مصر اليوم - لماذا «غير معلنة»

لماذا «غير معلنة»؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لماذا «غير معلنة»

مصر اليوم

  تساءل بعض الأصدقاء ممن أعتز بهم عن عبارة «غير معلنة» التى وردت فى مقال لى يوم الأربعاء الماضى، وجاء فيه: «أما وقد فشلت كل محاولاتى غير المعلنة لمدة ثلاثة أشهر للالتزام بالدستور فى تعيين النائب العام، وطالما أن الجميع فى أجهزة الدولة الرسمية صموا آذانهم فيما يتعلق بهذه المسألة الحيوية التى تعد لبنة مهمة فى بناء دولة القانون، إذن فمن المهم تبصير الرأى العام بخطورة بقاء الوضع على ما هو عليه». وردى يأتى من علوم الإدارة والاستشارة، حيث يقال إن الإنسان فى موضع تقديم الاستشارة يمكن أن يعمل «B to B» أو «B to C»، والمقصود بـ«B» هو «البيزنيس» أى من يتخذون القرار سواء الاقتصادى أو السياسى. والمقصود بالـ«C» أى الـ«Customer» أى «الزبون». فى هذه الفترة العصيبة، كى تكون بطلاً، اشتغل «B to C» يعنى افضح الدنيا، واطلع اشتم فى الرئيس والحكومة والمجلس العسكرى و«الداخلية» والقضاء والدستور ومدير المجلس المحلى وغيرهم. وربما لا يكون الدافع هو الرغبة فى البطولة الوهمية، لكن قلة الحيلة لأن الكاتب أو الإعلامى حين لا يجد من ينصت إليه فإنه يزداد ضيقاً ومن ثم غيظاً وربما غلاً ولكنه أيضاً لا يحل المشكلة ولا يساهم فى حلها. ولكن حين تكون المعضلة كبيرة ومن يتخذ القرار مرتبكاً والمعلومات متضاربة فإنه من المفيد ألا نتحول جميعاً إلى دانات مَدافع لأن هذا سيجعله هو الآخر يزداد غيظاً وغلاً ونتحول إلى مصارعة سياسية حرة بلا ضوابط وتزداد الأمور سوءاً. ولكن هناك واجب على كاتب هذه السطور كذلك أن يكون أميناً مع قارئه، وهو ما يجعلنى أكتب لاحقاً عما حاولته أو فعلته سابقاً. وهناك عادة فجوة بين ما يبذله الإنسان من نصح وما يكتبه على أمل حل المشاكل وساعتها لا حاجة للكتابة أصلاً. ولكن هناك شروط لمن يسعى لترشيد سلوك الفاعلين السياسيين، وهى أولاً، ألا يكون الكلام تدليساً، من قبيل أحسنت يا ريس، برافو عليك، سيبك منهم، دول شوية عملاء وخونة. يقيناً، كاتب هذه السطور لا يقول مثل هذا الكلام، بل العكس هو الصحيح، أن رئيس الجمهورية مطالب بأن يكون رئيس مجلس إدارة الوطن والعضو المنتدب وأنه مطالب بأن يستوعب العقلاء من المعارضين، وإن لم يفعل فإن الفجوة تزيد والخاسر هو الوطن: شعباً قبل الحكومة. ثانياً، أن يتسق الكلام غير المعلن مع الكلام المعلن، بل وأن يقال نفس الكلام وبنفس الوضوح فى كل المواضع. والحقيقة أن مؤسسة الرئاسة تسمع كثيراً، وتستمع أحياناً، وتنصت نادراً، ولكنها لا تنفذ إلا ما يتراءى لها وفقاً لحسابات تراها وأختلف معها تماماً، بما جعلنى فى مواضع كثيرة أرجف عن التواصل أو بذل النصح إلا عند الكوارث. ثالثاً، المجالس أمانات، وما يقال فى المجالس، سواء مجالس الحكم والموالاة أو مجالس الرفض والمعارضة، لا ينبغى أن يكون مادة للحوارات السيارة لأن كل فعل ليس له رد فعل واحد وإنما له عشرات وربما مئات ردود الفعل فى اتجاهات كثيرة متعارضة وعلى نحو لا يتخيله الإنسان. رابعاً، إيجاد حل لأى مشكلة، بما فيها مشكلة النائب العام، أهم عندى من التنديد فى غير موضعه، وفى هذا الموضوع تحديداً، أنا لم أكتب فيه إلا بعد أن تبين لى أن الجرح قد تقيح وسيقلب إلى «غرغرينا» لا يمكن علاجها. خامساً، المهم فى كل هذا، ألا يكون الإنسان صاحب غرض من مال أو منصب؛ فكما يقال: الغرض مرض، والمال يجعل صاحبه يميل عن الحق. سادساً، مع احترامى للجميع، لكن لا مدح أو قدح سيجعلان عاقلاً يغير موقفاً يراه صواباً ووطنياً من أجل استرضاء موقف آخر: أيديولوجياً كان أو حزبياً، أو حتى انعكاس لحماسة غير ناضجة. وكل إنسان مسئول عما يفعل أو يقول أمام الله والتاريخ. وكل نصح يقدم لى، أستفيد منه سواء كان صواباً أو خطأ. سابعاً، المهم المشكلة تتحل، ليس مهماً مَن حلها. مشاكلنا تتعقد ونحن نملك مهارة هائلة فى الإثبات العلنى أن الطرف الآخر هو المخطئ.   نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لماذا «غير معلنة»   مصر اليوم - لماذا «غير معلنة»



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon