مصر اليوم - مين اللى هيغلب الإسلام أم مصر

مين اللى هيغلب: الإسلام أم مصر؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مين اللى هيغلب الإسلام أم مصر

معتز بالله عبد الفتاح

يقف الإنسان حائراً أحياناً بين أناس على درجة من العلم والثقافة يصورون المشهد السياسى فى مصر على أنه صراع بين أهل «الإسلام» فى مواجهة أناس مشكوك فى تدينهم أو عقيدتهم أو على غير عقيدة الإسلام أصلاً، وبين أناس يرون أنه صراع بين شعب «مصر» ضد أناس خونة وعملاء وأعداء للوطن. وحين يقف أحدهم ليعلن أنه ضد حكم الدكتور مرسى لأسباب لا علاقة لها بكونه إخوانياً أو إسلامياً يبدو وكأنه مخادع. الحقيقة أن من رأيتهم بالأمس يؤيدون الدكتور مرسى فى «رابعة العدوية» ينقسمون إلى فئات أربع، وهو تصنيف وضع بذرته الدكتور أحمد الأعور على موقعه على «الفيس بوك»، هناك أولاً التنظيميون من الإخوان أو المنتمين إلى الحركات الإسلامية المختلفة. وهناك ثانياً، المتعاطفون مع المشروع الإسلامى، حتى وإن لم يكونوا جزءاً من تنظيم سياسى محدد. هناك ثالثاً، المؤيدون للرئيس مرسى ويتعاملون معه على أنه رجل يجتهد، يصيب ويخطئ، ولكنه ليست له نيات سيئة، ويلتمسون له العذر، لأن الحمل ثقيل والعقبة كؤود. وهناك رابعاً، من لا يريدون أن تنتهك الإرادة الشعبية المصرية الانتخابية والاستتفتائية للمرة الثالثة بعد أن تم إصدار إعلان دستورى أضاع على مصر فرصة أن يكون دستور 1971 بتعديلاته هو دستور الفترة الانتقالية، وهو المطلب الذى يعود إليه من رفضوا دستور 2012 ورفضوا أيضاً تعديلات دستور 1971 فى مارس 2011، ثم حل مجلس الشعب الذى شارك فى انتخابه 32 مليون مصرى لأسباب إجرائية، رغم تهديد المحكمة الدستورية السابق بأن القانون معيب، ثم أخيراً عدم إكمال الرئيس الذى انتخبوه لمدته، وخوفهم من أن يكون ذلك مقدمة لأن لا يبقى رئيس مصرى فى منصبه بعد ذلك. إذن هؤلاء ليسوا جميعاً مع الدكتور مرسى لأنه يمثل الإسلام، بل أزعم أن من يفكر بهذه الطريقة هم أقلية من الفئة الأولى من مؤيديه، ولو فكروا قليلاً، لوجدوا أن بعضاً من معارضى الرئيس مرسى هم أيضاً محسوبون على التيار الإسلامى، وأن بعضاً من معارضيهم هم أصلاً أكثر تديناً من بعض ممن يدعون وصلاً بالمشروع الإسلامى. إذن طلّعوا «الإسلام» خارج الموضوع أرجوكم؛ فهو أعظم وأكرم من أن نخلط بين قداسة الدين ومناصب الدنيا. أما المعارضون للدكتور مرسى، فهم أيضاً شتيت من أشخاص لا يضعون المسألة فى سياق الدفاع عن «مصر» ضد أعدائها حتى وإن كان من بينهم من يظن ذلك. فهناك أولاً، العلمانيون ممن يرون أن خلط الدين بالصراعات الحزبية والانتخابية ليس فى مصلحة لا الدين ولا الدولة. والقضية بالنسبة لهم قضية مبدأ. ثانياً، هناك من هم ضد جماعة الإخوان، وليس ضد المشروع الإسلامى، ويرون أن الإخوان أساءوا للمشروع الإسلامى بنزعتهم لاحتكار السلطة والمناصب، ووضعهم لقواعد لعبة سياسية تجعل الآخرين إما أن ينصاعوا إليهم كأتباع أو يقفوا ضدهم كمعارضين. ثالثاً، هناك من هم ضد الثورة سواء كانت جاءت بالإخوان أو غيرهم، ويرون أن نظام مبارك كان الأفضل لمصر رغم كل عيوبه لأن كل البدائل سواء محافظة دينياً أو ليبرالية ليست على مستوى التحدى. وهناك رابعاً من هم ضد عدم التزام «مرسى» بوعوده وعدم تحسن الأوضاع فى عهده، وعدم قدرته على تفسير نفسه أو قراراته وعلاقته الملتبسة بجماعة الإخوان المسلمين. إذن الأمور أعقد من اختزالها فى أن هناك «إسلام» فى مواجهة «مصر» أو العكس. الصراع هو على «مرسى الذى جلس على الكرسى» وظن أنه أخذ مصر أسرى صندوق مثل أسرى الحرب. ولو كان استمع لواحد على عشرة مما قاله له الناصحون أو مما جاء فى هذا العمود تباعاً على مدار ستة أشهر، لما وجدنا أغلب المعارضين معارضين. ربنا يستر على البلد، أزعم أن مصر بين خمسة سيناريوهات، كلها محتملة، وكل سيناريو تجسده آية كريمة: سيناريو: «رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ»، وسيناريو: «كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ»، وسيناريو: «أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ»، وسيناريو: «فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً»، ونسأل الله أن يكون سيناريو: «ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ» هو الأسمى. صلّوا من أجل مصر. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مين اللى هيغلب الإسلام أم مصر   مصر اليوم - مين اللى هيغلب الإسلام أم مصر



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح فيلم "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon