مصر اليوم - الخطاب الإعلامى المصرى بين الاستعلاء والاستعداء

الخطاب الإعلامى المصرى بين الاستعلاء والاستعداء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخطاب الإعلامى المصرى بين الاستعلاء والاستعداء

معتز بالله عبد الفتاح

هل تتذكرون مباراة مصر والجزائر الشهيرة وما تلاها من حرب إعلامية شنها كل طرف على الطرف الآخر؟ أتذكر أننى كتبت آنذاك عن فكرة «النبوءة الهادمة لذاتها» (self-defeating prophecy) وكيف أن من يعمل فى مهن جماهيرية (سياسة، إعلام، متحدث رسمى باسم جهة دولية) يدرس بعض المقررات التى تجعله يفكر ليس فقط فى هدفه، ولكن فى نتيجته لأنه عادة ما تكون هناك فجوة بين ما نهدف له وما يحدث على أرض الواقع. وأعتقد أننا من السذاجة السياسية أننا نندفع بشدة فى اتجاه ما نهدف ولا نركز فى النتائج غير المتوقعة لما نقول ونفعل، فنجد أنفسنا كمن أراد الذهاب إلى شمال مصر فوجد نفسه فى جنوبها. ومن آليات صنع القرار المنضبطة فى الغرب أن يتم دراسة الأهداف والنتائج معا، وليس الأهداف فقط لأنه من الممكن أن تؤدى استراتيجيةُ ما إلى نتائجَ تتناقضُ مع الهدف المعلن منها. وعادة ما تكون المشاعر العميقة (حبا أو كرها) أو الانتماء الأيديولوجى الحاد سببا فى أن يتخذ الفرد قرارات تحقق هدفه الذى يتفق مع مشاعره أو أيديولوجيته، ولكن تنتهى إلى نتائج تتناقض مع مشاعره وأيديولوجيته. والمثال الشهير المعاصر لهذه الحالة كان قرار إدارة بوش الحرب على العراق بهدف أن تكون العراق نموذجا لخلق ديمقراطيات أخرى فى الدول العربية الأخرى؛ فخلق، بحماقة شديدة، سلسلة من ردود الفعل المضادة من الدول المحيطة بالعراق والتى عملت بكل كد على ألا ينجح نموذج الديمقراطية فى العراق؛ لأنه لو نجح لسعت الولايات المتحدة لأن تجبر دولا أخرى مثل سوريا وإيران والسعودية على أن تسير فى نفس الاتجاه. ومن هنا فقد تبنى استراتيجية هادمة لذاتها. والفكرة ببساطة أن الإنسان قد يحدد هدفا أو يتوقع حدثا ولكنه يقول من الكلمات أو يأتى من التصرفات ما يكون سببا مباشرا فى امتناع الحدث عن الوقوع أو استحالة الهدف أن يتحقق. فوَضَعَ الإنسانُ الهدف، وقال كلاما أو أتى تصرفا، يعوق الهدف عن التحقُق. وعلى المستوى الشخصى يواجه أحدنا هذا الموقف بأن يريد أن يُبرزَ نُبلَ أخلاقِه بأن يروى للحاضرين قصصا عن خبرته فى البذل والعطاء وإغاثة الملهوف فيمتعضَ الحاضرون مما استمعوا إليه، فيكون كلامه قد هدم هدفه بل ارتد عليه سلبا. وهو ما أزعم أن الإعلام المصرى يفعله فى خطابه تجاه العرب. ويبدو أن التكوين العلمى والثقافى للقائمين على السياسية والإعلام والفن فى مصر، لا يسمح لهم بتفهم النتائج غير المقصودة لما يتبنون من مقولات وما يرفعون من شعارات؛ فالنتائج غير المقصودة هذه تكون أخطر كثيرا مما يقصده المرء بما يقول. والأسوأ من كل هذا أنهم لا يدركون ذلك لأنهم كان ينبغى أن يدرسوا ذلك فى مرحلة مبكرة من حياتهم قبل أن يتحزبوا أو يتأدلجوا (من الأيديولوجية) أو يرفعوا شعارات يلزمون أنفسهم بها ولا يستطيعون التخلى عنها. وهو ما يجعلنى أتذكر التوجيه القرآنى: «وقل لعبادى يقولوا التى هى أحسن، إن الشيطان ينزغ بينهم» أى أنهم غير قادرين على فهم ما هى النتائج غير المقصودة وغير المتوقعة لما يقولون لاسيما إن كان ما يقول المرء أصلا يقال فى إطار ما هو أسوأ. وهكذا يقع بنا بعضُ المناضلين فى استوديوهات التليفزيون وعلى صفحات الجرائد أو فى المنتديات الاجتماعية فى هذا الفخ ويخلقون فجوة فى غير صالح مصر والمصريين بمبالغتهم فى تذكير الآخرين بـ«أفضالنا عليهم». ويبدو أن المرض قديم ولكنه يأخذ أعراضا متفاوتة من حالة لأخرى. أتذكر الهجمة الإعلامية من بعض الأسماء البارزة من فنانى وإعلاميى الشعب المصرى الشقيق على نظرائهم من الشعب الجزائرى الشقيق وقد كتبت فى حينها بعضا مما جاء بإحدى حلقات برنامج «البيت بيتك». وهى عبارات قيلت بهدف توضيح قيمة مصر وفضلها على العرب للمشاهدين المصريين والعرب، ولكن أحسبها كانت هادمة لذاتها. وها هى بعض الاقتباسات مما قاله الحاضرون والمتصلون تليفونيا: «مصر أم العروبة»، «إحنا اللى بنأخذ كل مشاكل الأمة العربية فى حضننا» و«إحنا اللى بندفع الثمن»، «إحنا الأفضل والأحسن»، «مصر الدولة العربية الوحيدة التى حصلت على جائزة نوبل»، «مصر الدولة المتحضرة اللى شالت هم كل حد»، «الفن المصرى هو اللى بيلم كل الناس دى»، «عندنا أهم فنانين وأهم مثقفين»، «إحنا هوليود الشرق، » «إحنا الدور وإحنا المكانة»، «إحنا كل حاجة وهم ولا حاجة»، «إحنا ناس متحضرين جدا»، «مصر الوحيدة التى ذكرت فى القرآن»، «مصر هى أم الدنيا اللى أبوابها مفتوحة لكل الدنيا»، «إحنا مصر، إحنا الحضارة»، «كل العالم دى ما كانوش بنى آدمين»، «كان خيرنا عليهم»، «إيه الجزائر دى.. . إحنا نعرف الجزائر دى من حريمها»، «كل الكبار اللى فى الدول العربية كبار لأننا علمناهم»، «إحنا اللى حاربنا إسرائيل وانتصرنا عليها»، «لولا مصر كانت إسرائيل برطعت فى المنطقة من غير ما حد يوقفها عند حدها». وفى مقال لكاتب كبير فى صحيفة يومية مصرية: «ارفع رأسك أيها المصرى.. فقد شاءت الأقدار أن تكون وارث حضارة، وصفها المؤرخ البريطانى «أرنولد توينبى» بأنها «لم تولد ولم تلد»، ولا تزال شواهد عبقريتها قائمة إلى اليوم فى «الأهرامات» و«المعابد» و«المومياوات».. . ارفع رأسك أيها المصرى.. فقد شاءت المقادير أن هذه الدول ما كادت تستقل، وتشرع فى بناء دولتها الوطنية، حتى احتاجت خبرتك فقدمتها غير باخل، تشق الطرق وتبنى العمائر وتصوغ الدساتير والقوانين وتؤسس المحاكم.. وتدرب قوات الشرطة والجيوش، وتفتح المعاهد والمدارس والجامعات والمستشفيات، وتترك فى كل أرض عربية بصمة تدل على طبيعتك كشعب عاش طوال التاريخ يبنى ويعمر ويخضّر الأرض، ويصنع الخير والجمال والفرحة، حيثما حل». هذه كانت الاقتباسات المصرية آنذاك، وتعالوا نرى كيف أنها كانت هادمة للهدف منها. وقد ذهبت آنذاك لمتابعة موقع الـ«بى بى سى» وموقع العربية نت، ووجدت كيف علق بعض العرب على الخطاب الدعائى الإعلامى المصرى الذى لا يأخذ فى اعتباره النتائج غير المقصودة لشعاراته. أحد العرب من الجزيرة العربية: «كل العرب مع الجزائر بسبب نظرة المصريين الاستعلائية، أنا بأكره مصر من كل قلبى لأنهم فاكرين العرب بدو وهمج وهم المتحضرين مع أنهم شحاتين ونصابين»، شخص آخر: «يا ريت المصريين المغرورين يبطلوا غرور وتعالى عالغير»، فيرد عليه مصرى قائلا: «إلى الأخ صاحب التعليق رقم كذا إن مصر ستظل أم الدنيا وقائدة العرب رغم أنف الجميع ومين اللى قال لك إن مصر فى ذيل الأمم هو مين العرب؟ هم مصر. وكانت وستظل إن شاء الله عالية بأبنائها العلماء والمثقفين ويروح واحد ييجى عشرة هو مين مشرف العرب غير مصر؟»، ثم يرد آخر موضحاً الفجوة بين صورة الذات عند المصريين وصورة مصر عند الآخرين: «أريد أن أرد على كلام فلان من مصر؛ وأقول له أين هو هذا الخير الذى أتت به مصر للعرب بحيث كلما تحدثتم تشيرون إليه وتقولون إن العرب يدينون به لكم؟ كما أقول له أين هى الوقفات الرجولية التى وقفتموها وأين هى تلك التضحيات من أجل العرب؟ فمصر لا يخفى على الجميع أنها أول دولة عربية اعترفت بإسرائيل وأقامت على ترابها سفارة لها، وبذلك تحصلون على مبالغ مالية من أمريكا مقابل ذلك. ومصر هى التى تحاصر غزة وتصدر الغاز والأسمنت لإسرائيل. هذا عار يا أخى، لقد ضحيتم على العرب وعلى فلسطين وليس ضحيتم من أجلنا». وتستمر الدائرة المفرغة من الخطاب الاستعلائى المصرى الذى يفضى إلى خطاب استعدائى عربى، فتزداد الهوة وتزيد مساحة الغضب ونستمر نحن المصريين فى تكرار كلام أقرب إلى الحق لكنه يقينا فى موضع الباطل لأنه يفضى إلى عكس المتوقع أو المقصود منه. إن إعلاميينا ومعهم غيرهم رفعوا الشعارات التى تؤجج نار حقد أشقاء لنا فى ظل طبول الحرب الإعلامية دون أن يفكروا فى انعكاسها السلبى على مكانتنا بين أناس نزعم أننا نقودهم. ولكننا لا شك لم نعد فى موضع القيادة؛ فالقائد لا بد أن يحظى باحترام وحب من يقود، إلا إذا كنا نقصد بالقيادة نوعا من أنواع «البلطجة» نفرض فيها أنفسنا على غيرنا، وحينئذ فلا بد أنهم سيقاوموننا. كتبت آنذاك قائلا: «إن خطورة الإعلام أنه لا يُقابل بعقلية ناقدة ومدربة على رؤية الصورة من كافة جوانبها فيصدق المصرى البسيط آخر ما يسمع وما يقرأ دون أن يتدارس مدى الاتساق الداخلى فى المعلومات أو يسمع حجة الطرف الآخر وفقا لمنطقه هو، فيعتبر أن كل من يخالفه فى الرأى أو المعلومة أو زاوية الرؤية يتعمد الإساءة إليه أو النيل من كرامته أو التآمر عليه. لو من درسٍ مستفاد للقائمين على شئون الإعلام فى مصر: التزموا ما تعلمتموه فى كليات الإعلام وأقسام الصحافة من مهنية وحياد وحرص على استيفاء جوانب القصة الخبرية من كافة جوانبها، ولو كنتم وصلتم إلى مناصبكم على كراسى المذيعين والصحفيين بدون الحصول على درجات فى الإعلام والاتصال الجماهيرى، إذن فالعيب ليس فيكم، وإنما فى من تسبب فى هذه السقطة التى ما كانت لتليق بمصر، وإن كانت هى متسقة مع سقطات كثيرة نعيشها فى عصر مصر التى «تتقدم بنا» دون أن ندرى. كان هذا كلامى آنذاك. ولكننى على يقين أن الأمر ازداد سوءا الآن وسيستمر فى السوء إلى أن تنزل بنا قارعة تجعلنا فجأة نكتشف أننا ممن يخربون بيوتهم بأيديهم. ربنا يستر. نقلاً عن جريدة " الوطن "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخطاب الإعلامى المصرى بين الاستعلاء والاستعداء   مصر اليوم - الخطاب الإعلامى المصرى بين الاستعلاء والاستعداء



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon