مصر اليوم - من مصرى إلى تونس

من مصرى إلى تونس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من مصرى إلى تونس

معتز بالله عبد الفتاح

الأحبة فى تونس.. تعازىّ لكم فى وفاة المناضل شكرى بلعيد. وأرجو أن يكون واضحا أننى فى مقالى هذا أقف بلا أى تحيزات مسبقة لأى فصيل كان من الفصائل التونسية، وأعلم أن أى كلام فى الشأن التونسى سواء من تونسيين أو غيرهم لن يخلو من قبول ورفض حادين لأنكم وقعتم، مثلنا، فى فخ الغليان اللاحق على الاحتقان اللاحق على الاستقطاب اللاحق على الانقسام. وكلها درجات متصاعدة فى الشك المتبادل وفقدان الثقة وشيطنة الآخر. ورغما عن أنكم اخترتم مسارا يسميه البعض عندنا «الدستور أولا» فإننى كنت دائما أقول إن المحك ليس فى المسار، المعضلة فى السائرين. إذن لو كان لى من تعليقات على المشهد التونسى فإننى أجملها فيما يلى: أولا، المجلس التأسيسى الذى كان ينبغى أن يقوم بكتابة الدستور خلال سنة قد تأخر أكثر من اللازم وانشغل بأمور كثيرة متعددة ومتنوعة بما فيها إدارة الشئون اليومية لتونس ومتابعة أداء الحكومة بما أفقده التركيز فى المهمة الأصلية وهى إنجاز الدستور. أعلم أن من بين القيادات التونسية (الباجى قائد السبسى مثلا) من يرون أن المجلس صار جزءا من المشكلة ولن يكون جزءا من الحل وأنهم يطالبون بحله لما فيه من تجاذبات وخلافات، لم تؤثر فقط على قضية كتابة الدستور ولكن كذلك على تفعيل دوره النيابى والرقابى على الحكومة.. ما الحل؟ أظن أن الحل المطروح الخاص بحل هذا المجلس التأسيسى سيعقد الأمور أكثر لأنه سيقضى على أهم مؤسسة تحظى بمقومات الشرعية الآن. ولكن الأفضل أن يحدد هذا المجلس لنفسه وبنفسه موعدا نهائيا للانتهاء من الدستور وللقانون الانتخابى، وبعدها يتم حله تلقائيا. ثانيا، إن لم تكونوا قادرين الآن على صياغة دستور توافقى، فليكن دستورا مرحليا لعدة سنوات. وهو ما طالبت به فى حالة مصر منذ مارس 2012 بأن يكون لمصر دستور مؤقت بعشر سنوات أو أقل، وهناك من قبل الفكرة (مثل السيد نائب رئيس الجمهورية السابق)، وهناك من رفضها لأسباب مختلفة. ولذا فإن دستور مصر الحالى عندى هو دستور مصر المرحلى الذى طالبت به إلى أن تهدأ النفوس ويستقر الرماد السياسى المنتشر فى الأجواء. لكن المهم فى أى دستور فى هذه البيئة شديدة الاستقطاب التأكيد على عدة أمور: أولها ضمان استقلال المؤسسة القضائية وعدم تسييسها، ولولا تعنت الرئاسة فى مصر لكنا شاهدنا نقطة تحول حقيقية فى استقلالها عبر اختيار النائب العام لأول مرة فى تاريخنا بعيدا عن تفضيلات الرئيس. وهذا ما أنتم بحاجة إليه. والأهم من كل ذلك وجود آلية ذاتية لمحاسبة أى فساد داخل المرفق القضائى. ثانيا، وجود مفوضية عليا للانتخابات دائمة تحظى بالاستقلال المالى والفنى والإدارى عن مؤسسات الدولة (وليس فقط مجرد لجنة إشراف موسمية)، فى الحالة المصرية كلها من القضاء، لضمان حياد عملية تنظيم وإشراف الانتخابات والاستفتاءات. ثالثا، ضمان عدم تسييس الجيش، فينبغى أن يظل الجيش مهنيا محترفا وألا يدخل اللعبة السياسية، بما فى ذلك فكرة أن يكون وزير الدفاع شخصية عسكرية إلى أن تنضج التجربة الديمقراطية، وأن يكون مجلس الدفاع الوطنى متوازنا بين العسكريين والمدنيين بما لا يجعل لأى من الطرفين القدرة على توجيه الجيش إلى أغراض سياسية أو مغامرات عسكرية، مع عدم إغفال الرقابة المالية عليه بما يضمن عدم الفساد أو إساءة استخدام السلطة. بهذا الشكل يكون القضاء ومعه مفوضية الانتخابات هى الحكم فى العملية الانتخابية ويكون الجيش هو الضامن بأن إرادة الشعب المتمثلة فى الانتخابات ستنفذ لأنه يحمى الشرعية وليس هو مصدر الشرعية. ثالثا، حزب النهضة فى تونس، كما هو حال شقيقه «الحرية والعدالة» فى مصر، يواجهان مأزق الفشل فى خلق التوافق الوطنى ويعتمدان على استراتيجية التعزيز السلبى الجماعى (collective negative reinforcement) لتحقيق تماسكه الذاتى بالإشارة الدائمة لوجود مؤامرات شيطانية وتحالفات معادية ورغبة الآخرين فى تدمير منافسه. وأذكر الأشقاء فى تونس أن الأغلبية وإن كانت فى مقعد قيادة المركب المطاطى فإن المعارضة معها مسمار تستطيع به إغراق المركب. تونس أمانة فى أعناقكم، وننتظر منكم أن تصونوها لنا ولكم. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من مصرى إلى تونس   مصر اليوم - من مصرى إلى تونس



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon