مصر اليوم - رؤية شخصية عن عامين من التخبط الأخطاء العشرة فى مسيرة الثورة المصرية

رؤية شخصية عن عامين من التخبط: الأخطاء العشرة فى مسيرة الثورة المصرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رؤية شخصية عن عامين من التخبط الأخطاء العشرة فى مسيرة الثورة المصرية

معتز بالله عبد الفتاح

أخطر ما يواجه أى ثورة أن تكون عشوائية وارتجالية، لا يوجد لها قيادة بل قيادات، وكل قيادة لها رؤية تقترب أو تبتعد عن رؤى الآخرين. وبالتالى لا يمكن الحكم عليها بمعيار موضوعى وإنما بمعايير متعددة ومتناقضة. والحقيقة أننى أتذكر عنوان مقالى يوم 25 يناير 2011، تحت عنوان: كم يكفى لإحداث ثورة؟ وقد خلص المقال إلى أن عددا من نصف مليون مصرى حين يملئون شوارعها وميادينها الرئيسية، فسيكون كافيا لإسقاط نظام مبارك. ولكن السؤال هل نفس العدد اليوم يكفى لإحداث ثورة جديدة؟ قبل أن أجيب عن هذا السؤال فى مقالات لاحقة، على ّ أولا أن أقيّم ما الذى حدث منذ يناير 2011 وحتى الآن. هناك أخطاء كثيرة ارتكبت وعلى رأسها: أولاً، خطأ عدم ملء الفراغ الناتج عن رحيل مبارك قبل رحيل مبارك. وأتذكر أننى آنذاك كنت فى الولايات المتحدة، وما بدا لى أن الأسماء الثلاثة الأكثر قدرة آنذاك على أن تملأ الفراغ السياسى كانت السادة محمد البرادعى وأحمد زويل وعمرو موسى. وبدأت التواصل معهم أو مع مقربين منهم بالفعل كى يعلنوا مجلسا رئاسيا مؤقتا ليحل محل الرئيس حتى مع بقاء الرئيس، وتخيلت أن ميادين التحرير آنذاك كانت مستعدة لاستقبال الرموز الثلاثة وكان كل واحد فيهم يقدم لمصر بعدا لا يملكه الآخران. ولكن تبين لى أن الفجوة النفسية والشخصية بين القيادات العليا فى مصر ربما تكون أكبر كثيرا مما ظننته. وهو ما سيستمر حتى يومنا هذا. ثانيا، خطأ الرحيل عن الميدان بأسرع مما ينبغى تحت شعار واسع وفضفاض وهو أن «الجيش والشعب إيد واحدة». والحقيقة أننى لا أود أن أظلم من رحلوا عن الميدان، ولكن هذا رحيل مبكر دفعت الثورة ومصر كلها ثمنه فى مراحل لاحقة. ثالثا، مرحليا الثورة تسعى لأن تنتقل من الميدان إلى الديوان، أى من ساحات التظاهر إلى مراكز صنع القرار. وكان اختيار الثائرين، أو على الأقل بعضهم، أن يكون ذلك من خلال اختيارهم لواحد من ثلاثة أسماء كى يكون أحدهم رئيس وزراء الثورة: السادة عصام شرف، حازم الببلاوى، أحمد الجويلى. ومرة أخرى، وهم كأشخاص أناس أفاضل، ولكن هم لم يكونوا من قيادات الثورة، حتى لو أيدوها فى مرحلة من المراحل. وهذا خطأ آخر، دفعنا ثمنه لاحقا، لأن من يحمل أهداف الثورة لا بد أن يكون ثائرا، وأتذكر أننى كتبت مقالا آنذاك أغضب من كانوا فى السلطة، بعنوان: «قطار لا يطير» لأننا نتوقع من المحافظ أو الإصلاحى أن يقوم بمهام ثورية هى ليست من طبيعته. رابعا، رفض تعديل الاستفتاء على دستور 1971 لم يكن بذاته خطأ استراتيجيا من قبل البعض ولكن رفض نتيجة الاستفتاء وحالة الفزع والتفزيع التى حدثت بعدها أضاعت على مصر مصلحة مزدوجة وهى أولا التخلص من إدارة المجلس العسكرى لشئون البلاد، والبدء فورا فى عملية بناء مؤسسات الدولة عن طريق الانتخابات ثم تشكيل الجمعية التأسيسية. وبمرور الزمن، تبين أن البديل الآخر وهو أن يكون «الدستور أولا» رغما عن استحالة ذلك لأن كتابة الدستور فى كل الأحوال عملية لاحقة على تحديد من يكتبه، لم يكن بالضرورة أفضل حالا. والدليل الوضع فى تونس. مع ملاحظة أن القوى غير الإسلامية كانت ستستفيد كثيرا من بعض مزايا دستور 1971 الخاصة مثلا بحظر قيام أحزاب على أساس دينى. ولكنها تصرفت ضد مصلحتها، والغريب أن القوى المحافظة دينيا دعت للتصويت بـ«نعم» على الدستور رغما عن وجود هذه المادة التى تضر بها. ولكن جاء الإعلان الدستورى فى 30 مارس 2011 ليوجه ضربة قاصمة للمسار الذى حدده استفتاء 2011. والمثير للتأمل أن يأتى الآن من يطالب بالعمل بدستور 1971 لمدة عامين وتعديلاته كبديل عن الدستور الجديد، رغما عن رفض ذلك فى مارس 2011. والمثير للتأمل أن شخصى المتواضع كتب أكثر من مرة بدءا من مارس 2012 عن فكرة «دستور مؤقت لعقد واحد» أى دستور مرحلى أو انتقالى لمدة عشر سنوات لأن أجواء الاستقطاب والترصد والتصيد والإقصاء التى كانت سائدة آنذاك، لم تكن لتسمح بدستور توافقى على أى حال. ولكن الطريف أن الطرفين المحافظ دينيا والليبرالى لم يقبلا بالفكرة، ولكل أسبابه. وبالنسبة لى هذا الدستور، هو دستور مرحلى نضبط به إيقاع العمل فى مؤسسات الدولة إلى أن تهدأ النفوس ونستطيع أن نتفق على ما لم يكن ممكنا الاتفاق عليه سابقا. خامسا، خطأ تأجيل الانتخابات التشريعية بزعم الاستعداد لها. وهنا أصبحت خبرتى مباشرة من العمل السياسى بعد أن عدت من الخارج. وكنت أستمع لنقاشات ومطالبات من بعض رموز القوى السياسية الليبرالية واليسارية والثورية من أجل تأجيل الانتخابات لفترات طويلة والبعض كان يتحدث عن عدة سنوات. وكان رأيى المتواضع ولم يزل، أن هذا كان خطأ كبيرا. لأن المصريين كانوا سعداء فى بداية الثورة بالقوى والشباب الذين أشعلوها وتسببوا فى نجاحها. وكان رأيى الذى لم يستجيبوا له أن التأجيل فى مصلحة القوى المحافظة دينيا التى كانت عادة ما تحقق نتائج انتخابية جيدة تحت القمع، فما بالكم بها وهى حرة طليقة. والأصل فى الأمور أن التوازن لن يأتى إلا بتحويل رأس المال الثورى إلى رأس مال انتخابى، وهو ما يقتضى التحول عن شرعية الميدان إلى عضوية البرلمان. وكان من أعرفهم من المجلس العسكرى فى تلك الفترة، حائرين بين رغبتهم فى أن يتركوا السلطة بأسرع وقت وبين طلبات البقاء لفترة أطول خوفا من «حكم التاريخ» عليهم بأنهم سلموا البلد للإخوان المسلمين. وكنت أدفع فى اتجاه الإسراع بانسحاب المجلس العسكرى من الحياة السياسية لأنه ببساطة كان غير مؤهل لها. وكان يمكن للجميع أن يستفيدوا من الوعد الإخوانى بترشيح الثلث فقط، وعدم ترشيح رئيس للجمهورية. وحين اقترحت مرة أخرى فكرة «المجلس الرئاسى» وجدتهم رافضين لها تماما، ثم كانت فكرة المجلس الاستشارى التى طرحتها فى الأصل فى يونيو 2011، ولكن المجلس العسكرى لم يع أهميتها إلا فى نوفمبر من نفس العام. وعلى هذا تأخرت كل حياتنا السياسية لمدة ستة أشهر تقريبا على أمل أن تستعد القوى الليبرالية واليسارية والثورية للانتخابات التى جرى حل مجلس الشعب الناتج عنها بسبب الخلل فى قانون الانتخابات الذى يجامل الحزبيين على حساب المستقلين رغما عن تحذيرات واضحة من عدد من قضاة المحكمة الدستورية العليا. وكان التحول من «الجيش والشعب إيد واحدة» إلى «يسقط يسقط حكم العسكر» دليلا مباشرا على أننا أمام نخب سياسية سواء فى الحكم أو المعارضة متقلبة المزاج وعلى غير اتصال بالجماهير. سادسا، جاءت الانتخابات الرئاسية لتؤكد أننى كمن يمشى مكبا على وجهه وليس كمن يمشى سويا على صراط مستقيم. مرشح للنظام السابق، مرشح للإخوان المسلمين، خمسة مرشحين على الأقل للثورة. والنتيجة طبعا أن تتفرق أصوات الثوريين، كما تفرقت كثيرا من قبل فى ائتلافات وتجمعات مختلفة، يجمعها رفض القائم، ويفرقها تباين الرؤى بشأن البديل. وفاز أخيراً مرشح الإخوان والذى كان أمامه أن يختار بين بديلين: أن يكون رئيسا لكل المصريين وينسى تماما خلفيته السياسية، أو أن يغلب انتماؤه السياسى على موقعه الرئاسى. سابعا، جاء الاتفاق على تشكيل الجمعية التأسيسية الجديدة بتدخل من المجلس العسكرى ليتوافق الجميع على خمسين مقعدا للتيارات الإسلامية وخمسين مقعدا للتيارات المدنية ثم يحدث خلاف حول أين تمثل مؤسسات الدولة والمجتمع. ثم يتم تجاوز الخلاف، ثم يتم الاتفاق على محاور رئيسية لعمل الجمعية، ثم تدار أعمال الجمعية بالطريقة المصرية التقليدية التى يحكمها العشوائية والارتجالية واللاتنظيم. وينسحب من الجمعية بعض أعضائها وكان بعضهم فى الأصل مقاطعا لأعمالها انتظارا لأن يتم حلها. والحقيقة أن انسحاب هؤلاء لم يكن ليحل أى مشكلة وإنما كانت المناقشات المختلفة تتم على النحو الذى أدى إلى تحسن حقيقى فى الكثير من مواد الدستور. والكثير من الاعتراضات اللاحقة على الدستور، كان يمكن أن تقال داخل الجمعية التأسيسية، ولكن هذا يتطلب وجود نخبة غير النخبة وناس غير الناس. وفى ظنى أن الانسحاب من الجمعية التأسيسية بهذه الطريقة، لم يفد مصر ولا أعرف إن كان قد أفاد من انسحبوا. ثامنا، كان الناس يتوقعون أداء مختلفا من الإخوان بعد أن وصلوا للسلطة، كانوا يتوقعون إشارات أكثر التحاما بالمواطن البسيط على مستوى الرمز أو مستوى السياسات. على مستوى الرمز، كان المتوقع أن نرى رئيس الجمهورية فى موكب أقل فخامة من السابق عليه، أو لا موكب على الإطلاق، كنا نتوقع إعلانا عن مرتب رئيس الجمهورية، لاسيما أن الرئيس لم ينتقل إلى القصر الرئاسى وظل محتفظا بشقته الإيجار، وهو ملمح سليم وفى الاتجاه الصحيح، كنا نتوقع مصارحة أكبر. أما على مستوى السياسات وطريقة اتخاذ القرار والنزعة نحو الاستخفاف بالمعارضة ورفع قضايا ضد المخالفين وإشارات غير محددة عن تخوين الآخرين ووجود مؤامرات تحاك من أجل إسقاط الدولة وإسقاط الرئيس، وصولا إلى عدم التزام مجلس الشورى بما تم الاتفاق عليه فى الحوار الوطنى. وكلها مؤشرات على أن الحزب الوطنى يولد من جديد ولكن فى رحم بيئة سياسية لن تقبل به. والمسئولية تقع على الرئاسة فى المقام الأول لإثباث عكس ذلك. تاسعا، الإعلان الدستورى الذى أقدم عليه الرئيس فى 22 نوفمبر 2012 وما لحقه من خطبة فى يوم الجمعة اللاحقة كان أكبر خطأ ارتكبه الدكتور مرسى لأنه حول الاستقطاب إلى احتقان وخلق عزلة سياسية للرئيس عن معارضيه بعد عدة لقاءات جمعته مع قيادات المعارضة ومع قيادات الرأى العام فى مصر وبدا فيها الرئيس يتكلم ويتصرف كرئيس لكل المصريين. إعلان دستورى حصّن جمعية تأسيسية ما كان ينبغى أن تحصن، وقد قلت فى عدة مقالات سابقة على الإعلان الدستورى إن كرة الجمعية التأسيسية ستنتقل من مجلس الشورى إلى قصر الاتحادية وأن الرئيس مطالب بأن يتصرف بحكمة. لو تم حل الجمعية التأسيسية فهذه فرصته للوفاء بالتزامه بدستور توافقى بأن يتم العمل على آخر مسودة من قبل أساتذة قانون دستورى لضبط ما قد يكون عليه خلاف. ولو لم يتم حل الجمعية، فهو مطالب بأن يحقق التوافق لأن هذا كان جزءا من وعده الرئاسى قبل وبعد الانتخابات الرئاسية. والإطاحة بالنائب العام السابق كانت ستحدث بحكم نص الدستور ذاته فى أحكام الفترة الانتقالية وكان سيترك الأمر لمجلس القضاء الأعلى لاختيار النائب العام الجديد فى تطبيق مباشر لفكرة استقلال القضاء. وكل محاولات تصحيح وضع ما بعد الإعلان لم تنجح فى احتفاظ رئيس الجمهورية برأس ماله الشخصى. عاشرا، الخطأ العاشر هو ما نشاهده الآن من حملات مسعورة من كل طرف لتشويه وشيطنة الطرف الآخر وكأن المهم أن ننتصر حتى لو كان المهزوم مصر. ولله الأمر من قبل ومن بعد. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رؤية شخصية عن عامين من التخبط الأخطاء العشرة فى مسيرة الثورة المصرية   مصر اليوم - رؤية شخصية عن عامين من التخبط الأخطاء العشرة فى مسيرة الثورة المصرية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon