مصر اليوم - إلى الدكتور مرسى جنِّبنا حرباً أهلية

إلى الدكتور مرسى: جنِّبنا حرباً أهلية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إلى الدكتور مرسى جنِّبنا حرباً أهلية

معتز بالله عبد الفتاح

أقسم بالله العظيم على ثلاثة أشياء: أولاً: العبد الفقير لا يريد أى مناصب سياسية من أى نوع، ويكره المناصب السياسية كراهيته للمرض، بل يعتبر أن حب المناصب هو مرض يشكر الله أنه عافاه منه. ثانياً، أنا لا يعنينى من يحكمنى، وإنما يعنينى كيف يحكمنى، لو حكم بالحكمة والعدل والرحمة، فهو رئيسى وأنا له مؤيد، ولو حكم بالرعونة والظلم والغلظة، فيقيناً لست معه وأنا له من المعارضين، وفى حالتك أنت يا سيادة الرئيس، لو وجدتك على الصواب، لدافعت عنك ولا أبالى بغضبة من يغضب، ولا بتقوّل من يتقوّل، ولو وجدتك على الخطأ، لنصحتك فى السر ابتداء وقد فعلتُ، ثم فى العلن وقد فعلتُ. المهمة ثقيلة والأخطاء واردة ومن يختاره الشعب هو رئيسى ولا بد أن أعذره؛ لأن من يدخل إلى دهاليز العمل السياسى فى مرحلة كهذه، سيحتاج الدعم المعنوى والنصيحة المخلصة. ثالثاً، أنا لم أتخاذل عن أى مسئولية ظننت أنها تفيد البلد، وما اعتذارى عن أن أكون فى الفريق الرئاسى إلا اعتقاداً منى أن الإنسان حين يكون بعيداً عن المسميات الوظيفية يكون أقرب لنبض الشارع وأكثر قدرة على تقديم النصيحة دون أن يظن الناس أنه صاحب مصلحة، وكانت ثقتى كبيرة فى أن وجود مجموعة من المساعدين والمستشارين الذين أعرفهم شخصياً ضمن فريقك الرئاسى، سيغنيك عن وجود من هو أقل منهم، فى حالتى، بجوارك، وأما وقد انفضوا عنك، فأنا أشعر بأنك بعيد تماماً عما يحدث فى الشارع، وأنك قد سلمت نفسك لمن ارتدى نظارة واحدة لها لون واحد وتنظر للأمور من منظور واحد، وهذا خطر كبير، حضرتك الآن ترتكب خطأ شهيراً يسمى فى عملية صنع القرار: «تبنى صورة مغلقة عن الواقع» تتبنى فقط رؤية محددة وتفسر كل ما يأتى لها من معلومات مخالفة على أنها مغلوطة أو مؤامرة، وهذا وضع ملتبس، قد تحتاج فيه لأن تسمع لمن هم مثلى على ضعف قدرى ووهن تأثيرى لكنه واجبى. يا سيادة الرئيس، ليس هكذا تدار الأوطان وليس هكذا تدار الأزمات، وليس هكذا يُخَاطب الناس. يا سيادة الرئيس غيّر فى فريقك الرئاسى، ولا أقول غيره كله، وإنما أنت بحاجة لمن هو إلى نبض الناس أقرب، ومن هو إلى مخالفيك أسمَع، ومن هو إلى معارضيك أفهَم. يا سيادة الرئيس، القضية الآن لم تعد فى حوار وطنى أو فى جبهة الإنقاذ، القضية الآن أنك اعتمدت على أوهن الشرعيات فى زمن الثورات وهى شرعية الصندوق الذى هو أقرب إلى تقديم أوراق اعتمادك لدى الشعب وقد اعتمدك، ولكن أوراق الاعتماد لا تغنى عن تقييم الأداء، وقد تم تقييم الأداء من قبل المحيطين بك من غير المحسوبين على جماعتك بأنه أداء سلبى بدليل انفضاضهم عنك. إذن، لك عندى واجب النصيحة المحددة حتى لا يختلط الأمر: أولاً، العاقل هو من يختلف العقلاء معه وليس عليه، عليك أن تحيط نفسك بالعقلاء القادرين على أن يرصدوا لك الواقع وأن يختلفوا معك وأن يقولوا لك ما قد لا تحب أذنك أن تسمعه. قرّب هؤلاء إليك، فأنت الآن بعيد كثيراً عنهم، ودليلى أنك حتى توقفت عن الالتقاء بالمفكرين والمثقفين والخبراء ممن لا يلتفون حول السلطة ولكن يعملون من أجل الوطن. ثانياً: العاقل هو من يدير الأزمة وليس من يدير بالأزمة. كانت الأزمة فى مرحلة ما الجمعية التأسيسية ثم الإعلان الدستورى ثم مشروع الدستور ثم الاستفتاء على الدستور ثم الحوار الوطنى ثم قانون مجلس النواب ثم حالة الطوارئ نحن لم نحل أى أزمة نحن أدرنا كل أزمة بأزمة أخرى، فأصبحنا فى أزمة مركبة. ثالثاً: العاقل هو من يقدر معارضيه ليس فقط بعددهم ولكن بتأثيرهم؛ المعارضون قد يكونون قليلين ولكنهم قادرون على إسقاطك أو حرب أهلية حين ينزل الأنصار فى مواجهة المعارضين، وهنا ستسجل فى التاريخ بأسوأ ما جاء عن الملك فاروق وعن الرئيس مبارك. يا دكتور مرسى، وسع دائرة مشورتك، وتراجع عن أخطائك صراحة بل هذا يزيدك قوة، ولا تلق بالبلد فى فوضى شاملة أو حرب أهلية. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إلى الدكتور مرسى جنِّبنا حرباً أهلية   مصر اليوم - إلى الدكتور مرسى جنِّبنا حرباً أهلية



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon