مصر اليوم - الطفل الذى مات

الطفل الذى مات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطفل الذى مات

معتز بالله عبد الفتاح

يروى أن شخصا كان يقود سيارة فى جو ممطر دون مسّاحات فى شارع ملىء بالمطبات وفجأة وجد أمامه سيارة نورها عال ودراجة بخارية تحمل فوقها الكثير من البضائع يقودها شخص يتمايل بشىء من الرعونة وأنوار الشارع منطفئة وهناك فرح بلدى أقرب إلى الهرجلة تخرج منه أصوات طلقات النار وفجأة يخرج شخص مسرعا من وسط الفرح فيحاول قائد السيارة أن يفاديه فيرتطم بطفل كان يجلس على سيارة مركونة فى غير المكان المخصص لركن السيارات. يموت الطفل. يتوقف الفرح. يتجمع الناس لمعاقبة المسئول عن موت الطفل. ويتداخل كل هؤلاء فى معركة كلامية. ويحكى كل واحد منهم الحكاية على النحو الذى يبرئه، لكن الطفل مات. الجو ممطر بما يستدعى الحذر، ولكننا غير حذرين. قائد السيارة التى تسير بلا مسّاحات، يقول مبررا موقفه: كم من سيارات فى مصر تسير بلا مسّاحات ثم إن الشارع ملىء بالمطبات، لماذا لم تقم الحكومة بتسويتها؟ لكن الطفل مات. ثم ينظر السائق المتهم إلى سائق السيارة التى كانت فى المواجهة ذات النور العالى ليلومه على ما فعل، فيرد عليه هذا الأخير بأنه لم يكن يرى شيئا لأن الشارع بلا أنوار، لماذا لم تقم شركة الكهرباء بإنارة الطريق؟ يسأل الرجل موضحاً موقفه. لكن الطفل مات. ويتدخل قائد العجلة البخارية المحملة بالكثير من الأشياء بأنه لا ذنب له، لأنه لم يكن يتمايل بقرار منه وإنما معه حمولة ثقيلة حمّله إياها صاحب المصنع الذى يعمل به وكان يحاول أن يتفادى شخصا وجده يجرى مسرعا من الفرح نحو السيارة التى كان يقف عليها الطفل. لكن الطفل مات. ويتبين أن الرجل الذى كان يجرى مسرعا من الفرح كان والد الطفل، وقد تركه على ظهر السيارة حتى يذهب بسرعة ليقول «مبروك» للحاج عبدالسميع والد العروس، ولما انطلقت أصوات البنادق احتفاء بالعرس الميمون، فزع الطفل وكاد يقع من على ظهر السيارة، فأراد أبوه أن ينقذه. لكن الطفل مات. ثم يأتى من بعيد صوت أحد عمال الكهرباء ليقول إنه لا ذنب لشركة الكهرباء لأن القائمين على الفرح كانوا يسرقون الكهرباء من عمود النور فعملوا «قفلة» فأعمدة الإنارة توقفت عن العمل، وحين لامهم أعطوه الذى فيه النصيب حتى يسكت. لكن الطفل مات. هذه مصر. وهؤلاء هم المصريون فى الشارع وفى المصنع وفى الحزب وفى مؤسسة الرئاسة وفى البرلمان وفى الاستديوهات. خلطة من العشوائية والاستخفاف والإهمال. انتهت القصة. لكن الطفل مات. تخيلوا معى أن الطفل هو ثورتنا. من المسئول عن ضياعها؟ من المسئول عن الخراب الذى يحل بالبلاد؟ من المسئول عن بقاء المجلس العسكرى فى السلطة أطول مما يجب بكل ما اقترفه من أخطاء؟ من المسئول عن أننا لم نحترم إرادة الناخبين فى استفتاء مارس 2011؟ من المسئول عن ضياع فرصة أن يكون دستور 1971 بتعديلاته هو دستور المرحلة الانتقالية؟ من المسئول عن ألا يمثل الثوار فى البرلمان ثم عن حل البرلمان؟ من الذى رفض أن يكون دستورنا هذا مؤقتا لعشر سنوات فقط أو أقل؟ من المسئول عن ضياع التوافق؟ من المسئول عن اختطاف البلاد؟ من المسئول عن الأرواح التى أزهقت؟ من المسئول عن خسائر الاقتصاد وخسائر الأخلاق وخسائر الروح المعنوية؟ من المسئول عن الطفل الذى مات؟ قائد السيارة القاتلة أم قائد السيارة المقابلة أم الأب الأرعن أم الموتوسيكل المُثقل أم سارق الكهرباء أم مطلق الرصاص أم الحاج عبدالسميع أم مطر السماء؟ تتعدد الإجابات: لكن الطفل مات. كل واحد يجيد إلقاء اللوم على الآخرين ويستعين بالأصدقاء والمناصرين. لكن الطفل مات. الطفل مات. الطفل مات. ويُفاجأ الجميع بأن طبيبا ظهر من وسط الحضور؛ واكتشف أن الطفل لم يزل على قيد الحياة. أمامه فرصة واحدة للحياة. وهى أن نعجل بالتبرع له بالدماء. الكل نسى فجأة التلاوم والعتاب. والكل قرر أن يفعل ما هو صواب؛ لإنقاذ الطفل الذى ظن أنه مات. الفرصة لم تزل بالباب؛ شريطة أن نفكر فيما هو آت. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطفل الذى مات   مصر اليوم - الطفل الذى مات



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon