مصر اليوم - من هو المفكر الاستراتيجى للرئاسة

من هو المفكر الاستراتيجى للرئاسة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من هو المفكر الاستراتيجى للرئاسة

معتز بالله عبد الفتاح

بعض الشباب من أنصار حركة «تمرد» علقوا على الجزء الخاص بأنماط علاقات النخب التى شرحتها على «السنبورة» فى برنامج باختصار. وكان لسان حالهم: «نحن مظلومون بين هؤلاء، وقررنا أن نأخذ الأمر بأيدينا». نحن لا نريد أن تكون نخبتنا «نخبة الفك المفترس» حيث تلتهم نخبة بقية النخب ونعود إلى الاستبداد مرة أخرى. وهم لديهم يقين أن الدكتور مرسى ورجاله ينوون ذلك لو أتيحت لهم الفرصة. وكما قلت فى الحلقة المذكورة: «99% من تاريخ مصر هو تاريخ نخبة الفك المفترس». والحقيقة أننى مهما افترضت حسن النية فى الدكتور مرسى والعاملين معه، فالقضية بالنسبة لى منتهية من زاوية أنه حتى لو أراد الحق بنيته، لكنه أساء التصرف وأخطأ الطريق تماماً، بالذات فى الأداء العظيم للأهل والعشيرة فى يوم نصرة سوريا وتقسيم مصر. ونفسى أعرف من هو المفكر الاستراتيجى الذى يدير مؤسسة الرئاسة، لو فيه حد يفكر استراتيجياً، والتفكير الاستراتيجى فى أبسط معانيه أن تفكر بمنطق «الشطرنج»: أنا سأفعل كذا وأتوقع رد فعل كذا، وبالتالى سأفعل كذا، وهو يفعل كذا. أو كما يقول أحد أساتذتى الاستراتيجيين أن تفكر لأربع خطوات قادمة. ولكن أعتقد أن الرئاسة فى السحكاية، والمعارضة فى البيستك ناو، كما قلت من قبل، والكل شغّال «استراكيكى» على رأى محمد الميكانيكى. والوضع الراهن سيظل بعيداً عن نمط نخبة الفك المفترس لأن أياً من الطرفين لا يملك أدوات العنف أو القمع اللازمة للتخلص من الآخر؛ كما لا يوجد محمد على ولا جمال عبدالناصر ولا السادات. وإنما ما سيحدث هو النمط الثانى من تكسير العظام المتبادل والدائم بلا فائز حقيقى لأنه قائم على توازن الضعف بين الجميع وانعدام الثقة الشديد. وهو ما سيؤدى إلى المكابرة والمعاندة والمزايدة والمكايدة. وهو النمط الذى رأيناه لمدة ثلاثين عاماً خلال الفترة من 1923 وحتى 1952 حيث كان النمط السائد هو أنه كلما جرت انتخابات نزيهة، يصل الوفد إلى السلطة، تم يدخل الوفد فى صدام مع القصر أو الإنجليز، فيقيل الملك الوزارة ويكلف أحزاب الأقلية بتشكيلها، فتؤجل تلك الأخيرة انعقاد البرلمان ذى الأغلبية الوفدية، فيحل الملك البرلمان وتجرى انتخابات جديدة تزيّف لصالح الأقلية، فيقوم الوفد بسلسلة من الإضرابات الجماهيرية، مما يدفع الملك إلى إجراء انتخابات حرة يعود بعدها الوفد إلى الحكم. وهكذا من أول وجديد. لدرجة أن خلال الفترة من 1923 حتى 1952، تشكلت 38 وزارة بمتوسط عمر 9 أشهر للوزارة الواحدة، كما لم يكمل أى برلمان مدته الدستورية باستثناء برلمان عام 1945. وفيه برلمان فى مارس 1925 تم حله فى نفس اليوم بعد انعقاده، يعنى استمر حوالى 8 ساعات. والدرس المستفاد أن النخبة التى لا تعرف كيف تتعايش مع بعضها تغرق بعضها. ولهذا حين جاء الفك المفترس المتمثل فى الضباط الأحرار فى عام 1952 إلى السلطة تخلصوا من كل هذه الأسماء بسهولة تليق بمن أعطاه الشعب الأمانة فضيعها وأساء إليها. هناك نمط ثالث، وهو ما نتمناه جميعاً، وهو نمط النخب المتعايشة وفقاً لآليات ديمقراطية. وأتذكر أننى نشرت على صفحتى على «الفيس بوك» صورة لافتتاح الكنيست الإسرائيلى وكانت تجمع بين رئيس الدولة بيريز (وكان زعيماً لحزب العمل، الذى خسر الانتخابات ضد نتنياهو) وبجواره نتنياهو (زعيم حزب الليكود، ورئيس وزرائها الآن)، مع تسيبى ليفنى (زعيمة حزب كاديما والمعارضة الشرسة لنتنياهو)، مع إيهود باراك (زعيم حزب العمل)، مع إيهود أولمرت (زعيم حزب كاديما)، مع أفيدور ليبرمان (زعيم حزب إسرائيل بيتنا). رسالة هذه الصورة هى بوضوح: جاتنا نيلة فى نخبتنا الهباب التى لو كانت اتحدت من البداية أثناء الانتخابات الرئاسية لكنا فى وضع مختلف. ومع ذلك رب ضارة نافعة. نحن الآن عرفنا أكثر من هم «الإخوان فى السلطة» بعد أن كنا نعرف من هم «الإخوان فى المعارضة» حتى لا يقع أحدنا فريسة لتصورات رومانسية زائفة عن قدرات هائلة وحكمة نافذة وملائكية مفترضة. هل يمكن أن ينقذ الدكتور مرسى رئاسته ولا يلحق بألفونسين الأرجنتينى، ودى ميلو البرازيلى اللذين أُجبرا على التنحى؟ سؤال يجيب عنه المفكر الاستراتيجى للرئاسة. نقلاً عن جريدة " الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من هو المفكر الاستراتيجى للرئاسة   مصر اليوم - من هو المفكر الاستراتيجى للرئاسة



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon