مصر اليوم - ثورة «توء سفاهم»

ثورة «توء سفاهم»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثورة «توء سفاهم»

معتز بالله عبد الفتاح

«منذ عدة أشهر وأنت تُصلح نفس السيارة يا محمد. ما الموضوع؟» سألت صديقى محمد الميكانيكى. «بعد ما عملت لها عمرة، طلبت من صاحبها ألا يركبها حتى نقوم بتليينها. ولم يسمع الكلام، وسأقوم بإصلاحها من أول وجديد». قال صديقى. «عادى، هذا حال مصر كلها. ما حدش بيقرا الكتالوج. تشعر أن مصر ما بعد الثورة وكأنها سوء تفاهم ضخم». قلت لصديقى: «توء سفاهم أفضل من سوء تفاهم، لكن ليه؟» قال صديقى. «البلد فيها كمية عجيبة من الأخطاء الناتجة عن فاعلين سياسيين يديرون الملفات ويتخذون القرارات بالعناد والانطباعات وليس بالتخطيط والحسابات. أتذكر حين كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة يريد أن يقلل فرص الإخوان فى السلطة، ففرض غرامة الخمسمائة جنيه على من لا يشارك فى الانتخابات وفقاً لنظرية أن الإسلاميين قلة منظمة وأنه كلما زادت نسبة من يشاركون قلت نسبة الأصوات المتوجهة للإخوان. الطريف أن الخطة نجحت، وقلت نسبة الإخوان بحيث لم يحصلوا على الأغلبية فى مجلس الشعب، ولكن أخذ السلفيون أكثر مما كان متوقعاً لأسباب مختلفة من ضمنها من ذهبوا إلى الانتخابات عنوة. وحين أراد بعض الليبراليين وبعض الثوريين أن يواجهوا الإسلاميين فى الانتخابات، طالبوا المجلس العسكرى بإطالة الفترة الانتقالية (وكان أسوأ قرارات المجلس العسكرى بامتياز)؛ بما وفّر فترة أطول للإسلاميين كى يستعدوا للانتخابات، وازداد الليبراليون والثوريون انقساماً. وبعدما كان الناس يقدرون لشباب الثورة إنجازهم فى الثورة تحول الناخبون عنهم، وأصبحنا أمام من يجيد الانتخابات ومن يجيد المظاهرات. والمشكلة فى المظاهرات أنها لا يمكن أن تصل بك إلى السلطة ما دامت الانتخابات موجودة ما لم يتم إثبات أنها انتخابات مزورة. واستمراراً لتوء السفاهم تجد أن نفس من كانوا يقولون «الجيش والشعب إيد واحدة» فى مرحلة هم من قالوا لاحقاً: «يسقط حكم العسكر»، وهم الآن من يحلمون بانقلاب عسكرى، ويتهمون غيرهم بأنهم رماديون ومتلونون. ويستمر توء السفاهم حتى بعد الانتخابات الرئاسية حين تحاول مؤسسة الرئاسة أن «تحل المشكلة» فتخلق مشكلة أكبر بالإعلان الدستورى فى نوفمبر 2011 الذى يشبه لحظة دخول الرصاصة فى جسد التوافق الوطنى المحتمل، ومن يومها والجسد ينزف حتى أصيب بالهزال. إعلان دستورى لإطالة فترة عمل الجمعية التأسيسية، رغم أنها كانت أنهت 95 بالمائة من أعمالها، فأربكها أكثر من ارتباكها الأصلى. إعلان دستورى يريد أن يقيل النائب العام السابق، فى حين أن الدستور الجديد كان سيقيله خلال عدة أسابيع حال إقراره بدون كل هذه الضوضاء. إعلان دستورى لإعادة المحاكمة إذا ظهرت أدلة جديدة مع أن القانون ينص على ذلك أصلاً». «يا ابنى اقفل باب الثلاجة، علشان تسقّع اللى جواها». صرخ صديقى فى مساعده. «هذا أيضاً جزء من توء السفاهم الحاصل فى مصر يا محمد. ناس تتظاهر من أجل العدالة الاجتماعية ومن أجل ازدهار اقتصادى يعم عائده على الجميع. وفى نفس الوقت يؤيدون، وربما يشاركون فى، جعل مصر بيئة طاردة للاستثمار المحلى والعربى والأجنبى وللسياحة من خلال المواجهات الدائمة فى الشوارع بينهم وبين الشرطة. ويكفى بالنسبة لى صورة اقتبسها موقع المنظمة الدولية للسياحة عن إحدى الفضائيات للهجوم على أحد الفنادق وخروج السائحين منه لنستمر فى خلق مناخ غير ملائم للاستثمار والسياحة ثم نشكو من ارتفاع الأسعار وارتفاع البطالة. نحن كمن يفتح الثلاجة كل دقيقة للاطمئنان على قدرتها على تبريد المنتجات، ولكننا لا ندرى أننا بذلك نقلل من قدرتها على أداء المطلوب منها. نحن حين نقطع الطرق ونلقى المولوتوف نعبّر عن غضبنا من سوء أوضاع نجعلها بسلوكنا هذا تزداد سوءاً. والأمثلة كثيرة: مثل من يدخل على طالب يؤدى الامتحان ليسأله كل عدة دقائق عن أدائه، فيضره من حيث يظن أنه يحسن صنعاً». قلت لصديقى محمد الميكانيكى. «طيب وما الحل؟» سألنى صديقى. «لا بد من عمل امتحان قدرات ذهنية لمن هم فى المواقع السياسية والاقتصادية الأعلى فى البلد. أنا خايف يكون الأكل والهواء فيهم حاجة بتجعلنا فى حالة دائمة من توء السفاهم». قلت لصديقى، ولم يعقب. نقلاً عن جريدة " الوطن "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثورة «توء سفاهم»   مصر اليوم - ثورة «توء سفاهم»



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon