مصر اليوم - ماذا لو كنا انتخبنا نيلسون مانديلا

ماذا لو كنا انتخبنا نيلسون مانديلا؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماذا لو كنا انتخبنا نيلسون مانديلا

معتز بالله عبد الفتاح

ماذا لو كان الشعب المصرى الشقيق أمامه بديل انتخاب نيلسون مانديلا رئيساً للجمهورية؟ غالباً كان سيفعل الرجل فى مصر ما فعله فى جنوب أفريقيا، كان سيسعى إلى إنشاء حكومة متعددة الأحزاب مثلما فعل فى جنوب أفريقيا من إنشاء حكومة متعددة الأعراق والقبائل. ورغم فوزه بأغلبية ساحقة فى انتخابات الرئاسة، وفوز حزبه بأقل قليلاً من ثلثى مقاعد البرلمان، سعى «مانديلا» لأن يتصرف بمنطق «المصالحة الوطنية» وليس «المغالبة الانتخابية»، لذا قرّب منه الكثيرين من قيادات المعارضة والقبائل، وعين نائبين له، على رأسهما دى كليرك، آخر رئيس أبيض فى ظل النظام العنصرى، كى يطمئن تماماً «البيض» الذين كانوا يعيشون فى البلاد بأن «جنوب أفريقيا» بلد الجميع، ويبدو أنه كان يستشيرهم ويشركهم فى صنع القرارات الهامة، لأنهم دائماً كانوا ما يقنعون أنصارهم بصحة قرارات «مانديلا». وكان «مانديلا» دءوباً فى الاجتماع الأسبوعى مع قيادات الرأى والفكر والسياسة ورموز القبائل، كما عين لجنة من الكفاءات الاقتصادية لرسم الخريطة الاقتصادية لجنوب أفريقيا، كان مثالاً لما سميه: «رئيس مجلس إدارة الوطن والعضو المنتدب لإدارته». كرئيس، قرر «مانديلا» إنشاء لجان الحقيقة والمصالحة للتحقيق فى انتهاكات حقوق الإنسان التى ارتكبت من قبل، وجمع فيها كلاً من المؤيدين والمعارضين للفصل العنصرى. وقدم أيضاً العديد من البرامج الاجتماعية والاقتصادية التى تهدف إلى تحسين مستويات معيشة السكان السود فى جنوب أفريقيا. كما سعى لتحسين العلاقات العرقية والقبلية برفع المظالم المتراكمة وتحقيق شراكة سياسية بين الجميع، وخلق ثقافة ترفض تشجيع السود على الانتقام ضد الأقلية البيضاء، واجتهد فى بناء صورة دولية جديدة لجنوب أفريقيا. لتحقيق هذه الغايات، كان يفخر دائماً بأنه شكل «حكومة وحدة وطنية» متعددة الأعراق، وأعلن بلاده «أمة قوس قزح تعيش فى سلام مع نفسها والعالم»، وفى بادرة اعتبرت خطوة كبرى نحو المصالحة، قام بنفسه بتشجيع ورعاية السود والبيض للعب معاً وتكوين فريق «رجبى» وطنى، واستضافت جنوب أفريقيا كأس العالم للرجبى عام 1995 وهو نفس الجهد المشترك بين جميع العرقيات والقبائل عند تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم. وكان «مانديلا» يعتمد على ثيبو ميبيكى، أحد أهم نوابه وأمهرهم فى إدارة شئون البلاد اليومية، فى حين كان دور «مانديلا» أن يعيد بناء الثقة بين مكونات المجتمع، سواء من خلال حضور اجتماعات ولقاءات وزيارة مرضى ومصابين ومن انتهكت حقوقهم فى فترات سابقة، والسعى للحفاظ على حكومة الوحدة الوطنية، فضلاً عن اهتمامه الشديد بالتواصل مع العالم الخارجى من أجل جذب الاستثمارات والسياحة. وكدليل على نجاح سياسات «مانديلا»، انتخب «ميبيكى» رئيساً من بعده، ولا يزال حزبه فى السلطة. وعد نيلسون مانديلا، ووفّى، بأن يكون دستور البلاد توافقياً، يعبر عن القاسم المشترك بين الجميع، ولأنه وجد أن ذلك يتطلب فترة زمنية ببناء الثقة، قرر نيلسون مانديلا ورفاقه تبنى صيغة «الدستور المؤقت»، وهو الدستور الذى حكم البلاد من 1994 وحتى 1997، ولطمأنة الأقليات والقبائل، نص الدستور على المادة 88 من الدستور المؤقت، التى أعطت أى حزب يحصل على عشرين مقعداً (أى 5%) أو أكثر من المقاعد فى الجمعية الوطنية الحصول على حقائب وزارية. والمثير أنه فى انتخابات 1994 حصل المؤتمر الوطنى الأفريقى بقيادة «مانديلا» على أغلبية كبيرة للمقاعد فى الجمعية الوطنية، وبالتالى يمكن أن يشكل الحكومة بمفرده، ومع ذلك دعا الرئيس نيلسون مانديلا كافة الأطراف الأخرى للانضمام إلى الحكومة، على الرغم من أنهم لم يحصلوا على الحد الأدنى المطلوب فى الجمعية الوطنية، وهو بهذا يجسد شعار «مشاركة لا مغالبة» ولا يتاجر به. ومع شخصية «مانديلا» الموثوق بها من الجميع، لما له من كاريزما ومن وفاء بوعد، ومن إشاعة لمناخ الثقة على أساس المواطنة بين الجميع، تم إنجاز الدستور النهائى فى مايو 1996 بعد موافقة مجلسى البرلمان (مجلس الشيوخ والجمعية الوطنية). وفكرة الدستور المؤقت التى سبق لى اقتراحها فى هذا المكان منذ مارس 2012 كانت مبنية على تجربة جنوب أفريقيا، ولكن من يسمع أو يستمع أو ينصت؟ السؤال: ماذا لو كان حكم الدكتور مرسى ورفاقه ومعارضوهم جنوب أفريقيا؟ نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماذا لو كنا انتخبنا نيلسون مانديلا   مصر اليوم - ماذا لو كنا انتخبنا نيلسون مانديلا



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon