مصر اليوم - التقاضى «بالحلبسة»

التقاضى «بالحلبسة»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التقاضى «بالحلبسة»

معتز بالله عبد الفتاح

  جاء فى هذا العمود من قبل مقال عن الحكم «بالسكحاية» والمعارضة «بالبيستك ناو».. وكنت أتوقع انتقادات جادة بشأن موضوع المقال أو حتى اعتراض من قبيل «كيف يستخدم دارس للعلوم السياسية مثل هذه المصطلحات؟»، ولكن الاعتراض الأساسى كان على أن «السكاحاية» مكتوبة غلط وأنها لا بد أن تكتب «السكحاية».   وأتذكر أننى أعلنت إلى الشعب المصرى الشقيق آنذاك بعد أن اجتمعت فى نفس اليوم مع مجموعة من المنتمين للإخوان ومجموعة من المنتمين إلى جبهة الإنقاذ البيان التالى: يا شعب نحن نحكم بالسكاحاية ونعارض بالبيستك ناو. وتم تعريف السكاحاية آنذاك بأنها حالة لولبية قائمة على غطرسة حادة فى اللعاب وانفجار فى شرايين الذات المتورمة تعقبها انفلاتات لفظية مصاحبة لتشنجات عصبية تجعلك تعتقد أنك مبعوث العناية الإلهية لإنقاذ الوطن من المخربين والمتآمرين مهما قال الناصحون أو تفوه مدعو الفهم. أما «البيستك ناو» فهى حالة نفسية قائمة على ارتفاع درجة اللاوعى المصاحبة لتشنجات بذيئة مصحوبة بفوضى لغوية تعبر عن الاستياء العام والإدانة الجماعية المعبرة عن الاستلقاء المعرفى. وعموماً تظهر هذه الأعراض مساء بدءاً من الساعة الثامنة مساء مع أول ضربة تليفزيونية للبرامج المسائية.   وبما أن ذلك كذلك، فلا بد من استكمال منظومة العبث السياسى والفكرى الذى نعيشه بمناقشة موضوع «التقاضى بالحلبسة». هل عمر حضراتكم جلستم مع قضاة يحكمون فى قضايا قتل المتظاهرين وعرفتم ما يعرفون؟   نفسى حضراتكم تسمعوا منهم. عجب والله العظيم عجب.   الخلاصة أننا كمن يريد أن يستخدم الآلة الكاتبة وكأنها مثل الكمبيوتر وهى لا يوجد فيها ذاكرة أو «هارد درايف».   أحد القضاة الذين جلست معهم قبيل جلسة إعادة محاكمة الرئيس مبارك قال لى: «القضاء فى مصر الآن يعانى من السكاحاية والبيستك ناو مع بعض»، فقلت له: «إذا كان الاثنين مع بعض، يبقى دى غالبا الحلبسة علشان ما نلخبطش الأمور، لكن لماذا؟» عدة أسباب:   أولاً، الشكوى ترتبط بغياب المواد القانونية التى تسمح لهم بإدانة قاتلى المتظاهرين فى ظل وجود مشكلة غياب الأدلة نفسها أو وجودها مع فساد فيها أو عدم مطابقة المكتوب فى المحاضر مع المُحرز من الأدلة.   ثانياً، هم على يقين أن معظم ضباط الشرطة لن يدينوا أنفسهم وأن هناك تغييباً للأدلة وتشويهها بحيث يصعب تحديد من الذى وراءها وإقامة الدليل عليه وفقاً للنصوص القانونية الحالية. لدرجة أن أحدهم قال ما معناه «جرائم قتل المتظاهرين هذه مثل الجريمة الكاملة».   ثالثاً، هناك مشاكل تقنية فى جهاز الطب الشرعى على نحو يجعل الكثير من التقارير موضع شك وأحياناً تكون مضللة.   رابعاً، قال أحد القضاة ساخراً: «إن القانون الذى كان مطبقاً وقت المظاهرات والاحتجاجات لم يكن يأخذ فى اعتباره احتمالات قيام ثورة. القانون لا يعرف الثورة»، وعلى الثورة أن تأتى بقوانين جديدة -وهذا ما يسمى قوانين العدالة الانتقالية- لمحاكمة من أخطأ.   خامساً، أفعال الاحتجاج المفضية للثورة تظل جرائم تخالف القانون إلى أن تنجح الثورة ويتم تغيير القوانين، وإلا تظل «جرائم» فى حكم القانون (أى لا تحظى بالمشروعية القانونية) وتصبح أفعالاً شرعية وعظيمة فى أذهان من قاموا بالثورة وأيدوها: أى غير مشروعة ولكنها شرعية فى نفس الوقت.   سادساً، ما المطلوب من القضاة تحديداً؟ هل نريد قضاء مستقلاً أم قضاء مسيساً؟ هل المطلوب تطهير القضاة على نمط «مذبحة القضاة» فى عهد الرئيس عبدالناصر حيث تخلص ممن لا يتبنون الخط الناصرى؟ هل يكون تطهير القضاء فى نسخة 2012 عبر خفض سن المعاش للتخلص من آلاف القضاة كما أشيع وتكون هذه مذبحة جديدة؟ ألن يفتح هذا الطريق للادعاء بأنها تفريغ للمناصب من أجل أخونتها؟ وما معنى أن يكون المنطق السائد، نريد قضاء نزيهاً ومستقلاً يحكم بإعدام فلان، وإلا فهو غير نزيه وغير مستقل؟   عشرات الأسئلة والحالات سمعتها وناقشتها مع بعض القضاة. وحين سألتهم لماذا لا يخرجون على التليفزيون ليقولوا هذا الكلام للرأى العام؟ وكان الرد أن تجاربهم فى توضيح هذه الأمور للرأى العام لم تكن إيجابية والناس تسمع فقط ما تريد. إنها الحلبسة فى أعظم أشكالها. وربنا يستر.   نقلاً عن جريدة الوطن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التقاضى «بالحلبسة»   مصر اليوم - التقاضى «بالحلبسة»



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon