مصر اليوم - وقعتنا سودة

وقعتنا سودة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وقعتنا سودة

معتز بالله عبد الفتاح

إحنا بنكره بعض، وحتى لما بنكره بعض لسبب، حتى لو زال السبب، بنفضل نكره بعض. الشعب المصرى الشقيق بيكره الجالية المصرية المقيمة فى ربوع الوطن وبيتعامل معها على أنها ستجلو قريباً. ما هذا الكم من الكره الذى أراه وأسمعه وأقرأه؟ حصل تسييس ونزع للإنسانية (politicization and dehumanization) للمصريين، والمصطلح المكتوب بالإنجليزية قرأته أول مرة فى تحليل أسباب قيام الحرب الأهلية. وهذه النزعة تفسر عدداً من الأمور التى نعيشها، مثلاً لا توجد شخصية عامة فى مصر الآن إلا وأعداؤها ضعف واحد على الأقل لأنصارها، يعنى من كان أنصاره 10 فى المائة من المصريين فأعداؤه على الأقل 20 فى المائة أو أكثر. لماذا؟ لأننا فى حالة تشويه متبادل من الجميع ضد الجميع لأسباب مختلفة، بعضها يبدو مرتبطاً بالفكر، ولكن الكثير منها مرتبط بالاعتبارات الشخصية من حقد وغل وغيرة. وهناك ثانياً الوقوع تحت التأثير المبالغ فيه للسياسة والصراعات الأيديولوجية دون ربطها بالصالح العام، لذا نادراً ما تجد بيننا من المصريين من يبدأ بالمعلومات وصولاً إلى الاستنتاجات، من يبدأ بالحقائق وصولاً إلى الحقيقة، لكن المعتاد أننا نبدأ بما نعتبره الحقيقة التى نريد والاستنتاجات التى تسعدنا، فنستبعد المعلومات والحقائق التى تزعجنا ثم نقوم بانتقاء أو ألوظة أو اختلاق المعلومات التى نريد. وهناك ثالثاً، من يرتدون ثوب الديمقراطية وتتحكم فيهم قيم التسلطية؛ باسم الديمقراطية يمارسون أسوأ أشكال التسلطية المجتمعية والسياسية على خصومهم، وأحياناً من يؤيدونهم بدرجة أقل.، وكما أن هناك فاشية دينية، هناك فاشية علمانية، وكلاهما قائم على الترصد والإقصاء، وكل طرف يلوم الطرف الآخر على أنه هو الذى بدأ فاشيته. وسوء تقدير الطرفين يجعل الطرف الآخر يكسب أكثر. وهناك رابعاً، المقولة الشهيرة لـ«كارل بوبر»، الفيلسوف النمساوى: «إن أشد الناس عداوة للمعتدلين والمستقلين فكرياً هم المتطرفون فكرياً. المعتدل أو المستقل قادر على أن يرى من هم على يساره ومن هم على يمينه ولا يتضرر من ذلك، لكن المتطرف فكرياً جهة اليمين لا يرى غيره إلا على يساره، ويظن أنه فى حرب معهم، والمتطرف فكرياً جهة اليسار، لا يرى غيره إلا على يمينه ويظن أنه فى حرب معهم»، مع ملاحظة أن الرجل أصلاً كان يتحدث عن ألمانيا النازية والاتحاد السوفيتى الفاشى. وهناك خامساً نظرية «وضع العصا فى العجلة» بأن نتأكد أن غيرنا لن ينجح أبداً. سأروى حكاية سريعة لها دلالات خطيرة: ذهبت لزيارة عدد من الأصدقاء، بعضهم يعملون فى جامعة القاهرة، وكان ذلك فى أعقاب فوز الدكتور جابر جاد نصار بمنصبه كرئيس للجامعة، وهذا بالنسبة لى شىء جيد، أن تعرف جامعة القاهرة هذا التقليد، وكان واضحاً أن كثيرين من هؤلاء لم يكونوا سعداء بفوز الرجل بالانتخابات، وقالوا عنه ما لا أستطيع أن أصدقه أو أنكره، ولكن كمواطن مصرى عاش فى الولايات المتحدة أكثر من عشر سنوات، فقد رأيت مواقف مشابهة فى أعقاب منافسات انتخابية شرسة، ولكن عادة ما يميل الجميع بعد انتهاء المنافسة الانتخابية للتعاون مع الشخص الذى تولى المسئولية من أجل النجاح الجماعى دون أن يعنى ذلك عدم مناقشته ومراقبته وتصويبه وانتقاده، لكن فى النهاية الكل يسعى من أجل الصالح العام، المشكلة أننى حين قلت كلاماً مثل هذا وجدتنى فى موضع هجوم حاد، وكأن المطلوب أن أعمل جاهداً على إفشال الرجل، لأنه من «شلة» أو «معسكر» لا يرضى عنه هؤلاء، طيب إذا كان هذا ينطبق على أرقى فئات المجتمع المصرى ثقافة ورقياً، فما بالنا بمن يحمل الطوب والسنجة والمولوتوف فى الشوارع؟ المشكلة تبدو وكأنها سياسية، ولكن الحقيقة أنها مشكلة أخلاقية فجرتها الصراعات السياسية، قلت من قبل إن المقومات الأخلاقية والفكرية والنهضة ليست متوفرة، والمطلوب من الرئيس الجديد أن يكون رئيساً معلماً ومربياً للمجتمع على قيم مختلفة، وأن يكون هو القدوة. تحضرنى مقولة: «إن الأحرار يُدافعون عن الأفكار بغض النظر عن الأشخاص الذين يحملونها، والعبيد يُدافعون عن الأشخاص مهما كانت الأفكار التى يحملونها»، وأرى أن أخلاق العبيد تسيطر علينا، علشان كده، وقعتنا سودة إلا أن يتغمدنا الله برحمته. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وقعتنا سودة   مصر اليوم - وقعتنا سودة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon