مصر اليوم - عليه العوض ومنه العوض

عليه العوض ومنه العوض

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عليه العوض ومنه العوض

معتز بالله عبد الفتاح

العبد الفقير المعترف بالتقصير كاتب هذه السطور، فيه العبر وكل الصفات السيئة اللى ممكن حضراتكم تتخيلوها، ولكن ليس من بينها التصيد للناس ولا السعى المتعمد لتشويهم أو تشويه قراراتهم أو إنجازاتهم. طيب، عايز إيه يعنى؟ الدكتور مرسى هيشلّنى.. والله العظيم أنا حاسس إنه مش معانا. فاكرين لما كتبت عن «الحكم بالسكحاية والمعارضة بالبيستك ناو» وبعدين بعدها كتبت مقالة عنوانها «التقاضى بالحلبسة» ثم أتبعتها بنظرية «أنجر الفتة» و«المفتأة حياة الروح»؟ (جوجل لو محتاجين معرفة التأصيل الفلسفى لهذه المصطلحات اللولبية). أهو كله ده كوم وشكل وتوقيت تغييرات المحافظين كوم تانى. إيه ده؟ إيه ده؟ أنا خايف إن الدكتور مرسى يكون فاكر إنه أخد المصريين أسرى انتخابات، زى أسرى الحرب كده. فيه إيه يا ريس؟ فى مقالة سابقة من يومين سألت: «من المفكر الاستراتيجى للرئاسة؟» وبعدين النهارده تأكدت إنهم ما بيفكروش، هما بيقرروا بس، وربنا هو الشافى. متفهم طبعا أن بعض السادة المحافظين السابقين توقفوا تقريبا عن العمل تماما منذ أن حدث التغيير الوزارى؛ لأنه فى أعقاب التغيير الوزارى عادة ما يكون هناك تغيير محافظين. والمحافظ، والمسئول بصفة عامة، حين يعرف أنه سيرحل يبدأ موظفوه فى حالة من البيات الوظيفى، ويبدأ المسئول فى حالة من الاستعداد إلى ما بعد الوظيفة. وبالتالى يكون المنطقى إما أن تكون حركة المحافظين جاهزة فى أعقاب التغيير الوزارى مباشرة، أو أن يتم إخبار الناس بأنه لا تغيير فى المحافظين لفترة طويلة نسبيا. لكن لماذا قبل أسبوعين من حدث مهم فيه هذا الكم الكبير من اللغط حوله مثل 30 يونيو؟ كتبت مرة زمان، من حوالى ستة أشهر، وقبل أن تظهر «تمرد» للوجود، ما يلى: «هناك بعض المعارضين وبعض الثائرين ممن يريدون إسقاط الدكتور مرسى، وهو يساعدهم». المعارضون يشمرون سواعدهم لحملة «تمرد» والسعى لانتخابات رئاسية مبكرة والرئيس يمدهم بمدد من عنده كى يزداد الحنق حنقا.. وربنا هو الشافى. لى صديق «فيس بوكاوى» قدير، قال لى: «أنا سعيد بحركة المحافظين لأنهم بكده يزيدون الغاضبين غضبا.. ويبقى هو مسئولا وحده عن الفشل لأنه قرر أن يحكمنا بالعند فينا وكأنه بيطلع لنا لسانه». هذا الصديق الـ«فيس بوكاوى» كان أحد من يرون أن «الإخوان سيحملون الخير لمصر» فى مرحلة سابقة. وكنت آنذاك أقول له: «المياه ستكذّب الغطاس، واجبنا أن نعطيهم الفرصة كاملة قبل الحكم عليهم». وكل يوم أزداد اقتناعا أن المزيد من الفرصة لن يعنى المزيد من احتمالات النجاح. هم لم يكونوا جاهزين للسلطة، ولم يصنعوا البيئة الملائمة لكى يجتذبوا أفضل العناصر لمساعدتهم، وأعطوا لمعارضيهم مدداً من أسباب وحيل الخروج عليهم. فاكر مرة قلت لحضراتكم إننى فى يوم واحد جمعنى لقاءان بمجموعتين من الأصدقاء، الأول مع بعض الأصدقاء المنتسبين إلى جبهة الإنقاذ، وكان حديثنا بشأن قرار مقاطعة الانتخابات أو عدم المقاطعة. وأعقبه لقاء مع بعض المنتسبين لجماعة الإخوان المسلمين بشأن خسارة الإخوان لدعم الكثير من حلفائهم التقليديين. بعد الاستماع للأصدقاء واسترجاع ما قيل والمنطق الكامن وراء التفاعل السياسى المتعامد مع التحليل الميدانى لأوضاع المجتمع المصرى، أعلنت للشعب المصرى الشقيق نتائج مباحثاتى عالية المستوى المشار إليها. يا شعب: نحن نحكم بالسكحاية ونعارض بالبيستك ناو. وبالعودة إلى المعجم السياسى المصرى سنكتشف أن السكحاية هى حالة لولبية قائمة على غطرسة حادة فى اللعاب وانفجار فى شرايين الذات المتورمة تعقبها انفلاتات لفظية مصاحبة لتشنجات عصبية تجعلك تعتقد أنك مبعوث العناية الإلهية لإنقاذ الوطن من المخربين والمتآمرين مهما قال الناصحون أو تفوه مدعو الفهم. أما «البيستك ناو» فهى حالة نفسية قائمة على ارتفاع درجة اللاوعى المصاحبة لتشنجات بذيئة مصحوبة بفوضى لغوية تعبر عن الاستياء العام والإدانة الجماعية المعبرة عن الاستلقاء المعرفى. وعموماً تظهر هذه الأعراض مساء بدءاً من الساعة الثامنة مساء مع أول ضربة تليفزيونية للبرامج المسائية. وكل شىء زى ما هو مع فارق واحد أنه بدل ما كان فى مارس 2013 شعارنا هو: «بيستك ناو يا بيستك ناو، والسكحاية هتاكل الجو»، سيصبح شعارنا: «عليه العوض ومنه العوض». نقلاًً عن جريدة "الوطن "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عليه العوض ومنه العوض   مصر اليوم - عليه العوض ومنه العوض



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon