مصر اليوم - لجنة الخمسين أرجو التنبه
وزير الداخلية التركي يُعلن خضوع 17 شخصًا لعمليات جراحية بينما 6 آخرون يرقدون بالعناية المركزة بينهم 3 في حالة حرجة وزارة الداخلية التركية تصرح أنه تم وضع عشرة أشخاص قيد الاحتجاز إثر الاعتداء المزدوج في إسطنبول الكشف أن هجوم اسطنبول نفذ بسيارة مفخخة تلاها تفجير انتحاري بعد 45 ثانية وزارة الداخلية التركية تُعلن ارتفاع حصيلة القتلى في تفجير اسطنبول إلى 29 شخصًا إيران تستدعي سفير بريطانيا في طهران للاعتراض على تصريحات تيريزا ماي "الاستفزازية" في قمة البحرين "وزارة التعليم" نؤكد أن لا تهاون مع طلاب الثانوية العامة المتغيبين عن الدراسة السيسى يقول "وجهت باتخاذ إجراءات حماية اجتماعية بالتوازى مع الإصلاح الاقتصادى" وزير داخلية تركيا يعلن احتمال وقوع هجوم انتحارى خلال أحد انفجارى إسطنبول ارتفاع عدد ضحايا حريق سيارة علی طريق "بورسعيد - الإسماعيلية" لـ4 وفيات وكيل "خطة البرلمان" يُطالب الحكومة بالدخول كطرف أساسى فى استيراد السلع
أخبار عاجلة

لجنة الخمسين.. أرجو التنبه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لجنة الخمسين أرجو التنبه

معتز بالله عبد الفتاح

لجنة الخمسين لتعديل الدستور تتشكل الآن، وتمنياتى لها بالتوفيق أن تفعل ما هو فى خير مصر. ولو كان لى أن أقترح لها أو عليها أمرا ما فهو ما يلى: أولا، حتى تعمل اللجنة لله والوطن والحياة الكريمة لهذا الشعب الذى عانى كثيرا، فلا بد أن يتجنب أعضاؤها شبهة تضارب المصالح بأن يتخذ أعضاؤها قرارات يمكن أن تخدمهم فى المستقبل. لهذا فأنا أعيد عليهم ما سبق أن اقترحته على الجمعية التأسيسية الأصلية من أن يتضمن قانونها نصا يمنع المشاركين فى أعمال تعديل الدستور أن يَقبلوا أو يُقبلوا على الترشح أو قبول أى منصب تشريعى أو تنفيذى لخمس سنوات أو أقل. وطالما أن الانتخابات البرلمانية والرئاسية ستجرى خلال عام، فوارد أن يكون امتناع الترشح أو قبول المنصب لمدة عام واحد وذلك كى نضمن إزالة أى سبب من أسباب تنازع المصلحة الشخصية مع المصلحة العامة للوطن. ثانيا، لا بد من التحذير من أن تتحول السلطة التشريعية إلى سلطة شكلية بالتوسع المبالغ فيه فى استقلال الجهات المختلفة ماليا وإداريا سواء المجالس والهيئات المستقلة أو السلطة القضائية أو القوات المسلحة. وثورة 30 يونيو لم تأت كى تعيد تقسيم الغنائم السياسية على الجهات التى شاركت فيها، فهى ثورة الشعب كله. واحترامنا لمؤسسات الدولة مهم، ولكن هذا لا يعنى أنها تحصن نفسها فتصبح فوق المساءلة من نواب الأمة مع الرقابة القائمة من المحكمة الدستورية العليا على التشريع. هذه الثورة هى ثورة الشعب، والشعب يختار نوابه كى يقوموا بأدوارهم التشريعية والرقابية فى مواجهة كل مؤسسات الدولة حتى لا يكون هناك استبداد أو فساد. ثالثا، كما سجلت رأيى من قبل فى أن المادة 219 هى مادة إشكالية وما كان ينبغى لها أن يتم تضمينها فى الدستور، وأرجو أن يستوعب التيار المحافظ دينيا أنها لن تضيف كثيرا للعملية التشريعية إلا إثارة المزيد من الجدل وربما الدجل باسم الدين. وتطبيق الشريعة الإسلامية، أيا كان تعريفنا لها، لا يحتاج مثل هذه المادة. ولو كان مبارك أو عبدالناصر أو الملك فاروق أرادوا تطبيق الشريعة الإسلامية، أيا كان تعريفنا لها، وفقا لدساتير 1971، أو 1964، أو 1923 لفعلوا دون الحاجة لتغيير كلمة واحدة فى أى من هذه الدساتير. لذا أرجو أن نحرص على التوافق وأن نقدم تعديلات تضمن قواعد عادلة للتنافس السياسى وحداً أدنى من الحقوق والحريات اللازمة للمواطن المصرى. رابعا، بشأن النظام الانتخابى الأمثل، أعيد اقتراحى بأن نتبنى نظام «القائمة النسبية غير المشروطة مع المزج» أى مع حق الناخب أن يختار بين القوائم المختلفة. ولو كان المطلوب فى دائرة كذا أن يتم اختيار خمسة مرشحين، فهؤلاء الخمسة يمكن أن يأتوا من نفس القائمة حال اختيار الناخب للقائمة كاملة، أو أن يختار خمسة أشخاص من القوائم المختلفة. بعبارة أخرى، يختار قائمة «النادى الأهلى» أو «النادى الزمالك» كاملة أو يعمل «منتخب» من القوائم شريطة ألا يزيد المجموع على خمسة مرشحين. أعلم أن هذا النظام سيزعج الكثيرين الذين هدفهم الوحيد الآن هو تقليل فرص التيار المحافظ دينيا، ولكن الحقيقة أن فرص التيار المحافظ دينيا قائمة فى كل الأحوال بغض النظر عن النظام الانتخابى طالما أن من ينافسونهم لا يتمتعون بعصبية دينية أو مالية أو قبلية فى خارج المدن. وبالتالى قد يكون النظام الذى أقترحه هنا مفيدا من ناحية أنه يقينا لا يخل بتكافؤ الفرص، وأنه يعطى فرصة للأحزاب أن تتنافس ويكون لها فرصة الوجود على الساحة، وأنه يعطى للناخب حقه كاملا فى المفاضلة بين القوائم والمرشحين. خامسا، أرجو من الخبراء والعلماء والفقهاء الذين سيكونون خارج لجنة الخمسين ألا يتعاملوا معها على أنها «لجنة من الأشقياء» الذين ينبغى أن نسفه عملهم ودورهم ونترصد لهم ونتصيد أخطاءهم. علينا أن ننصح بإخلاص للوطن وليس أن نهاجم بضراوة لإزكاء النفس. أملى أن نتعلم من أخطائنا وأن نعمل من أجل غاية أسمى من مصالحنا الضيقة. ونسأل الله الإخلاص والسداد والقبول. صلوا من أجل مصر. نقلًا عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لجنة الخمسين أرجو التنبه   مصر اليوم - لجنة الخمسين أرجو التنبه



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon