مصر اليوم - الحارس مينيوليه يعزز صفوف ليفربول

الحارس مينيوليه يعزز صفوف ليفربول

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحارس مينيوليه يعزز صفوف ليفربول

مصر اليوم

استمعت إلى نشرة الأخبار التالية فى 15 أكتوبر 2013؛ حيث قالت المذيعة: هذا كان عن الصراع السياسى فى ليبيا، أما عن مصر، فقد قام أمير قطر بتوجيه دعوة للفصائل المصرية المتناحرة من حكومة ومعارضة لتوقيع اتفاق يتضمن إعلان حكومة مصرية برئاسة «شخصية وطنية مستقلة» وإعلان موعد الانتخابات المقبلة فى مرسوم واحد يصدر بعد ستة أسابيع. وأضاف المتحدث الرسمى بالديوان الأميرى أن الأطراف توافقت حول معظم القضايا باستثناء بعض نقاط قانون انتخابات مجلس النواب الجديد. وتابع: «إنه تم حل نقطتين من خمس خلال الاجتماعات التى عقدتها لجنة قانون الانتخابات». وأضاف أن «الحكومة تريد أن يتزامن تشكيل الحكومة مع مرسوم تحديد موعد الانتخابات، أما المعارضة فترى أن يتم تشكيل الحكومة أولا وتنهى هذه الحكومة الانقسام وبعدها يتم تحديد موعد الانتخابات». وتوجه ممثلو الفصائل المصرية بالشكر لسمو أمير قطر على حسن رعايته لهذه الاجتماعات وأن الشقيقة «الكبرى» قطر ستظل دائما بجانب أخواتها «الصغريات» مثل مصر التى تصغر وتتضاءل بفضل صغر وضآلة عقول القائمين على شئونها حكومة ومعارضة! يُذكر أن قطر تلعب دوراً مهماً كذلك هو إنهاء حالة الانقسام الفلسطينية منذ أن سيطرت حركة حماس على قطاع غزة فى يونيو 2007 ولم تعد السلطة الفلسطينية تسيطر سوى على الضفة الغربية. وقد تفاقمت الأوضاع فى مصر خلال الأشهر الستة الماضية بعد عدة تطورات، كان أبرزها فشل الحوار الوطنى الذى كانت تدعو له الرئاسة، لكنها كانت ترفض إعطاء ضمانات بالالتزام بنتائجه على أساس أنها شروط مسبقة تحمل معنى «الندية» وتنال من «مقام» الرئاسة. وكانت المعارضة ترى أنها حوارات عبثية لـ«غسل سمعة» الرئاسة المصرية وإعطاء انطباع زائف بأنها ديمقراطية وتعمل فى إطار التعاون مع معارضيها. وفى وقت لاحق أقرت المحكمة الدستورية العليا قانون الانتخابات الذى خرج إليها من مجلس الشورى ثم أصدره الرئيس مباشرة دون إدخال أى تعديلات عليه، ضاربا بذلك التعهدات المسبقة من رئيس الحزب الحاكم بأنه ستتم إعادة النظر فى القانون بما يتفق مع نتائج الحوار الوطنى بعرض الحائط. ثم اشتعلت المواقف وقامت المعارضة بالضغط بشدة، داعمة ومدعومة بشارع محتقن يطالب بإسقاط «الترويكا» الحاكمة، رئيسا وحزبا وجماعة. ورغم تشرذم المعارضة، لكن «الترويكا» الحاكمة نجحت فى أن تجبرها على التوحد، وتراجعت قدرة الرئيس المنتخب على إدارة شئون البلاد بخوضه مع أشخاص محسوبين عليه العديد من الصراعات الجانبية مع بعض مؤسسات الدولة وقادة الرأى والفكر فيها. وقد تصاعدت المطالب بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة مع حرص «الترويكا» الحاكمة على إجراء انتخابات مجلس النواب. وفى ظل الصراع الدائر بين الطرفين قررت «الترويكا» الحاكمة تحديد موعد الانتخابات التشريعية رغم أحداث العنف المنتشرة فى البلاد مذكرة بنظرية «مصر تنتحب ومصر تنتخب» التى سادت فى أثناء انتخابات مجلس الشعب الماضية التى أدت فى النهاية إلى أن يذهب المصريون إلى التصويت فى الانتخابات، فى حين أن بعض شوارع مدنها كانت تشهد مناوشات عنيفة ونزيفا للدماء، مع تراجع حاد فى توافر السلع الأساسية، بما زاد من كثافة وحدّة المشاركين فى الاحتجاجات نتيجة دخول فئات تعانى اقتصاديا إلى دائرة الاحتجاج العنيف. وإزاء هذا الوضع، قررت قوى عدة من المعارضة المصرية الامتناع عن المشاركة فى الانتخابات النيابية بما ترتب عليه أن سيطرت القوى المحافظة دينيا على الأغلبية الكاسحة من المقاعد، بما زاد الأمر احتقانا، واشتعل الشارع بمعدل أعلى من قدرة قوات الشرطة عليه فيما يشبه نذر حرب أهلية ترتب على أثرها نزول الجيش إلى الشوارع وإصدار المجلس الأعلى للقوات المسلحة بياناً أعلن فيه أن نزوله للشارع مرتبط فقط بأن يقوم الرئيس بإلغاء نتائج الانتخابات والدعوة لانتخابات جديدة بعد تعديل قانون الانتخابات وتشكيل حكومة وحدة وطنية وتعديل بعض المواد الخلافية للدستور، التى هى أصلا موضع خلاف بين المختلفين. ولا يزل الجدل مستعرا بسبب منطق المكايدة والمعاندة والمزايدة والمكابرة الذى يتبناه السياسيون ويتكبد خسائره المواطنون. مذيع آخر: أما عن الصراع فى تونس... هذا المقال نُشر من قبلُ فى فبراير 2013، وينشر بتصرف فى يونيو ليؤكد أن «الحماقة أعيت من يداويها».   

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحارس مينيوليه يعزز صفوف ليفربول   مصر اليوم - الحارس مينيوليه يعزز صفوف ليفربول



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon