مصر اليوم - حتى لا تأكل الثورة المصرية أبناءها

حتى لا تأكل الثورة المصرية أبناءها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حتى لا تأكل الثورة المصرية أبناءها

مصر اليوم

  حين وقف الثائر الفرنسى الشهير، جورج جاك دانتون، أمام مقصلة الإعدام بعد حكم صدر ضده من بعض رفقاء ثورته ممن اتهموه بأنه «خائن للثورة»، رغم كل ما قدمه لها من تضحيات قال: «إن الثورة تأكل أبناءها» وهى عبارة مفهومة فى ضوء مقولة فرنسية أخرى تقول: «من السهل أن تبتدئ الثورات ولكن من الصعب أن تنهيها بسلام». ويضاف إلى هاتين العبارتين ما قاله الرئيس التونسى، منصف المرزوقى: «إن الثورة تأكل أبناءها، فشركاء الثورة يُصفّون بعضهم بعضاً وأن رفاق الميدان سيتحولون بفعل السياسة إلى خصوم». وهو كلام ينطبق على مصر كما تونس كما ليبيا، وبدأ ينطبق على سوريا حتى قبل أن يتم التخلص من النظام القديم. كل ما سبق يشير إلى ثلاث حقائق: أولاً: إشعال الثورة أسهل من إدارتها. ثانياً: «خصخصة الثورة» نتيجة مباشرة لدخول الثوار والثورجية فى خصومة ومزايدات على بعضهم بعضاً مستخدمين نفس شعارات الثورة، و«خصخصة الثورة» أى أن تتحول من ملكية عامة لكل من شارك فيها أو دعا لها أو أيدها بالقول أو الفعل إلى «مكايدة» سياسية، لأن كل طرف يسعى لأن يدعى ملكيتها بالتأكيد على نقائه الثورى وأنه نزل إلى الميدان من أول يوم وأنه كان عدواً لدوداً للنظام السابق، وهنا تتحول «الثورية» مرادفاً للوطنية، وبالتالى الثلاثة عشر مليون مصرى الذين أعطوا أصواتهم للفريق شفيق فى انتخابات الرئاسة «ناس غير وطنية». ثم يتحول من أعطوا أصواتهم للدكتور مرسى وكأنهم هم من خانوا الثورة، وهكذا تجد مكايدة سياسية تزيد الفجوة السياسية والنفسية والذهنية بين رفقاء الميدان. ثالثاً: الانتقال من قانون القوة (الثورة) إلى قوة القانون (الدولة) تصبح مسألة معقدة لأن أحداً لا يملك الإجابة عن سؤال: متى تنتهى الثورة؟ ومن أصلاً الذى يملك القدرة على إعلان أنها حققت أهدافها فى ضوء حقيقة أن كل من شارك فيها يعتقد أنها ملكية له ولمن يؤمن بفكره فقط، وأنه أكثر ثورية من غيره، وأن غيره قد سرقها منه ومن الشعب الذى هو على يقين أنه قام بها من أجله؟ لذا تظهر رؤيتان: الأولى يتبناها من هم فى السلطة ويريدون من الحَكَم أن يطلق «صفارة انتهاء الثورة» الآن لأنه كسبان، ومن هم فى خارج السلطة من أبناء الثورة يرون أن «الثورة مستمرة» إلى أن تتحقق مطالب الثورة وهم يريدون «إكسترا تايم، وضربات جزاء إضافية وإعادة المباراة بالكامل»، وبدون آلية منتظمة محددة بوقت مثل انتخابات محددة بموعد وإجراءات، سنجد أن الفريق الآخر الذى يرتدى الآن فانلة الثائر الخسران سيعبر عن عدم رضاه عن نتيجة الانتخابات ويطالب بإجراء انتخابات مبكرة، والمقصود هنا انتخابات رئاسية، لأن فرص فوزه فيها أعلى من انتخابات برلمانية، وما يشجعه فى ذلك هو أن من انتصر فى الانتخابات لم يدر الأزمة السياسية على النحو الذى يستوعب رفقاء الثورة ويبدد مخاوفهم. ولكن المعضلة أن معارضى الإخوان لديهم بعض أمراض الإخوان وأن اتحادهم مع بعض، كان مثل اتحاد الإخوان مع المعارضة الليبرالية واليسارية ضد مبارك، وأن وصول أى من رموز المعارضة إلى السلطة سيجعلهم هم أنفسهم ينقسمون على أنفسهم مرة أخرى. إذن، رفقاء الميدان يتحولون إلى أعداء لأسباب ثلاثة: أولها الأنانية السياسية، لأن الخاسر يرى أن كم تضحياته أكبر كثيراً من العائد الذى حصل عليه؛ وأن الانتخابات لم تكن عادلة وأننا لو أعدنا الانتخابات لفاز هو. ثانياً: التناقضات الشخصية والأيديولوجية الحادة التى اختفت لصالح التناقض الأكبر مع نظام مبارك، ولكن بعد انتهاء هذا التناقض الفج بدأت التناقضات البينية فى الظهور مرة أخرى. ثالثاً عدم وضوح الرؤية بشأن كيفية تحقيق أهداف الثورة سواء الثابتة (مثل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية) أو المستحدثة (القصاص لدماء الشهداء، وإعادة هيكلة وزارة الداخلية). هذه مشاكل جادة وحادة، وستستمر الثورة فى التهام أبنائها بسبب ضعف القدرات الذهنية والمهارات النفسية والمرونة السياسية التى تجعلهم قادرين على تجنب الصدام وإدارة الخلاف السياسى بمنطق الشراكة وليس بمنطق المكايدة. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حتى لا تأكل الثورة المصرية أبناءها   مصر اليوم - حتى لا تأكل الثورة المصرية أبناءها



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon