مصر اليوم - حوار هادئ مع صديق غاضب

حوار هادئ مع صديق غاضب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حوار هادئ مع صديق غاضب

معتز بالله عبد الفتاح

احذر الانفعال المفضى إلى الجهالة؛ فتتخذ قرارات وتتبنى مواقف ثم تندم عليها. لى صديق عظيم الشأن عندى، اتصل بى تليفونياً من الخارج، وبعد السلامات، عاتبنى على أننى أيَّدت «الانقلاب ضد الشرعية» وأن الإخوان «ضحية مؤامرة» وأن «فض الميدان بهذه الطريقة مذبحة». وبعد أن ناقشته وناقشنى، طالبنى بأن أكتب فى الموضوع، لأن بعضاً من أصدقائنا المشتركين «يسىء الظن» بشخصى المتواضع. أعلم أن أجواء الحرب الأهلية الفكرية التى نعيشها جعلت الكل يتمترس خلف قناعاته، لكن هذا مقال للتاريخ، قد يكون، أو لا يكون، له معنى بعد أن تهدأ النفوس. هل من المتصور أن أحكم على الأمور وفقاً لمعلوماتى أم معلومات آخرين لا أثق بهم؟ أنا عشت تجربة لم أختَرها ولم أُرِدها فى آخر عشرة أيام قبل 3 يوليو تثبت أن الدكتور مرسى ورفاقه كانوا مستعدين أن يدافعوا عن مناصبهم تحت لافتة الشرعية حتى دم آخر شخص يؤيدهم، وأن فكرة أن تقع مصر فى فوضى أو يتم تدويل الشأن المصرى أقل أهمية عندهم من الكرسى المزعوم، وهو ما صدمنى بشدة. بل إن المجهود المبذول مع قيادات «المنصة» الذين كانوا يحفزون الشباب على التصعيد بزعم أن «مرسى سيعود غداً» وأن «الملائكة تصلى معهم» حتى قبل فض الاعتصام بساعات، ثم هروبهم بعد الفض وتنصلهم مما كانوا يقولونه علناً، يثبت أننا لم نكن بصدد «تيار استخدام السياسة لخدمة قضية إسلامية» وإنما تيار «الاتجار بالإسلام لخدمة أغراض سياسية»، وهذه وقائع عشتها بنفسى مع الأسف. أما أن الإخوان ضحية مؤامرة، فهذا أكبر دليل على أنهم ضعاف الذاكرة؛ لأنهم كثيراً ما وعدوا وأخلفوا، وتحدثوا وكذبوا، والمؤامرة فى النهاية ما هى إلا عدة وعود وأكاذيب. وحين أسمع من أشخاص وبعضهم مشايخ مقربون اشتكوا من أن الرئيس وقيادات الإخوان طالما وعدوهم ولم يلتزموا وحدثوهم ولم يصدقوا، أتساءل: هل المتوقع أنك تخدع وتكذب، وحين يعاملك الآخرون بما عاملتهم به يكونون تآمروا عليك؟ آخر حلقتين من برنامج «باختصار» كانت فيها نصائح وحلول وتحذيرات من مصير يشبه فتنة «سيدنا عثمان» لكن استخفافهم والاستهانة الشديدة أذهلتنى. أحد قيادات الإخوان «سخر» منى حين عرضنا أغنية «فات الميعاد.. تفيد بإيه يا ندم» فى البرنامج. وسأحتفظ لنفسى بنص كلماته، ولكنها كانت جد كاشفة. أما قضية فض الميدان بهذه الطريقة، فهو أمر مؤسف تماماً. وحاولت مع غيرى الوساطة وترشيد أسلوب الفض قولاً وكتابة ومع أعلى أجهزة الدولة ومع قيادات إخوانية. ولكن الدم فى مصر أسهل، عند الجميع، من التراجع خطوة للخلف، وكأننا أعداء. لو تبنينا تعريف مفوضية حقوق الإنسان بأن القتل العمدى لمجموعة مواطنين غير مسلحين مذبحة، إذن هى مذبحة بفرض القتل العمدى والتسليح. ولو كانت مذبحة بحق، فقيادات الإخوان شركاء فيها بعندهم والأمن شريك فيها بغياب البعد الإنسانى فى سلوكه. الوحشية فى مصر مسألة توقيت لكن المبدأ مستقر. كان هناك «كبش فداء» استخدمه المسلحون وكان هناك مسلحون بالفعل أساءوا للجميع. وأذكر أننى قلت صراحة، والله شاهد على ما أقول، لأحد أهم متخذى القرار فى الدولة: «لا تجعل قضية هيبة ومصداقية الدولة تتسبب فى قتل أبرياء لأنها أمام الله وأمام ذويهم مسئولية كبيرة وسيكون لها نتيجة سلبية على تماسك النسيج الاجتماعى لمصر». ولكن سبق الفض كلامى. وسيأتى كل منا يوم القيامة بما قال وبما فعل وسيحاسبنا الله؛ أما فى دنيا الناس هذه، فأنا لا أتوقع عدلاً فى ظل هذا الغضب المانع للتعقل. أما أن يظن بى أحد سوءاً، فأنا أسوأ إنسان فى الكون ومسئول عن ثقب الأوزون، بالذات حين يكون من يحكم علىّ وعلى غيرى أشخاص ولاؤهم للفانلة الحزبية أكثر منه للوطن؛ ويظنون أن الكل له مصالح خاصة يسعى إليها. ومن هو مستعد أن يثق فى شخصى المتواضع وفى حكمى على الأمور، فليفعل بحذر، فأنا أخطئ يقيناً، ومن يظن غير ذلك، فليدعُ الله لى بالهداية أو يشتمنى. ولعنة الله على السياسة التى بدلاً من أن تخدم الإنسان تستخدمه، ولا أحد يطلب منى تولى أى مناصب سياسية، لو سمحتم. ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حوار هادئ مع صديق غاضب   مصر اليوم - حوار هادئ مع صديق غاضب



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon