مصر اليوم - اللغة والدين والدستور والعقول

اللغة والدين والدستور والعقول

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللغة والدين والدستور والعقول

معتز بالله عبد الفتاح

هل تتذكرون القصة التى تقول إن الرسول الكريم أمر أصحابه ألا يصلوا العصر إلا فى بنى قريظة؟ فصلى بعض الصحابة العصر فى منتصف الطريق حين أدركهم وقت صلاة العصر، وأخّر البعض الآخر الصلاة حتى وصل إلى بنى قريظة فصلى هناك. الفريق الأول غلّب زمان الصلاة على مكانها، والفريق الآخر غلّب مكان الصلاة على زمانها. ولم ينكر الرسول الكريم على أى منهم ما فعل. هذه واحدة. هل تتذكرون الآية الكريمة التى جاءت فى سورة الكهف عن الرجل الصالح الذى خرق السفينة كى يعيبها لأنه كان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا؟ ولكن لماذا يعيبها إذا كان الملك يأخذ كل السفن غصبا؟ إذن تقدير الكلام لذوى العقول النيرة هو أن العبد الصالح يقصد: «وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة صالحة سليمة من أى عيب غصبا». ولكنه افترض فينا شيئاً من الحكمة، فلم يأت النص كاملاً اعتماداً على عقولنا النيرة. هذه ثانية. أما الثالثة فهى من آيات القرآن الكريم، قال تعالى: «قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ» يبدو من هذه الآية أن قتال غير المسلمين واجب شرعى بلا أى قيد أو شرط. ولكن يأتى العقلاء ليقولوا إن هذه الآية «مطلق» عليه عدة قيود مثل: «وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ». وهناك قيد آخر: «وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ». وهكذا. أما الرابعة فهى من الدستور الأمريكى حيث ظل دائماً خلاف بين مادتين شهيرتين فى الدستور الأمريكى: الأولى هى المادة المعروفة باسم «المادة المرنة» (المادة 18 من الجزء 8) والتى تعطى للكونجرس الحق فى أن يسن القوانين الضرورية والملائمة لتنفيذ كافة المهام التى تؤدى إلى وحدة الاتحاد الأمريكى وإلى احترام حقوق مواطنيه. ويأتى التعديل العاشر فى الدستور الأمريكى والذى أُقر بعد 4 سنوات كجزء من عشر مواد تم الاتفاق على إضافتها للدستور الأمريكى والتى عرفت باسم: «إعلان حقوق الإنسان». ينص التعديل العاشر على أن أى سلطة أو صلاحية غير منصوص عليها صراحة فى هذا الدستور للسلطة المركزية فهى بالضرورة من حق حكومات الولايات والأشخاص، وبالتالى ليس من حق الحكومة المركزية أن تتدخل فيها. طبعاً هنا يكون السؤال، لو أن الدستور الأمريكى لا ينص على وجود عملة واحدة للولايات المتحدة، هل هذا يعطى للحكومة المركزية فرض هذه العملة على الولايات؟ الحقيقة أن هذه واقعة تاريخية حيث إن ألكسندر هاميلتون استند إلى المادة المرنة حتى يقوم الكونجرس بإنشاء بنك مركزى ويصدر عملة موحدة، واحتج معارضوه بالتعديل العاشر الذى يقول إنه طالما أن هذه الصلاحية لم تُذكر صراحة فى الدستور كحق من حقوق السلطة المركزية، إذن فلا مجال لفرض بنك مركزى وعملة موحدة. وظل الجدل مستمراً إلى أن حكمت المحكمة الدستورية العليا بأن المادة المرنة هنا غير مقيدة بالتعديل العاشر لأن وجود بنك مركزى وعملة موحدة أمر ضرورى وملائم للحفاظ على الاتحاد. بل إن المحكمة الأمريكية فى مرحلة أرست حكماً ثم محكمة لاحقة بعد حوالى 100 سنة خرجت عليه بعد أن غلّبت مادة على مادة. والمثال الشهير هو حكم المحكمة فى مرحلة بجواز الفصل العنصرى ثم تغيير الحكم لاحقاً بعدم جواز الفصل بين البيض والملونين. إذن ما الذى نستفيده مما سبق: أولاً، خلا الرياضيات والعلوم الطبيعية، ستظل اللغة دائماً حمّالة أوجه. ثانياً، النصوص تتفاعل مع العقول لتنتج المعانى والممارسات، والنصوص العظيمة حين تتفاعل مع عقول حمقاء فسيسيئون إليها. ثالثاً، فى مجال السياسة، موازين القوى على الأرض تعطى للنصوص مدلولاتها العملية. رابعاً، لو حكم عقول الناس رباعية «الغين» أى الغل والغيظ والغطرسة والغباء، فلن ينفع معهم لا دستور ولا كتب مقدسة. خامساً، التزام أحكام المحكمة الدستورية العليا عند الخلاف التشريعى واستشارة هيئة كبار العلماء عند الخلاف الشرعى ممكن أن يحل الكثير من المشاكل فى قابل الآيام. أو هكذا أظن. نقلاً عن جريدة " التحرير " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اللغة والدين والدستور والعقول   مصر اليوم - اللغة والدين والدستور والعقول



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon