفقد نفسه قوة وقيمة الكلمة لاحقاً. وهذا ما يخلق أزمة مصداقية حادة لمؤسسة الرئاسة. خامساً، التواصل السياسى وتوضيح القرارات الرئاسية ضعيف وهذا يتبدى فى الكثير من محاولات مؤسسات الرئاسة لإقناع الناس بوجهة نظرها فى أكثر من قضية، ولكنها كانت تستطيع أن تشرح نفسها ووجهة نظرها على نحو أفضل مما أقدمت عليه. ولنتذكر كيف أن الإعلان الدستورى خرج للناس بلا أى توضيح مسبق ثم توالت ردود الفعل الرافضة كمقدمة لتوضيحات لاحقة غير مجدية. الدرس المستفاد: إقناع الناس بوجهة نظر مؤسسة الرئاسة يتطلب أكثر من مجرد قراءة القرارات الرئاسية، وأكثر من الكلام المرسل عن مؤامرات غير واضحة المعالم. هناك فرق بين الإبلاغ والإقناع. سادساً، أمامى نذر عنف أهلى ممتد، الكل يشيطن أعداءه ولا يسمع إلا مناصريه ويريد تفصيل مصر على مقاسه، ولا يتراجعون أو يتواصلون. والكل سيندم ومصر ستخسر. وليستعد من الآن كل من يؤججون المشاعر ويحقنون الغضب ويصنعون بطولاتهم بدماء الأتباع والمناصرين لأيام هم مسئولون فيها أمام رافضى هذا الجنون. من الممكن أن نخطئ، ولكن الخطأ يتحول إلى خطيئة حين نرفض التراجع عنه. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أخطاء ودروس   مصر اليوم - أخطاء ودروس



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon