مصر اليوم - المعاصرة حجاب

المعاصرة حجاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المعاصرة حجاب

مصر اليوم

  هذه العبارة تعنى أن المعاصرين لأمر ما أو لشخص ما قد لا يجيدون تقييمه أفضل تقييم، ثم تمر الأيام والشهور والسنون، ويأتى من يعيد قراءة المشهد والنظر إليه بدم بارد وبعقل مفتوح وبعيداً عن المصالح العاجلة المسيطرة على حسابات من يقف الوقت سيفاً مسلطاً عليه. كما أن الزمن، ثانياً، يعطى للناس فرصة الاطلاع على شهادات آخرين لم يكونوا ينصتون إليهم. ويعطى الزمن، ثالثاً، فرصة لنا لتقييم الآثار والبدائل التى كانت متاحة أمام صانع القرار آنذاك. لذا فإن المعاصرة حجاب عن التقييم الموضوعى للأحداث والأشخاص والأفكار. لا أنسى ما قاله توفيق الحكيم فى كتابه «عودة الوعى» عن الحقبة الناصرية وقد كان واحداً من المقربين لعبدالناصر. بل إن الطالب جمال عبدالناصر حسين كان قد قرأ لتوفيق الحكيم «عودة الروح» فى الثلاثينات، التى كان يتحدث فيها عن حاجة مصر لزعيم ملهَم وملهِم يعيد لها روحها ويجمع عليها شملها. ونسب البعض للرئيس عبدالناصر وصفاً لتوفيق الحكيم بأنه الأب الروحى لثورة 1952. ولكن يأتى توفيق الحكيم ليكتب فى عام 1972 فى كتابه «عودة الوعى» عن الوعى الذى ضاع من المصريين لأنهم وقعوا أسرى لسحر الرئيس عبدالناصر حتى فاقوا على هزيمة 1967 وكيف أن الرأى المخالف ما كان ليظهر إلا خلسة طوال هذه الفترة. وأعلن فى كتابه أنه أخطأ بمسيرته خلف ثورة 1952 بدون وعى قائلاً: «العجيب أن شخصاً مثلى محسوب على البلد هو من أهل الفكر قد أدركته الثورة وهو فى كهولته يمكن أن ينساق أيضاً خلف الحماس العاطفى، ولا يخطر لى أن أفكر فى حقيقة هذه الصورة التى كانت تصنع لنا، كانت الثقة فيما يبدو قد شلت التفكير، سحرونا ببريق آمال كنا نتطلع إليها من زمن بعيد، وأسكرونا بخمرة مكاسب وأمجاد، فسكرنا حتى غاب عنا الوعى.. أهو فقدان الوعى.. أ‎هى حالة غريبة من التخدير؟». والأمر، بالنسبة لكاتب هذه السطور، ليس متصلاً بتقييم الحقبة الناصرية، ولكنه متصل بالمبدأ العام بأننا نحكم بما علمنا فى لحظة زمنية معينة بما تحمله هذه اللحظة من ضغوط وما تتأجج بها من مشاعر وما تتوافر فيها من معلومات. ومن الأحداث الكبرى التى كانت فيها المعاصرة حجاباً، كانت فترة كتابة دستور 1923، وهى فترة كانت مليئة بالصراعات وعبارات التخوين والتشكيك؛ لأن حزب الوفد وأنصاره كانوا يريدون دستوراً تكتبه جمعية تأسيسية منتخبة، وليس لجنة معينة من الملك ومن يؤيدونه؛ لأنها ستؤدى إلى استبداد جديد وسترسخ حكمه فى البلاد، حتى إن زعيم الأمة، سعد باشا زغلول، كان يصف هذه اللجنة بلجنة الأشقياء، وكان يصفها آخرون بلجنة الجبناء ولجنة الخونة ولجنة العملاء. وبعد أن انتهى الدستور وصدر بأمر ملكى، أجريت انتخابات عام 1924 ليفوز حزب الوفد باكتساح، وبدأت تظهر مميزات الدستور وثغراته تباعاً حتى أصبح أحد مطالب الحركة الوطنية المصرية هو «الجلاء والدستور» والمقصود بالدستور هو تطبيق دستور 1923 وكان هذا متضمناً فى البيان الأول لثورة 1952.. لماذا؟ الإجابة هى عنوان هذا المقال: المعاصرة حجاب. وأضرب مثالاً ثالثاً بمعاهدة السلام مع إسرائيل، التى وقف منها الكثيرون موقف الرافض من حيث المبدأ، وليس فقط موقف الناقض أو الناقد. وتمر الأيام والشهور والسنون ونجد قطاعاً من العرب، لا سيما حكامهم، بعد أربعين سنة منها يتساءلون: لماذا لم ننتهز الفرصة ونترجم الانتصار العسكرى إلى مكسب سياسى؟ وهو ما تمت ترجمته فى المبادرة العربية فى بيروت التى طالبت بما كان السادات يسعى إليه. لكنه آنذاك كان يوصف ومن أيدوه بالخونة والعملاء، وبعد عدة عقود أصبح الشرفاء يتمنون الوصول إلى ما كان سيحققه من كانوا يصفونهم بالعملاء. وسيظل الجدل مستمراً بشأن عشرات الأسئلة التى نطرحها على أنفسنا يومياً. لكن لى طلبان مرتبطان بألا ننسى أن المعاصرة حجاب؛ أولاً، بعض التخوين والاتهامات بالعمالة قائمة على مشاعر إحباط أكثر منها معلومات موثقة. ثانياً، ولنضع لأنفسنا هامش واحد بالمائة أننا ربما نحكم على الأمور حكماً الآن سنغيره فى المستقبل حين تتوافر لنا معلومات جديدة أو ظروف جديدة. نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المعاصرة حجاب   مصر اليوم - المعاصرة حجاب



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon