مصر اليوم - الثورة تفقد رشدها

الثورة تفقد رشدها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الثورة تفقد رشدها

معتز بالله عبد الفتاح

هذا العنوان يوحى ابتداءً بأن الثورة كانت رشيدة فى مرحلة ما. واعتقادى أن رشدها كان شيئاً افتراضياً وربنا سترها معنا فيه حين أساء الرئيس السابق مبارك ورجاله تقدير الموقف بما جعلهم يتخذون كافة القرارات التى كفلت التفاف الشعب حول الثائرين. وربنا سترها معنا مرة أخرى حين التف الجميع حول شعار كان منطقياً وهو «الجيش والشعب إيد واحدة». ولكن لأن بيننا من لا يقدر نعم الله عليه أراد أن يسىء لهذه الثورة العظيمة: أحياناً باسم تحقيق أهداف الثورة، وأحياناً باسم الحفاظ على الدولة، فانتهينا إلى وضع معيب قد تضيع فيه الثورة وقد تضيع فيه الدولة. نحن أمام رئيس وجماعة لم ينجحا فى المهمة الأُولى والأَولى فى أعقاب أى ثورة أو حتى انقلاب وهى طمأنة الجميع واتخاذ إجراءات لبناء الثقة بينه وبين جماعته مع المعارضين له، وأن يكون رئيساً لمجلس إدارة الوطن والعضو المنتدب لإدارة البلاد من خلال شراكة حقيقية مع معارضيه مثلما فعل غاندى ومهاتير ومانديلا. يا دكتور مرسى القضية ليست مرتبطة بشخصك ولكن عدم نجاحك سيعنى أن الثورة والدولة والتجربة الديمقراطية وما يسميه الإسلاميون «المشروع الإسلامى» كلها ستخضع لانتقادات حادة. ومع ذلك، يبدو أنك فى حالة إنكار لكل هذه الأبعاد وتظن أن معارضيك من القلة والضعف والتآمر بحيث أنهم غير ذى بال. ولكن هذا الإنكار له نتائج سلبية شديدة نتكبدها جميعاً. أزعم أن الدكتور مرسى يدير البلاد بطريقة غير رشيدة أو على الأقل طريقة ليست الأرشد فى ضوء البدائل الأخرى المتاحة أمامه، التى أفضت فيها مع آخرين من قبل. وفى المقابل، هناك من يغامر باستقرار البلاد ويتصور أنه يستطيع أن يكرر ما حدث فى أيام الثورة الأولى مرة أخرى الآن. الشروط الموضوعية لثورة جديدة غير متوافرة. نعم هناك تراجع فى شعبية الرئيس، وعدم رضا عن تلك العلاقة الملتبسة بين مؤسسة الرئاسة وجماعة الإخوان، ونعم هناك انتهاكات لحقوق الإنسان على نحو لا يليق بمصر ما بعد الثورة. لكن هناك كذلك انقساماً شديداً حتى بين الثوار الذين شاركوا فى الثورة الأولى بشأن ما الذى عليهم أن يفعلوه مع الوضع الراهن، كما أن الثورة مرت بفترة عصيبة من حكم المجلس العسكرى، الذى طالب بعض الثوار بألا يسلم السلطة خلال ستة أشهر مثلما وعد، بل طالبوه بالبقاء لسنتين أو أكثر. والرسالة التى يقولها أحد كبار قادة القوات المسلحة: «إن ذاكرتنا ليست قصيرة لهذا الحد حتى نعود مرة أخرى للسلطة وندخل فى فصل جديد من «يسقط يسقط حكم العسكر» ونعرض أمن مصر القومى للخطر». المقولة السابقة ليست استنتاجاً، هى اقتباس يلخص ما انتهوا إليه. بعض الثوار الذين رفضوا مبارك ثم المجلس العسكرى ثم الرئيس المنتخب، وكل رؤساء وزراء مصر بعد الثورة وقبلها أغلب الظن لن يرضوا عن أحد، حتى لو جاء منهم. مع تسليمى التام بأن لكل هؤلاء أخطاءهم الكبيسة. وكما كتبت من قبل عن رفضى للدخول فى مواجهات عنيفة مع جنود الشرطة والجيش سواء أمام السفارة الإسرائيلية أو غلق الطرق والمنشآت العامة والخاصة أو تظاهر المحافظين دينياً فى أماكن وجود المعارضين أو الاعتداء على المتظاهرين أمام قصر الاتحادية أو حصار مجلس الدولة أو المحكمة الدستورية أو مجلس الشعب، أو مدينة الإنتاج الإعلامى، أعلن رفضى التام للتظاهر أمام مقر جماعة الإخوان المسلمين فى المقطم. أزعم أن الدكتور مرسى والجماعة أبطأ كثيراً مما ينبغى فى علاج مشاكل مصر وقضاياها وأقل رشداً فى إدارة ملفاتها الأهم إما لضعف فى الرؤية أو ضعف فى الكفاءات، وأزعم أن الثائرين أسرع مما ينبغى فى الاحتجاج على كل بديل سياسى لم يصنعوه بأيديهم وها هم يتحولون مع مرور الوقت إلى أقلية غير قادرة على إقناع أغلبية المصريين بالوقوف معهم أو تبنى قضاياهم. إن الثورة، مع الأسف، تفقد رشدها. ولا بد من أن تُبعث هذه الثورة من جديد بأن تعود إلى سيرتها الأولى: ثورة وطنية وليست ثورة فوضوية. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الثورة تفقد رشدها   مصر اليوم - الثورة تفقد رشدها



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon