مصر اليوم - الطفل الذى مات

الطفل الذى مات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطفل الذى مات

معتز بالله عبد الفتاح

يروى أن شخصا كان يقود سيارة فى جو ممطر دون مسّاحات فى شارع ملىء بالمطبات وفجأة وجد أمامه سيارة نورها عال ودراجة بخارية تحمل فوقها الكثير من البضائع يقودها شخص يتمايل بشىء من الرعونة وأنوار الشارع منطفئة وهناك فرح بلدى أقرب إلى الهرجلة تخرج منه أصوات طلقات النار وفجأة يخرج شخص مسرعا من وسط الفرح فيحاول قائد السيارة أن يفاديه فيرتطم بطفل كان يجلس على سيارة مركونة فى غير المكان المخصص لركن السيارات. يموت الطفل. يتوقف الفرح. يتجمع الناس لمعاقبة المسئول عن موت الطفل. ويتداخل كل هؤلاء فى معركة كلامية. ويحكى كل واحد منهم الحكاية على النحو الذى يبرئه، لكن الطفل مات. الجو ممطر بما يستدعى الحذر، ولكننا غير حذرين. قائد السيارة التى تسير بلا مسّاحات، يقول مبررا موقفه: كم من سيارات فى مصر تسير بلا مسّاحات ثم إن الشارع ملىء بالمطبات، لماذا لم تقم الحكومة بتسويتها؟ لكن الطفل مات. ثم ينظر السائق المتهم إلى سائق السيارة التى كانت فى المواجهة ذات النور العالى ليلومه على ما فعل، فيرد عليه هذا الأخير بأنه لم يكن يرى شيئا لأن الشارع بلا أنوار، لماذا لم تقم شركة الكهرباء بإنارة الطريق؟ يسأل الرجل موضحاً موقفه. لكن الطفل مات. ويتدخل قائد العجلة البخارية المحملة بالكثير من الأشياء بأنه لا ذنب له، لأنه لم يكن يتمايل بقرار منه وإنما معه حمولة ثقيلة حمّله إياها صاحب المصنع الذى يعمل به وكان يحاول أن يتفادى شخصا وجده يجرى مسرعا من الفرح نحو السيارة التى كان يقف عليها الطفل. لكن الطفل مات. ويتبين أن الرجل الذى كان يجرى مسرعا من الفرح كان والد الطفل، وقد تركه على ظهر السيارة حتى يذهب بسرعة ليقول «مبروك» للحاج عبدالسميع والد العروس، ولما انطلقت أصوات البنادق احتفاء بالعرس الميمون، فزع الطفل وكاد يقع من على ظهر السيارة، فأراد أبوه أن ينقذه. لكن الطفل مات. ثم يأتى من بعيد صوت أحد عمال الكهرباء ليقول إنه لا ذنب لشركة الكهرباء لأن القائمين على الفرح كانوا يسرقون الكهرباء من عمود النور فعملوا «قفلة» فأعمدة الإنارة توقفت عن العمل، وحين لامهم أعطوه الذى فيه النصيب حتى يسكت. لكن الطفل مات. هذه مصر. وهؤلاء هم المصريون فى الشارع وفى المصنع وفى الحزب وفى مؤسسة الرئاسة وفى البرلمان وفى الاستديوهات. خلطة من العشوائية والاستخفاف والإهمال. انتهت القصة. لكن الطفل مات. تخيلوا معى أن الطفل هو ثورتنا. من المسئول عن ضياعها؟ من المسئول عن الخراب الذى يحل بالبلاد؟ من المسئول عن بقاء المجلس العسكرى فى السلطة أطول مما يجب بكل ما اقترفه من أخطاء؟ من المسئول عن أننا لم نحترم إرادة الناخبين فى استفتاء مارس 2011؟ من المسئول عن ضياع فرصة أن يكون دستور 1971 بتعديلاته هو دستور المرحلة الانتقالية؟ من المسئول عن ألا يمثل الثوار فى البرلمان ثم عن حل البرلمان؟ من الذى رفض أن يكون دستورنا هذا مؤقتا لعشر سنوات فقط أو أقل؟ من المسئول عن ضياع التوافق؟ من المسئول عن اختطاف البلاد؟ من المسئول عن الأرواح التى أزهقت؟ من المسئول عن خسائر الاقتصاد وخسائر الأخلاق وخسائر الروح المعنوية؟ من المسئول عن الطفل الذى مات؟ قائد السيارة القاتلة أم قائد السيارة المقابلة أم الأب الأرعن أم الموتوسيكل المُثقل أم سارق الكهرباء أم مطلق الرصاص أم الحاج عبدالسميع أم مطر السماء؟ تتعدد الإجابات: لكن الطفل مات. كل واحد يجيد إلقاء اللوم على الآخرين ويستعين بالأصدقاء والمناصرين. لكن الطفل مات. الطفل مات. الطفل مات. ويُفاجأ الجميع بأن طبيبا ظهر من وسط الحضور؛ واكتشف أن الطفل لم يزل على قيد الحياة. أمامه فرصة واحدة للحياة. وهى أن نعجل بالتبرع له بالدماء. الكل نسى فجأة التلاوم والعتاب. والكل قرر أن يفعل ما هو صواب؛ لإنقاذ الطفل الذى ظن أنه مات. الفرصة لم تزل بالباب؛ شريطة أن نفكر فيما هو آت. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطفل الذى مات   مصر اليوم - الطفل الذى مات



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon