مصر اليوم - «مرسى كراسى»

«مرسى كراسى»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «مرسى كراسى»

معتز بالله عبد الفتاح

«كراسى» تعنى «حكم» باللغة اليونانية. مصر ما قبل ثورة 2011 كانت أوتوقراسى (autocracy) يعنى: حكم استبدادى. وبعد الثورة ومع ظهور الأحزاب المستندة إلى مرجعية دينية ومع غياب من يوازنها سياسيا وانتخابيا، فستتحول إلى صيغة ما من الثيوقراسى (theocracy)، أى: دولة كهنوتية؛ حيث الطبيعة البشرية تجعل صاحب كل عقيدة دينية - سياسية يسعى لأن يفرضها على غيره ظاناً أن هذا من واجباته وفقا لعقيدته. وهذا ما حدث فى تجارب عدة مثل إيران بعد ثورتها؛ حيث نصت فى دستورها على صلاحيات هائلة لرجال الدين التابعين للنظام فى مجلس صيانة الدستور ومجلس تشخيص مصلحة النظام، وهما عمليا قابضان على العملية الانتخابية من حيث قبول الترشح انتهاء بإعلان النتيجة وعلى مراقبة العملية التشريعية. وهذا ما فعله جون كالفن، أحد اثنين أسسا لحركة الإصلاح الدينى البروتستانتية حين حكم جنيف وحولها إلى نسخة بروتستانتية من حكم طالبان فى أفغانستان، وهذا ما فعلته طالبان أيضا. والاعتماد على النوايا الطيبة للأتقياء صعب؛ لأن هؤلاء أصبحوا أقلية مترفعة عن المناصب السياسية. وهذا كله وفقا لقانون من قوانين «الفيزياء» السياسية التى صاغها اللورد أكتون: «السلطة مفسدة، والسلطة المطلقة مفسدة مطلقة». ولا نريد لبلدنا أن تتحول إلى أوكلوقراسى (Ochlocracy) أى: حكم الدهماء الرافض للقانون القائم على الفوضى والبلطجة واستخدام العنف فى مواجهة مواطنين آخرين أو فى مواجهة مؤسسات الدولة. وعادة ما يكون منطق الفوضى هذا ليس هدف أى طرف وطنى، وإنما هو هدف لأطراف أجنبية ونتيجة غير مقصودة لرغبة كل طرف فى إقامة نظام الحكم الذى يريد. والحقيقة أن هذه هى معضلة النخب العربية بصفة عامة، وهى أنها ليست ديمقراطية وإنما هى ديماجوجية، يعنى أنها تؤمن بأيديولوجيتها أكثر من إيمانها بالديمقراطية؛ تؤمن بحق النادى الذى تشجعه فى الفوز أكثر من إيمانها باحترام قواعد اللعبة وما تحمله من مبادئ العدل والإنصاف. الجماهير بالنسبة لها إما مفعول به وإما مفعول لأجله وإما مجرور بالعافية وعلامة جرها الطاعة للنخبة، وإلا تصفها النخبة بأنها دهماء. فى هذا المناخ شديد الصعوبة الذى تحكمه مخاوف الأوتوقراسى والثيوقراسى والأوكلوقراسى، لا مخرج إلا بديل واحد، هو الـ«democracy»، يعنى حكم الشعب من خلال أطر مؤسسية وقانونية، وفقاً للقواعد المستقرة فى هذا الشأن من تداول سلمى للسلطة عبر انتخابات حرة ونزيهة تعددية دورية تنافسية عبر اقتراع سرى مباشر وفقا لقانون عادل تحت إشراف جهات محايدة حزبيا، وتعدد فى مراكز صنع القرار من خلال معارضة قوية قادرة على أن تكشف أخطاء السلطة وتقدم البدائل فى السياسات والأشخاص، وضمان الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين بدءا بأضعفهم. أزعم أن الدكتور مرسى، دون تدبير منه، اخترع خلطة يمكن تسميتها «مرسى كراسى» وهى خلطة من الأربعة نظم السابقة؛ حيث يتبنى أحيانا قرارات من مخلفات الاستبداد مثل تعيينه للنائب العام، وفقا لآلية نعتبرها جميعا غير ديمقراطية، ونحن نعلم أن الصورة الذهنية عن المنصب العام تؤثر فى توقعات الناس من حاملها وممن عينه. ثم دخل الدكتور مرسى ومعه حزبه وحلفاؤه فى معركة مع السلطة القضائية بين التشكيك والاتهام ثم التمسك بمناقشة مشروع قانون لو كانوا ذوى بصيرة لتجنبوه تماما فى هذه المرحلة وركزوا فى ما هو أهم وهو استعادة رأسمالهم الثورى، وعلاج مشاكل البلاد الاقتصادية. ثم هو أخذ شيئا يسيرا من «الثيوقراسى» بأن جعل حلفاءه عمليا هم فقط من يؤيدونه من التيار الإسلامى، باستثناء حزب النور، وحوّل الأمر كما لو أنها معركة التيار الإسلامى فى مواجهة التيار العلمانى رغما عن أنه حين وصل إلى منصبه كان معه مؤيدون من كل التيارات. ثم أخذ شيئا كثيرا من «الأوكلوقراسى» حين جعل الشارع يحكم المؤسسات وليس العكس، وكان أسوأها على الإطلاق خطاب الاتحادية فى 22 نوفمبر الذى خاطب فيه الأهل والعشيرة، بما قسم البلد، أكثر من الإعلان الدستورى ذاته. وعليه أصبحت محاصرة المحاكم وقطع الطرق منطق حياة. يا دكتور مرسى، عد إلى استحقاقات «فيرمونت».. انت ماشى فى سكة غلط. أعلم أنها عودة ثمنها غالٍ، لكن تكلفتها أقل مما أنت تسير فيه. نقلاً عن جريدة "الوطن" .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «مرسى كراسى»   مصر اليوم - «مرسى كراسى»



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon