مصر اليوم - فترة انتقالية أم تأسيسية

فترة انتقالية أم تأسيسية؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فترة انتقالية أم تأسيسية

مصر اليوم

«الدكتور مرسى عليه مسئولية خطيرة وهى إما أن يكون «الرئيس المؤسس» لمصر ما بعد الثورة أو مجرد رئيس انتقالى إلى أن يأتى الرئيس المؤسس الحقيقى، ولهذا هو بحاجة لأن يكون صاحب موقف فى القضايا الخطيرة التى سيكون لها تأثير طويل المدى، وعلى رأسها قضية الدستور، جاء فى هذا المكان منذ أكثر من أسبوعين تحذير واضح وصريح بأن الجمعية التأسيسية تواجه خطراً شديداً يرتبط بقدرتها على تحقيق التوافق، وشئنا أم أبينا ستكون هناك مسودة دستور (حال حل الجمعية) أو مشروع دستور (حال اكتمال عمل الجمعية) ويفترض فيه أن يكون نقطة البداية فى مصالحة وطنية وليس سبباً جديداً من أسباب الصراعات الحزبية، وسيكون على الرئيس أن ينظر إلى هذا المشروع بعين رجل الدولة المسئول عن وثيقة تأسيس وتوافق وليست وثيقة صراع وتراشق، قدمت وقدم غيرى مقترحات كثيرة للخروج من المأزق بما فيها حذف المواد المثيرة للجدل والعودة لأصلها كما كان فى دستور 1971 لو لها أصل فيه، أو حذفها وتركها للمشرِّع والتقاليد الدستورية المستقرة». هذا كان اقتباساً من مقال نشر فى هذا المكان فى 21 نوفمبر 2012 أى فى صباح اليوم الذى أعلن فيه الدكتور مرسى الإعلان الدستورى الذى كان نقطة البداية فى نزيف شرعيته. والواضح من الاقتباس أن الدكتور مرسى كان أمام اختيارين: إما أن يكون مجرد رئيس انتقالى أو أن يكون رئيساً مؤسساً. ولكل واحد منهما مواصفات ومقادير معينة تختلف عن الآخر؛ فإما أن يسعى أن يكون رئيساً لكل المصريين، كما كنا نتمنى، وأن يثبت ذلك بالتوافق حول الدستور، أو أن يكون مجرد رئيس مؤقت إلى أن يأتى الرئيس المؤسس الحقيقى. وقد أبت نفسه وجماعته ومستشاروه إلا أن يكون مجرد اسم عابر فى تاريخ مصر ويأتى بعده من سيكون عليه أن يقوم بالواجب الذى أخفق فيه. مصر لم تنجز الكثير فى المرحلتين الانتقاليتين الأولى والثانية، والمطلوب فى الفترة الانتقالية الثالثة ألا تكون مرحلة؛ مجرد مرحلة انتقالية لمرحلة انتقالية جديدة، وإنما أن تكون نهاية لكل المراحل الانتقالية بأن تكون مرحلة «تأسيسية» وهو ما أشار إليه الدكتور مصطفى حجازى المستشار الاستراتيجى لرئيس الجمهورية. ولا مجال لأن نعبر مما نحن فيه إلى تأسيس وضع أفضل إلا بالمرور على الأسئلة الإجبارية الخمسة التى كانت مطروحة على الرئيس الانتقالى الثانى: الدكتور مرسى. فى يونيو 2012، وقبل انتخابات الرئاسة، حددت مهام الرئيس الجديد أياً كان اسمه فى خمس جمل، ونصحت من يشغل المنصب أن يكتبها أو يكتب مثلها ويضعها أمامه على مكتبه. هذه الجمل هى: أمن بلا استبداد، تنمية بلا فساد، دستور جامع بلا استبعاد، وإخراج الجيش من السياسة بلا عناد، ودور إقليمى نشط بلا استعداء. وفى فبراير 2013 كتبت ما نصه: «وعندى رغبة فى أن أبلغ الرئاسة تقييمى المتواضع لأدائها وفقاً لما قلته من مهامها. حين جاء الرئيس مرسى إلى السلطة ظننت أنه قادر على أن يحقق هذه الخماسية. الإشارات الأولى كانت إيجابية، رجل حريص على أن يستمع للجميع وأن يتفاعل مع بعض معارضيه ويشكل فريقاً رئاسياً متنوعاً لحد ما حتى وإن كان أقل مما التزم به من وعود أثناء الفترة الانتخابية. كان أول إنجازاته هى إخراج الجيش من اللعبة السياسية بطريقة موفقة. ولكن ما أخشاه أنه يسير فى اتجاه عودتهم مرة أخرى بسبب سوء إدارة الملفات الأخرى». وقد كان، فعاد الجيش إلى مسرح السياسة، على غير رغبة منه، وكنت متابعاً لتفاصيل كثيرة ترتبط بالأيام الأخيرة التى كانت فيها قيادة الجيش ترجو من الرئاسة أن تدرك المخاطر وأن تتحرك من أجل إنقاذ البلاد مما كانت مقبلة عليه وآخرها ما علمته من مكالمة طويلة بين اللواء العصار والدكتور الكتاتنى كى يحضر هذا الأخير إلى الاجتماع الشهير فى 3 يوليو ولكنه امتنع. إخفاق الدكتور مرسى فى العام الذى حكم فيه مصر، يجعلنا نرجو ونأمل فى أن تقوم الرئاسة والحكومة الجديدة بتحقيق الأهداف الخمسة المشار إليها. يمكن ننجح المرة دى. قولوا يا رب.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فترة انتقالية أم تأسيسية   مصر اليوم - فترة انتقالية أم تأسيسية



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon