مصر اليوم - رسالة من طالب ثانوى

رسالة من طالب ثانوى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسالة من طالب ثانوى

معتز بالله عبد الفتاح

وصلتنى رسالة من صديق، تستحق التأمل، واحتجت أن أحررها لغويا واختصرها لتناسب المساحة وللتوضيح. السلام عليكم.. إزيك يا دكتور يا رب تكون بخير.. مشكلتنا يا دكتور أننا فاكرين أن العيب ليس فينا وأننا كلنا صح وأننا كأشخاص على صواب والآخرون على خطأ مع أن الفريقين على خطأ. ونحن نعرف جميعا أين المشكلة ولكننا لا نريد أن نقولها صراحة. قرأت لك ذات مرة أنك تخشى أن مصر لن يوجد فيها كفاءات تدير الحياة السياسية لأننا ندمر كل كفاءة تظهر. وهذا يبدو حقيقيا.. المشكلة فينا كشعب. الشعب المصرى يفكر بأنه الناس لا بد أن يتم تصنيفها مثل تشجيع الأهلى أو تشجيع الزمالك وكأنه غير ممكن تشجيع اللعبة الحلوة أو أن لا يهتم الإنسان بالكرة من الأساس. لذا هناك من لا يتقبل أن يكون شخص مثلك محايد (أيديولوجيا) لأنهم غير مقتنعين أن فيه حياد أساسا: لازم يا أهلى يا زمالك. كل واحد عنده رأى ومتمسك به، مع أننا ممكن ندمج الرأيين ونطلع بثالث أصح وأفضل رغم أن فى الفترة الأخيرة فيه ناس بدأت تكره الرأيين. هذه خاصية فينا كشعب لازم نقسم الناس مع أنه من الممكن فى لحظة ما أن يكون الإنسان يرى مميزات وعيوب فى كل من الرأيين. ثانيا، عدم الاعتراف بأن فيه «حد عدل» وهذا عيب كبير فينا. لازم نطلع عيوب فى الناس، أول ما نلاقى «حد عدل» لازم نبحث عن عيوبه، وإن لم نجد، نختلق له عيوبا. وهذا يرجع لأنه كثيرا منا طول عمره واهم أن دائما الظروف «مش مساعداه» ولم ير شيئا إيجابيا فى حياته، وبالتالى لا يعتقد أنه من الممكن أن يكون «فيه حد عدل» مثل لما البنات يجدن بنتا جميلة يجتهدن فى البحث عن أى عيب فيها. أتذكر عندما وائل غنيم طلع وهو شخص محترم جدا لم نتقبل أن يكون فيه شخص على هذا النحو، وبدأت تطلع عليه الإشاعات: خائن عميل إخوانى ليبرالى. وأكثر ما أضحكنى لما خلصوا العيوب طلعوا عنه أنه «فرفووور». نفس الكلام مع معتز عبدالفتاح مرة إخوانى ومرة ليبرالى ومرة متلون ومرة فلول، لأنه لازم يكون فيه حاجة غلط. نفس الكلام مع د.أحمد زويل الراجل العبقرى يقولون عليه: خائن ومعه الجنسية والآن يعمل مشروع على حساب الناس. صحيح أن لا أحد كاملا بس فيه ناس فعلا «كويسة» وفعلا عيوبها بسيطة جدا. ثالثا، فيه حاجة إيجابية أحاول أن أتعلمها منك وهى أنك تحاول أن «تنظر من منظور الآخر». مثلا لما حد يقول رأى غريب جدا أجتهد فى أن أفهم: «طيب هو عمل كده ليه؟» وتبدأ أنت تضع نفسك مكانه وتفكر بدماغه. وهذه أعجبتنى منك فى فترة الإعلان الدستورى للدكتور مرسى لما كنت أنت تناقش هو عمله لأى سبب. من يشاهدك كان يقول إنك إخوانى صرف لكن الفكرة أنك تنظر من المنظور الخاص به فقط كى تحاول تفهم هو «عمل ليه كده» ومن ثم تقدر لما تتفاهم معه تكون على علم بأهدافه التى سعى إليها، ولما تنتقده لا تظلمه. وهذا يجعلك تستطيع أن تقول له ما الغلط فى تفكيره هو وليس من وجهة نظرك أنت. وبالتالى، لو هو مقتنع بهذه الأهداف وقرر أن يتمسك بالإعلان الدستورى، تستطيع أن تصوبه. لكن مثلما قلت حضرتك: «احنا لا بنعمل الصح صح ولا بنعمل الغلط صح». شكرا يا دكتور طولت عليك مش عارف ستقرأ كل هذا الكلام أم لا. لكن أحسست أننى لازم أتكلم معك وإن شاء الله يكون موجود على الساحة التيار الوسط الجامع ما بين الاثنين. يمكن أكون صغير شوية ومش دارى بمجريات الأمور بس على الأقل لما أكون عاوز أتكلم، أتكلم. تحياتى يا دكتور توقيع أحمد كمال - 3 ثانوى هذه كانت رسالة وصلتنى صباح أمس. الشىء الوحيد الذى أستطيع أن أقوله: «يمكن يكون لسه فيه أمل. شكرا يا أحمد». نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رسالة من طالب ثانوى   مصر اليوم - رسالة من طالب ثانوى



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon