مصر اليوم - من مصرى إلى تونس

من مصرى إلى تونس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من مصرى إلى تونس

معتز بالله عبد الفتاح

الأحبة فى تونس.. تعازىّ لكم فى وفاة المناضل شكرى بلعيد. وأرجو أن يكون واضحا أننى فى مقالى هذا أقف بلا أى تحيزات مسبقة لأى فصيل كان من الفصائل التونسية، وأعلم أن أى كلام فى الشأن التونسى سواء من تونسيين أو غيرهم لن يخلو من قبول ورفض حادين لأنكم وقعتم، مثلنا، فى فخ الغليان اللاحق على الاحتقان اللاحق على الاستقطاب اللاحق على الانقسام. وكلها درجات متصاعدة فى الشك المتبادل وفقدان الثقة وشيطنة الآخر. ورغما عن أنكم اخترتم مسارا يسميه البعض عندنا «الدستور أولا» فإننى كنت دائما أقول إن المحك ليس فى المسار، المعضلة فى السائرين. إذن لو كان لى من تعليقات على المشهد التونسى فإننى أجملها فيما يلى: أولا، المجلس التأسيسى الذى كان ينبغى أن يقوم بكتابة الدستور خلال سنة قد تأخر أكثر من اللازم وانشغل بأمور كثيرة متعددة ومتنوعة بما فيها إدارة الشئون اليومية لتونس ومتابعة أداء الحكومة بما أفقده التركيز فى المهمة الأصلية وهى إنجاز الدستور. أعلم أن من بين القيادات التونسية (الباجى قائد السبسى مثلا) من يرون أن المجلس صار جزءا من المشكلة ولن يكون جزءا من الحل وأنهم يطالبون بحله لما فيه من تجاذبات وخلافات، لم تؤثر فقط على قضية كتابة الدستور ولكن كذلك على تفعيل دوره النيابى والرقابى على الحكومة.. ما الحل؟ أظن أن الحل المطروح الخاص بحل هذا المجلس التأسيسى سيعقد الأمور أكثر لأنه سيقضى على أهم مؤسسة تحظى بمقومات الشرعية الآن. ولكن الأفضل أن يحدد هذا المجلس لنفسه وبنفسه موعدا نهائيا للانتهاء من الدستور وللقانون الانتخابى، وبعدها يتم حله تلقائيا. ثانيا، إن لم تكونوا قادرين الآن على صياغة دستور توافقى، فليكن دستورا مرحليا لعدة سنوات. وهو ما طالبت به فى حالة مصر منذ مارس 2012 بأن يكون لمصر دستور مؤقت بعشر سنوات أو أقل، وهناك من قبل الفكرة (مثل السيد نائب رئيس الجمهورية السابق)، وهناك من رفضها لأسباب مختلفة. ولذا فإن دستور مصر الحالى عندى هو دستور مصر المرحلى الذى طالبت به إلى أن تهدأ النفوس ويستقر الرماد السياسى المنتشر فى الأجواء. لكن المهم فى أى دستور فى هذه البيئة شديدة الاستقطاب التأكيد على عدة أمور: أولها ضمان استقلال المؤسسة القضائية وعدم تسييسها، ولولا تعنت الرئاسة فى مصر لكنا شاهدنا نقطة تحول حقيقية فى استقلالها عبر اختيار النائب العام لأول مرة فى تاريخنا بعيدا عن تفضيلات الرئيس. وهذا ما أنتم بحاجة إليه. والأهم من كل ذلك وجود آلية ذاتية لمحاسبة أى فساد داخل المرفق القضائى. ثانيا، وجود مفوضية عليا للانتخابات دائمة تحظى بالاستقلال المالى والفنى والإدارى عن مؤسسات الدولة (وليس فقط مجرد لجنة إشراف موسمية)، فى الحالة المصرية كلها من القضاء، لضمان حياد عملية تنظيم وإشراف الانتخابات والاستفتاءات. ثالثا، ضمان عدم تسييس الجيش، فينبغى أن يظل الجيش مهنيا محترفا وألا يدخل اللعبة السياسية، بما فى ذلك فكرة أن يكون وزير الدفاع شخصية عسكرية إلى أن تنضج التجربة الديمقراطية، وأن يكون مجلس الدفاع الوطنى متوازنا بين العسكريين والمدنيين بما لا يجعل لأى من الطرفين القدرة على توجيه الجيش إلى أغراض سياسية أو مغامرات عسكرية، مع عدم إغفال الرقابة المالية عليه بما يضمن عدم الفساد أو إساءة استخدام السلطة. بهذا الشكل يكون القضاء ومعه مفوضية الانتخابات هى الحكم فى العملية الانتخابية ويكون الجيش هو الضامن بأن إرادة الشعب المتمثلة فى الانتخابات ستنفذ لأنه يحمى الشرعية وليس هو مصدر الشرعية. ثالثا، حزب النهضة فى تونس، كما هو حال شقيقه «الحرية والعدالة» فى مصر، يواجهان مأزق الفشل فى خلق التوافق الوطنى ويعتمدان على استراتيجية التعزيز السلبى الجماعى (collective negative reinforcement) لتحقيق تماسكه الذاتى بالإشارة الدائمة لوجود مؤامرات شيطانية وتحالفات معادية ورغبة الآخرين فى تدمير منافسه. وأذكر الأشقاء فى تونس أن الأغلبية وإن كانت فى مقعد قيادة المركب المطاطى فإن المعارضة معها مسمار تستطيع به إغراق المركب. تونس أمانة فى أعناقكم، وننتظر منكم أن تصونوها لنا ولكم. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من مصرى إلى تونس   مصر اليوم - من مصرى إلى تونس



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon