مصر اليوم - الاتساق مع المبدأ أم مع «الفانلة»

الاتساق مع المبدأ أم مع «الفانلة»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاتساق مع المبدأ أم مع «الفانلة»

مصر اليوم

البعض بالفعل متسقون مع أحزابهم وربما كذلك مع أيديولوجيتهم أياً كان لون «الفانلة» الملبوسة وما عليها من لافتات، ولكنهم فى سبيل ذلك يكونون غير متسقين مع المبادئ التى ينبغى أن تكون أسمى من «الفانلة». تعالوا نأخذ عدة أمثلة. لو كان المبدأ هو احترام حقوق الإنسان، إذن هو احترام لكل إنسان، ولكن ما معنى أن أحترم حقوق الإنسان الذى أحبه والذى يوافقنى وأنتهك حقوق الإنسان الذى أكرهه والذى يخالفنى فى الرأى. ما معنى أننى دفاعاً عن الإنسان الذى ينتمى إلى تيارى الفكرى أقوم بقتل أو إلقاء المولوتوف على «إنسان» آخر يرتدى زى الشرطة. أهى حقوق الإنسان الذى يقف على الجانب الخاص بى من الطريق أما الإنسان على الطرف الآخر فلا حق له؟ طبعاً من السهل الاحتجاج بأنهما لا يستويان، ولا أعرف من أين نأتى نحن المصريين بحجج تبرر مقاومة عنف الشرطة، وهو قطعاً مرفوض، بعنف مضاد يكون القتل فيه مبرراً من الجانبين، ونظل ندعى أننا نفعل ذلك للدفاع عن حقوق الإنسان؟ هل هذه هى تقاليد الاحتجاج السلمى والعصيان المدنى؟ على أى مذهب؟ ووفقاً لأى منظر؟ هل هى تقاليد غاندى ومارتن لوثر كنج ودزموند توتو؟ ونجد هذه المعضلة أيضاً حين ينتمى أحدنا لحزب ما ويقرر أن يتبنى سياسات وقيم هذا الحزب وأن يدافع عن ممارساته أيا ما كانت سواء فى صالح الوطن أو ضد صالح الوطن، هل هو بهذا يتبنى موقفاً أخلاقياً أم يتبنى موقفاً سياسياً، وهل من الممكن الجمع بينهما؟ هناك مقولة أمريكية عن السياسيين وعلاقتهم بالأحزاب تلخص المعضلة السابقة: «هناك أشخاص كثيرون محترمون فى الحزبين الكبيرين، ولكن الحزبين غير محترمين»، لماذا؟ الحزب ماكينة سياسية تريد أن تكسب الانتخابات وتصل إلى السلطة، هذه هى وظيفتها الأصلية، ولكنها فى سبيل ذلك ربما تسعى لخسارة الفريق الآخر بتكلفة أعلى للوطن. السياسيون المحترمون، وهم عادة يكونون القادة الذين يذكرهم التاريخ بالخير، يضعون المصلحة العامة فوق المصلحة الجزئية، يضعون المبدأ العام فوق الحسابات الضيقة. وحتى لا يكون الكلام مثالياً بما يجافى الواقع، فإن السياسيين أحياناً يسلكون سياسات خاطئة فى وسائلها لتحقيق أهداف عظمى فى قيمتها. هل شاهدتم فيلم «لينكولن»؟ يحكى الفيلم عن كافة الأساليب غير الأخلاقية وغير القانونية التى استخدمها الرئيس الأمريكى ومساعدوه حتى يتم التصويت على التعديل الدستورى الذى أفضى إلى تجريم تجارة وامتلاك الرقيق فى الولايات المتحدة. ومن ضمن هذه الأساليب كانت الرشوة السياسية والكذب بل والحرب الأهلية نفسها، وهى الحرب التى استمرت أربع سنوات ونصف السنة، مات خلالها 625 ألف أمريكى، وكان واحداً من كل خمسة أمريكيين إما مصاباً أو قتيلاً فى هذه الحرب. كان هدف الرجل أخلاقياً وهو تحرير العبيد، وسياسياً وهو حفظ الاتحاد الأمريكى من الانهيار. هذا الرجل خرج على بعض تقاليد حزبه، بل وقاومه بعض أنصاره لكن هنا تتجلى معنى القيادة. معنى القيادة أن تكون فى مصلحة البلد وليس فى مصلحة الحزب، ولو حدث تناقض، فمصلحة البلد أهم وأكبر. سؤال: ماذا لو تعارض المبدأ مع مصلحة الحزب الذى تنتمى إليه؟ مثلاً المبدأ يقول ألا تستخدم مرافق الدولة لأغراض حزبية. وماذا لو كان بإمكانك استغلال مرافق الدولة من أجل اجتماع حزبى أو الدعاية لحزب؟ بأيهما ستلتزم؟ إما أن تلتزم بالمبدأ ويطبق على جميع الأحزاب بنفس الروح وبنفس الإجراءات أو أن نعيش فى حالة من الانتهازية السياسية التى نكون فيها متسقين مع أحزابنا وتياراتنا الفكرية ولسنا متسقين فيها مع مبادئنا. وبالمناسبة لا توجد عندى أى مشكلة فى أن تستخدم المؤسسات العامة للدولة فى أنشطة حزبية شريطة أن يكون ذلك متاحاً للجميع. المزعج فى مصر أن بعض من يصفون غيرهم بأنهم متلونون أو منافقون حقيقة هم لا يرون أن هذه الصفات تنطبق عليهم هم أكثر من غيرهم. هم يرون أنفسهم متسقين مع «الفانلة» التى يرتدونها ولكنهم متلونون ومنافقون بالمعنى الأخلاقى الأوسع، وطبعاً لكل قاعدة استثناء. وهذا هو جوهر قول الشيخ الشعراوى: فدوام الاختلاف من الاعتساف، ودوام الاتفاق من النفاق.. لو كانوا يعلمون.  نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاتساق مع المبدأ أم مع «الفانلة»   مصر اليوم - الاتساق مع المبدأ أم مع «الفانلة»



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon